حكم و أمثال

شعر عن الربيع

مرحى ومرحى يا ربيع العامِ.  .  .  .  .  .  . أشرق فدْتك مشارقُ الأيامِبعد الشتاء وبعد طولِ عبوسه.  .  .  .  .  .  . أرِنا بشاشةَ ثغرِكَ البسّامِوابعث لنا أرجَ النسيمِ معطراً.  .  .  .  .  .  . متخطراً كخواطر الأحلامِ-إبراهيم ناجي >> الربيع

مرحى ومرحى يا ربيع العامِ. . . . . . . أشرق فدْتك مشارقُ الأيامِ
بعد الشتاء وبعد طولِ عبوسه. . . . . . . أرِنا بشاشةَ ثغرِكَ البسّامِ
وابعث لنا أرجَ النسيمِ معطراً. . . . . . . متخطراً كخواطر الأحلامِ

إبراهيم ناجي >> الربيع
شعر عن الربيع     

وَرَدَ الرَّبيعُ، فمرحَباً بوُرُودِهِ،. . . . . . . وبنُورِ بَهجَتِهِ، ونَوْرِ وُرُودِهِ
وبحُسنِ مَنظَرِهِ وطيبِ نَسيمِهِ،. . . . . . . وأنيقِ ملبسهِ ووشي برودهِ
فصلٌ، إذا افتخرَ الزمانُ، فإنهُ. . . . . . . إنسانُ مُقلَتِهِ، وبَيتُ قَصيدِهِ
يُغني المِزاجَ عن العِلاجِ نَسيمُهُ،. . . . . . . باللطفِ عندَ هبوبهِ وركودهِ
يا حبذا أزهارهُ وثمارهُ،. . . . . . . ونباتُ ناجمهِ، وحبُّ حصيدهِ
وتَجاوُبُ الأطيارِ في أشجارِهِ،. . . . . . . كَبَناتِ مَعبَدَ في مَواجِبِ عُودِهِ
والغصنُ قد كُسِيَ الغَلائلَ، بعدَما. . . . . . . أخَذَتْ يَدا كانونَ في تَجرِيدِهِ
نالَ الصِّبَا بعدَ المَشيبِ، وقد جَرَى. . . . . . . ماءُ الشبيبة ِ في منابتِ عودهِ
والوردُ في أعلى الغصونِ، كأنهُ. . . . . . . ملكٌ تحفّ بهِ سراة ُ جنودهِ

صفي الدين الحلي >> وَرَدَ الرَّبيعُ، فمرحَباً بوُرُودِهِ،
شعر عن الربيع     
جاء الربيع فماس الكون ترحيبا.  .  .  .  .  .  . وغنت الورقفوق الأيك تطريباوصارت الأرض مخضرا جوانبها.  .  .  .  .  .  . بالنبت تلقاه مفروشا ومنصوبافلو نظرت ضحى نحو الرياض وما.  .  .  .  .  .  . فيها من الحسن مبثوثا ومسكوباوطالعت عينك الأزهار باسمة.  .  .  .  .  .  . والطير صادحة والماء مصبوباأيقنت أن الربيع الغض مؤتلقا.  .  .  .  .  .  . مغنى من الخلد لكن ليس محجوباثم أرتمت عنك آلام الحياة كما.  .  .  .  .  .  . قد أسعد الأمل المحبوب مكروبا* * *.  .  .  .  .  .  . * * *فهل غدوت إلى أعشاب مشجرة.  .  .  .  .  .  . كيما ترى بكمال العيش مصحوباورحت تنظر تصعيدا إلى أفق.  .  .  .  .  .  . ناء وطورا إلى الاشجار تصويباوأبصرت عينك الغدرانصافية.  .  .  .  .  .  . تصطف من حولها الأزهار ترتيبالأنت نشوان رحب الصدر حين ترى.  .  .  .  .  .  . وجه السماء بوجه الأرض مقلوبا-حمد الحجي >> الربيع الفاتن في نجد

جاء الربيع فماس الكون ترحيبا. . . . . . . وغنت الورقفوق الأيك تطريبا
وصارت الأرض مخضرا جوانبها. . . . . . . بالنبت تلقاه مفروشا ومنصوبا
فلو نظرت ضحى نحو الرياض وما. . . . . . . فيها من الحسن مبثوثا ومسكوبا
وطالعت عينك الأزهار باسمة. . . . . . . والطير صادحة والماء مصبوبا
أيقنت أن الربيع الغض مؤتلقا. . . . . . . مغنى من الخلد لكن ليس محجوبا
ثم أرتمت عنك آلام الحياة كما. . . . . . . قد أسعد الأمل المحبوب مكروبا
* * *. . . . . . . * * *
فهل غدوت إلى أعشاب مشجرة. . . . . . . كيما ترى بكمال العيش مصحوبا
ورحت تنظر تصعيدا إلى أفق. . . . . . . ناء وطورا إلى الاشجار تصويبا
وأبصرت عينك الغدرانصافية. . . . . . . تصطف من حولها الأزهار ترتيبا
لأنت نشوان رحب الصدر حين ترى. . . . . . . وجه السماء بوجه الأرض مقلوبا

حمد الحجي >> الربيع الفاتن في نجد
شعر عن الربيع     

اذا كنت تعرف حكم و أمثال أو عبارات أخرى عن شعر-ربيع تستطيع طلب اضافتها في الموقع عن طريق إضافة تعليق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق