حكم و أمثال

شعر عن الصلاة

يــا تارك الصــلاة إلـى متىتـأبى الصلاة وتهجر الركعات ِلم التكاسل عن أداء فريضـــة ٍوأراك صاروخا ً الى الشهوات ِمالى أراك إلى الصلاة مخــدراوأراك منــطلقا ًإلى العثرات ِناداك ربك للــقاء بخمســـة ٍوتقــول يارب لسـت بـآت ِأكثيرٌ على من خلق الورى دقائقٌوعـلى حبيبـك تهدر الأوقات ِأولا تخــاف من المنية بغتــة ًوتخـاف أن تأخذك فى لحظات ِأتراك حقا ًفى الـحياة مخــلـدافـلم القـبور مساكن الأموات ِفرعون وهامان وغيرهما مضـواومصـيرهم ظلمات فى ظلمات ِومن الرجال من يواريهم ثــرىلكـنهم أحيــاء فـى الجنات ِفاختر طريقك فى الحياة فإنمــاأعمارنـا ساعـات فى ساعات ِواسمع نصيحة مشفق ٍ تنـجو بهامــن بين أهوال ٍومن كربات ِارجع لربك تــرتضيه تــذللاوابـكَ بحــورا ًمن العبرات ِواللهَ أســألَ أن يذيقــك لـذة ًوسكينة ً تأتيك فــى السجدات ِفـاغفر إلهى ذنب كــل مقصر ٍوارزقنا جبــالا ًمن الحسنات-شاعر

يــا تارك الصــلاة إلـى متى
تـأبى الصلاة وتهجر الركعات ِ
لم التكاسل عن أداء فريضـــة ٍ
وأراك صاروخا ً الى الشهوات ِ
مالى أراك إلى الصلاة مخــدرا
وأراك منــطلقا ًإلى العثرات ِ
ناداك ربك للــقاء بخمســـة ٍ
وتقــول يارب لسـت بـآت ِ
أكثيرٌ على من خلق الورى دقائقٌ
وعـلى حبيبـك تهدر الأوقات ِ
أولا تخــاف من المنية بغتــة ً
وتخـاف أن تأخذك فى لحظات ِ
أتراك حقا ًفى الـحياة مخــلـدا
فـلم القـبور مساكن الأموات ِ
فرعون وهامان وغيرهما مضـوا
ومصـيرهم ظلمات فى ظلمات ِ
ومن الرجال من يواريهم ثــرى
لكـنهم أحيــاء فـى الجنات ِ
فاختر طريقك فى الحياة فإنمــا
أعمارنـا ساعـات فى ساعات ِ
واسمع نصيحة مشفق ٍ تنـجو بها
مــن بين أهوال ٍومن كربات ِ
ارجع لربك تــرتضيه تــذللا
وابـكَ بحــورا ًمن العبرات ِ
واللهَ أســألَ أن يذيقــك لـذة ً
وسكينة ً تأتيك فــى السجدات ِ
فـاغفر إلهى ذنب كــل مقصر ٍ
وارزقنا جبــالا ًمن الحسنات

الصلاة      الرجال      الساعات      الحياة     

فمن نام عن وقتِ الصلاة فإنه. . . . . . غريبٌ وحيد الدهرِ وطب قد استوى
وإنْ حلَّ سهوٌ في الصلاة ِ وغفلة ٌ. . . . . . وذكرهُ الرحمن يلغي الذي سها

محيي الدين بن عربي >> فمن نام عن وقتِ الصلاة فإنه
الصلاة     
ارتفاعُ الأذان فوق المآذنْ.  .  .  .  .  . في انبلاج الصباح والليل ساكنْدعوةٌ تحمل الحياة إلى الكون.  .  .  .  .  . وسكانِه قرى ومدائنْونداءٌ من السماء إلى الأرض.  .  .  .  .  . إلى ظاهرٍ عليها وباطنْولقاء بين الملائك والإيمان.  .  .  .  .  . والمؤمنين من غير آذنْوانطلاق إلى الفلاح .. إلى الخير.  .  .  .  .  . إلى الحق والهدى والمحاسنْكلما ردّدَ المؤذن لفظاً.  .  .  .  .  . شعشع النور وانجلى كل غائنْنغماتٌ كأنها نسماتٌ.  .  .  .  .  . رقْرَقتْها خمائل وجنائنْتتندّى بها النفوس وترتاحُ.  .  .  .  .  . ارتياحَ الربا بقطر الهواتنْتمسح الأرض من غبار الملاهي.  .  .  .  .  . ودخان الهوى ولهو المفاتنْكل حرف - من لفظه – كل معنى.  .  .  .  .  . من معانيه يستثير الكوامنْرددته منابر وقباب.  .  .  .  .  . تتعالى ورجّعتْها ملاسنْفأدِرْهُ يا رب ملء الأحاسيس.  .  .  .  .  . وملء النهى وملء الشواجنْواملأ النفس من شذاه عبيراً.  .  .  .  .  . واملأ الروح من صداه ملاحنْأذّن الفجر يا فؤادي ولاحتْ.  .  .  .  .  . قسمات الضياء فاسمع وعاينْوتأمل رؤى تشف ودنيا.  .  .  .  .  . تتجلى سرائر وعلاينْأشرقت فانمحى الظلام وزالت.  .  .  .  .  . كسف من سحائب ودخائنْفالتمس من خزائن الله ما شئت.  .  .  .  .  . نوالا فليس لله خازنْرب إني ظلمت نفسي فغفرانك.  .  .  .  .  . ربي .. إني مقرّ وذاعنْرب إن الحياة زاغ بها السير.  .  .  .  .  . وحادت فاشدد عراها وطامنْوأنر بالضياء والطهر مسراها.  .  .  .  .  . وزحزح عن سيرها كل مائنْفلأنت العظيم حقاً وصدقاً.  .  .  .  .  . عالم بالذي يكون .. وكائنْجل من سخر الرياح فسارت.  .  .  .  .  . تتهادى رخيةً بالسفائنْوأفاض الحيا فأحيا مواتاً.  .  .  .  .  . وأهال الربا فسالت معادنْكل ما في السماء والأرض مبسوط.  .  .  .  .  . لمن يتقي ويخشى الملاعنْرب واجعل قلوبنا معزف الخير.  .  .  .  .  . فلا نكتفي بعزف المآذنْ-محمد بن علي السنوسي >> آذان الفجر

ارتفاعُ الأذان فوق المآذنْ. . . . . . في انبلاج الصباح والليل ساكنْ
دعوةٌ تحمل الحياة إلى الكون. . . . . . وسكانِه قرى ومدائنْ
ونداءٌ من السماء إلى الأرض. . . . . . إلى ظاهرٍ عليها وباطنْ
ولقاء بين الملائك والإيمان. . . . . . والمؤمنين من غير آذنْ
وانطلاق إلى الفلاح .. إلى الخير. . . . . . إلى الحق والهدى والمحاسنْ
كلما ردّدَ المؤذن لفظاً. . . . . . شعشع النور وانجلى كل غائنْ
نغماتٌ كأنها نسماتٌ. . . . . . رقْرَقتْها خمائل وجنائنْ
تتندّى بها النفوس وترتاحُ. . . . . . ارتياحَ الربا بقطر الهواتنْ
تمسح الأرض من غبار الملاهي. . . . . . ودخان الهوى ولهو المفاتنْ
كل حرف – من لفظه – كل معنى. . . . . . من معانيه يستثير الكوامنْ
رددته منابر وقباب. . . . . . تتعالى ورجّعتْها ملاسنْ
فأدِرْهُ يا رب ملء الأحاسيس. . . . . . وملء النهى وملء الشواجنْ
واملأ النفس من شذاه عبيراً. . . . . . واملأ الروح من صداه ملاحنْ
أذّن الفجر يا فؤادي ولاحتْ. . . . . . قسمات الضياء فاسمع وعاينْ
وتأمل رؤى تشف ودنيا. . . . . . تتجلى سرائر وعلاينْ
أشرقت فانمحى الظلام وزالت. . . . . . كسف من سحائب ودخائنْ
فالتمس من خزائن الله ما شئت. . . . . . نوالا فليس لله خازنْ
رب إني ظلمت نفسي فغفرانك. . . . . . ربي .. إني مقرّ وذاعنْ
رب إن الحياة زاغ بها السير. . . . . . وحادت فاشدد عراها وطامنْ
وأنر بالضياء والطهر مسراها. . . . . . وزحزح عن سيرها كل مائنْ
فلأنت العظيم حقاً وصدقاً. . . . . . عالم بالذي يكون .. وكائنْ
جل من سخر الرياح فسارت. . . . . . تتهادى رخيةً بالسفائنْ
وأفاض الحيا فأحيا مواتاً. . . . . . وأهال الربا فسالت معادنْ
كل ما في السماء والأرض مبسوط. . . . . . لمن يتقي ويخشى الملاعنْ
رب واجعل قلوبنا معزف الخير. . . . . . فلا نكتفي بعزف المآذنْ

محمد بن علي السنوسي >> آذان الفجر
الصباح      الظلام      السماء      الكون      الهوى      الإيمان      النفوس      الباب      العظيم      الأرض      النفس      الحق      الروح      الخير      الليل      الله      الحياة      الفلاح     

اذا كنت تعرف حكم و أمثال أو عبارات أخرى عن شعر-صلاة تستطيع طلب اضافتها في الموقع عن طريق إضافة تعليق .

و اذا كانت لديك حكم أو أقوال من تأليفك الخاص فتستطيع اضافتها في هذه الصفحة لكي تظهر على موقعنا مع أقوال الزوار : أضف حكمتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق