حكم و أمثال

شعر عن المرأة

إِن النساءَ كأشجارٍ نبتنَ معاً .    .    .    .     منها المرارُ وبعضُ النبتِ مأكولُإِن النساءَ متى يُنهينَ عن خُلُقٍ .    .    .    .     فإِنه واجبٌ لابد مَفْعلُ-عبد اللّه بن قيس

إِن النساءَ كأشجارٍ نبتنَ معاً . . . . منها المرارُ وبعضُ النبتِ مأكولُ
إِن النساءَ متى يُنهينَ عن خُلُقٍ . . . . فإِنه واجبٌ لابد مَفْعلُ

عبد اللّه بن قيس

فإِن تَسْألوني بالنساءِ فإِنني . . . . بَصيرٌ بأدواءِ النساءِ طَبيبُ
إِذا شابَ رأسُ المرءِ أو قلَّ مالهُ . . . . فليس له في وُدِّهِنَّ نَصيبُ
يردنَ ثراءَ المالِ حيثُ وَجَدْنَهُ . . . . وشَرْخُ الشبابِ عندَهُنَّ عَجيبُ

يا معشر النساء هل من سامعة .    .    .    .     نصائحاً تتلى لكُنَّ جامعهومن تكن بما أقول عاملة .    .    .    .     فتلك في جنّات عدن نازلهفالمكث في دار الفنا قليل .    .    .    .    وهي إلى دار البقا سبيلوالله الله إمآء الله في  .    .    .    .    لزوم دوركنّ والتعفّففإن هذا الدهر معدوم الوفا .    .    .    .     وقد سمعتن الكلام آنفاوالخير كل الخير في الصلاة .    .    .    .     وفعلها أوائل الأوقاتوليس بين مسلم وكافر  .    .    .    .    إلا الصلاة في الحديث الشاهروكن باليسير قانعات  .    .    .    .    تظفرن يوم الحشر بالجناتوارفضن للكبر المشوم والحسد  .    .    .    .    وكل ما حرّمه الفرد الصمدوأقبح القبائح الوخيمة  .    .    .    .    الغيبة الشنعاء والنميمةفتلك والعياذ بالرحمن  .    .    .    .    موجبة الحلول في النيرانوطاعة الأزواج فرض لازم  .    .    .    .    به ينال الفوز والمغانموالويل كل الويل بل والهاوية .    .    .    .     لمن لأمر الزوج كانت عاصيهواعلمن أن حقّه عظيم  .    .    .    .    وأجر من قامت به جسيمفقد أتى النبي بيت فاطمة  .    .    .    .    وعينها تذري الدموع الساجمةفقال لمَ تبكين قالت يا أبه .    .    .    .     قلت لحيدرٍ كلاماً أغضبهمن غير ما قصد وعمد مني  .    .    .    .    وقمت نحوه لِيَرضَ عنيقلت حبيبي أعف عن ذنب بدا   .    .    .    .   ولا أعوذ في سواه أبدافلم يكلمني وعني أعرضا .    .    .    .     فطفت مرات به أرجو الرضىحتى رضي عني وفي وجهي ابتسم  .    .    .    .    ومع رضاه خفت من باري النسمقال لها لو بادر الموت إليك  قبل .    .    .    .    الرضى ما كنت صلّيت عليكفانظرن كيف كان تصنع البتول .    .    .    .     وما أجابها به الرسولوفي الأحاديث الصحاح المسندة  .    .    .    .    ما لست لا والله أحصي عددهوههنا جواد نظمي وقفا  .    .    .    .    فالحمد لله الكريم وكفىوصلّ مولانا على الرسول .    .    .    .     وآله وصحبه الفحول-ابن شهاب

يا معشر النساء هل من سامعة . . . . نصائحاً تتلى لكُنَّ جامعه
ومن تكن بما أقول عاملة . . . . فتلك في جنّات عدن نازله
فالمكث في دار الفنا قليل . . . . وهي إلى دار البقا سبيل
والله الله إمآء الله في . . . . لزوم دوركنّ والتعفّف
فإن هذا الدهر معدوم الوفا . . . . وقد سمعتن الكلام آنفا
والخير كل الخير في الصلاة . . . . وفعلها أوائل الأوقات
وليس بين مسلم وكافر . . . . إلا الصلاة في الحديث الشاهر
وكن باليسير قانعات . . . . تظفرن يوم الحشر بالجنات
وارفضن للكبر المشوم والحسد . . . . وكل ما حرّمه الفرد الصمد
وأقبح القبائح الوخيمة . . . . الغيبة الشنعاء والنميمة
فتلك والعياذ بالرحمن . . . . موجبة الحلول في النيران
وطاعة الأزواج فرض لازم . . . . به ينال الفوز والمغانم
والويل كل الويل بل والهاوية . . . . لمن لأمر الزوج كانت عاصيه
واعلمن أن حقّه عظيم . . . . وأجر من قامت به جسيم
فقد أتى النبي بيت فاطمة . . . . وعينها تذري الدموع الساجمة
فقال لمَ تبكين قالت يا أبه . . . . قلت لحيدرٍ كلاماً أغضبه
من غير ما قصد وعمد مني . . . . وقمت نحوه لِيَرضَ عني
قلت حبيبي أعف عن ذنب بدا . . . . ولا أعوذ في سواه أبدا
فلم يكلمني وعني أعرضا . . . . فطفت مرات به أرجو الرضى
حتى رضي عني وفي وجهي ابتسم . . . . ومع رضاه خفت من باري النسم
قال لها لو بادر الموت إليك قبل . . . . الرضى ما كنت صلّيت عليك
فانظرن كيف كان تصنع البتول . . . . وما أجابها به الرسول
وفي الأحاديث الصحاح المسندة . . . . ما لست لا والله أحصي عدده
وههنا جواد نظمي وقفا . . . . فالحمد لله الكريم وكفى
وصلّ مولانا على الرسول . . . . وآله وصحبه الفحول

ابن شهاب
الحديث      الصلاة      الكريم      الفوز      الفرد      العظيم      النساء      الكلام      الخير      الموت      الحسد      الطاعة      الزوج      الويل      الله      نبي      رسول     

فيا ربِّ لا تجعلْ شبابي وجِدّتي . . . . لشيخٍ يُعَنيِّني ولا لغُلامِ
ولكن صُمُلٍ قد عَلا الشَّيْبُ رأسَه . . . . شَديدُ مناطِ المضربين حُسامِ

شاعرة

وإِذا النساءُ نشأنَ في أميةٍ . . . . رضعَ الرجالُ جهالةً وخُمولا

أكثرَ الناسُ في النساءِ وقالوا . . . . إِن حُبَّ النساءِ جهدُ البلاءِ
ليسَ حبُّ النساء جُهْداً ولكن . . . . قُرْبُ من لا تُحِبُّ جهدُ البلاءِ

النساء     
تمتَّعْ بها ما ساعفتْكَ ولا تكن .    .    .    .     جَزوعاً إِذا بانَتْ فسوف تَبينُوإِن حلفَتْ لا ينقضُ النأيُ عَهْدَها .    .    .    .     فليس لمخضوبِ البَنانِ يَمينُ-شاعر

تمتَّعْ بها ما ساعفتْكَ ولا تكن . . . . جَزوعاً إِذا بانَتْ فسوف تَبينُ
وإِن حلفَتْ لا ينقضُ النأيُ عَهْدَها . . . . فليس لمخضوبِ البَنانِ يَمينُ

من يتبعْ كل ما يراهُ . . . . منهنَّ لم يقضِ له مُناه
لأنهُ مهما رَالى اشتَهاهُ . . . . وقلما أصابَ في مَرْماه
لكثرةِ العُيُوبِ عندَ المَخْبَرِ

محمد الوحيدي

ولا تأمنوا مكرَ النساءِ وأَمْسِكوا . . . . عُرى المالِ عن أبنائهنَّ الأصاغرِ
فإِنكَ لم ينذركَ أمرٌ تخافهُ . . . . إِذا كنت منه خائفاً مثل خابر

جران العود

لا ينصرفْنَ لرشدٍ إِن دُعينَ له . . . . وهنَّ بعدُ ملائيهمٌ مخاذيلُ
فما وعدنكَ من شرٍ وَفَيْنَ له . . . . وما وَعَدْنَ من الخَيْراتِ تَضْليلُ

الرقيات

بكُلِّ سبيلٍ للنساءِ قتيلُ . . . . وليس إِلى قَتْلِ النِّساءِ سبيلُ
وفي كلِّ دارٍ للمجينَ حاجَةٌ . . . . وما هي إِلا عَبْرَةٌ وعويلُ

حبُّ النساء مهلكةٌ للمالِ . . . . والدِّينِ والوقارِ والجلالِ
لا تَعْلُ فيهن ولا تُغَالِ . . . . واقنعْ بما تَمْلِكُ من حَلالِ

النساء     

اذا كنت تعرف حكم و أمثال أو عبارات أخرى عن شعر-مرأة تستطيع طلب اضافتها في الموقع عن طريق إضافة تعليق .

و اذا كانت لديك حكم أو أقوال من تأليفك الخاص فتستطيع اضافتها في هذه الصفحة لكي تظهر على موقعنا مع أقوال الزوار : أضف حكمتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق