حكم و أمثال

شعر عن العيد

هل الهلال فحيوا طالع العيد.  .  .  .  .  .  . حيوا البشير بتحقيق المواعيديا أيها الرمز تستجلي العقول به.  .  .  .  .  .  . لحكمة الله معنى غير محدودكأن حسنك هذا وهو رائعنا.  .  .  .  .  .  . حسن لبكر من الأقمار مولودلله في الخلق آيات وأعجبها.  .  .  .  .  .  . تجديد روعتها في كل تجديدفتيان مصر وما أدع بدعوتكم.  .  .  .  .  .  . سوى مجيبين أحرار مناجيداسوى الأهلة من علم ومن أدب.  .  .  .  .  .  . مؤملين لفضل غير مجحودالمستسر شعار المقتدين به.  .  .  .  .  .  . العاملين بمغزى منه مقصوداما زال من مبدإ الدنيا ينبئنا.  .  .  .  .  .  . أن التمام بمسعاة ومجهودافإن تسيروا إلى الغابات سيرته.  .  .  .  .  .  . إلى الكمال فقد فزتم بمنشوديا عيد جئت على وعد تعيد لنا.  .  .  .  .  .  . اولى حوادثك الأولى بتأييدبل كنت عيدين في التقريب بينهما.  .  .  .  .  .  . معنى لطيف ينافي كل تبعيد-جبران خليل جبران >> هل الهلال فحيوا طالع العيد

هل الهلال فحيوا طالع العيد. . . . . . . حيوا البشير بتحقيق المواعيد
يا أيها الرمز تستجلي العقول به. . . . . . . لحكمة الله معنى غير محدود
كأن حسنك هذا وهو رائعنا. . . . . . . حسن لبكر من الأقمار مولود
لله في الخلق آيات وأعجبها. . . . . . . تجديد روعتها في كل تجديد
فتيان مصر وما أدع بدعوتكم. . . . . . . سوى مجيبين أحرار مناجيدا
سوى الأهلة من علم ومن أدب. . . . . . . مؤملين لفضل غير مجحود
المستسر شعار المقتدين به. . . . . . . العاملين بمغزى منه مقصودا
ما زال من مبدإ الدنيا ينبئنا. . . . . . . أن التمام بمسعاة ومجهودا
فإن تسيروا إلى الغابات سيرته. . . . . . . إلى الكمال فقد فزتم بمنشود
يا عيد جئت على وعد تعيد لنا. . . . . . . اولى حوادثك الأولى بتأييد
بل كنت عيدين في التقريب بينهما. . . . . . . معنى لطيف ينافي كل تبعيد

جبران خليل جبران >> هل الهلال فحيوا طالع العيد
الكمال      الدنيا      العيد      الله      التجديد      الرمز      خلق      مصر     

لا تجعل العيد في لألاء نضرته. . . . . . . يوماً يراع بأحزانٍ وتنكيد
لا تذو بالصد عنه مهجةً ظمئت. . . . . . . العيد للروح مثل الماء للعود

زكي مبارك >> يا ليلة العيد ماذا أنت صانعة
العيد     
أطلَّ صباح العيد في الشرق يسمع.  .  .  .  .  .  . ضجيجاً به الافراح تمضي وترجعُصباح به تُبدى المسرة َ شمسها.  .  .  .  .  .  . وليس لها إلا التوهم مطلعُصباح به يختال بالوشى ذو الغنى.  .  .  .  .  .  . ويعوزُ ذا الإعدامِ طمر مرقَّعصباح به يكسو الغنيُّ وليده.  .  .  .  .  .  . ثياباً لها يبكى اليتيمِ المضَّيعصباح به تغدو الحلائل بالحُلى.  .  .  .  .  .  . وترفضُّ من عين الأرامل أدمعالاليت يوم العيد لا كان انه.  .  .  .  .  .  . يجدد للمحزون حزنا فيجزعيرينا سروراً بين حزن وانما.  .  .  .  .  .  . به الحزن جد والسرور تصنُّعفمن بؤساء الناس في يوم عيدهم.  .  .  .  .  .  . نحوس بها وجه المسرة اسفعقد ابيضَّ وجهُ العيد لكنَّ بؤسهم.  .  .  .  .  .  . رمى نكتاً سوداً به فهو ابقعخرجتُ بعيد النحر صبحاً فلاح لي.  .  .  .  .  .  . مسارحُ للأضداد فيهنَّ مرتعخرجت وقرص الشمس قد ذرّ شارقا.  .  .  .  .  .  . ترى النور سيالاً به يتدفعهي الشمس خَوْدٌ قد أطلَّت مصيخة.  .  .  .  .  .  . على افق العلى تتطلعكأن تفاريق الأشعة حولها.  .  .  .  .  .  . على الافق مرخاة ً ذوائب اربعولما بدت حمراء أيقنت أنها.  .  .  .  .  .  . بها خجل مما تراه وتسمع-معروف الرصافي >> أطلَّ صباح العيد في الشرق يسمع

أطلَّ صباح العيد في الشرق يسمع. . . . . . . ضجيجاً به الافراح تمضي وترجعُ
صباح به تُبدى المسرة َ شمسها. . . . . . . وليس لها إلا التوهم مطلعُ
صباح به يختال بالوشى ذو الغنى. . . . . . . ويعوزُ ذا الإعدامِ طمر مرقَّع
صباح به يكسو الغنيُّ وليده. . . . . . . ثياباً لها يبكى اليتيمِ المضَّيع
صباح به تغدو الحلائل بالحُلى. . . . . . . وترفضُّ من عين الأرامل أدمع
الاليت يوم العيد لا كان انه. . . . . . . يجدد للمحزون حزنا فيجزع
يرينا سروراً بين حزن وانما. . . . . . . به الحزن جد والسرور تصنُّع
فمن بؤساء الناس في يوم عيدهم. . . . . . . نحوس بها وجه المسرة اسفع
قد ابيضَّ وجهُ العيد لكنَّ بؤسهم. . . . . . . رمى نكتاً سوداً به فهو ابقع
خرجتُ بعيد النحر صبحاً فلاح لي. . . . . . . مسارحُ للأضداد فيهنَّ مرتع
خرجت وقرص الشمس قد ذرّ شارقا. . . . . . . ترى النور سيالاً به يتدفع
هي الشمس خَوْدٌ قد أطلَّت مصيخة. . . . . . . على افق العلى تتطلع
كأن تفاريق الأشعة حولها. . . . . . . على الافق مرخاة ً ذوائب اربع
ولما بدت حمراء أيقنت أنها. . . . . . . بها خجل مما تراه وتسمع

معروف الرصافي >> أطلَّ صباح العيد في الشرق يسمع
الشمس      السرور      الشرق      الحزن      العيد      الناس      غنى     

عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ. . . . . . . بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ
أمّا الأحِبّةُ فالبَيْداءُ دونَهُمُ. . . . . . . فَلَيتَ دونَكَ بِيداً دونَهَا بِيدُ
لَوْلا العُلى لم تجُبْ بي ما أجوبُ بهَا. . . . . . . وَجْنَاءُ حَرْفٌ وَلا جَرْداءُ قَيْدودُ
وَكَانَ أطيَبَ مِنْ سَيفي مُعانَقَةً. . . . . . . أشْبَاهُ رَوْنَقِهِ الغِيدُ الأمَاليدُ

المتنبي >> عيد بأية حال عدت يا عيد

اذا كنت تعرف حكم و أمثال أو عبارات أخرى عن شعر-عيد تستطيع طلب اضافتها في الموقع عن طريق إضافة تعليق .

و اذا كانت لديك حكم أو أقوال من تأليفك الخاص فتستطيع اضافتها في هذه الصفحة لكي تظهر على موقعنا مع أقوال الزوار : أضف حكمتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق