حكم و أمثال

حكم و أقوال عن الأوغاد : 11 مقولة عن الأوغاد

عبارات و كلام عن الأوغاد من اقتباسات و كلمات المشاهير و الحكماء قمنا بجمعها بعناية . تحتوي الصفحة على 11 حكمة و قول مأثور عن الأوغاد.

إذا أعجبك المقال فأرجو منك متابعة صفحتنا على الانستغرام اضغط هنا 

الثورة يصنعها الشرفاء، ويرثها ويستغلها الأوغاد. -تشي جيفارا

الثورة يصنعها الشرفاء، ويرثها ويستغلها الأوغاد.

      الثورة     

حاولت أن أغرق أحزاني ، ولكن الأوغاد تعلّموا السباحة.

فريدا كاهلو
      السباحة     
ملاحظتك أن العالم أصبح بمثابة سرب من الأوغاد والأشرار هي صحيحة تماماً. -أنطون تشيخوف

ملاحظتك أن العالم أصبح بمثابة سرب من الأوغاد والأشرار هي صحيحة تماماً.

      الأشرار      العالم     

إنك لا تستطيع أن تتصور كم عذبوني جميعاً، جميعاً ، الأعداء والأوغاد والأصدقاء ، حتى أن الأصدقاء عذبوني أكثر من الأعداء.

      الأعداء     

قلت لها مغضباً: لماذا تميل النساء إلى الرجال الأوغاد الذين لا يوحون بأي ثقة؟ قالت في برود: مثلما تنجذبون معشر الرجال إلى الفتيات المائعات اللاتي لا يعرفن كيف يرعين طفلًا أو يحفظن بيتاً.

      الرجال      النساء      شر     

عدد الحمقى والأوغاد الذين يقابلهم المرء كل يوم لا نهاية لهم, يبدأ بأول وجه يراه في مرآة الحمام صباحا ، وينتهي بآخر وجه يراه في مرآة الحمام ليلاً.

      الحمقى      المرآة      كل      نهاية      كل يوم     
ما كنت أوثر أن يمتد بي زمني***حتى أرى دولة الأوغاد والسفل-الطغرائي (في: «لامية العجم»)

ما كنت أوثر أن يمتد بي زمني***حتى أرى دولة الأوغاد والسفل

الطغرائي (في: «لامية العجم»)
الدولة     

ابتسم دائما مهما كانت الظروف ، لكي لا تسمح لأحد الأوغاد بأن يرى حزنك ويبتسم.

آلان كيكي
      الظروف     

الأوغاد يسودون ، أتعلم لماذا ؟ لأنهم أشدّ نهما منا ، لأنهم يعرفون ماذا يُريدون ، لأنهم يؤمنون بالحياة أكثر منا.

      الحياة      علم     

اجعل من نفسك شخصا نزيها وسوف تتأكد أن عدد الأوغاد في العالم قد نقص واحد.

      العالم      نقص     

إن الأوغاد يحبون الشرفاء كثيراً.

     

اذا كنت تعرف حكم و أمثال أو عبارات أخرى عن الأوغاد تستطيع طلب اضافتها في الموقع عن طريق إضافة تعليق .

و اذا كانت لديك حكم أو أقوال من تأليفك الخاص فتستطيع اضافتها في هذه الصفحة لكي تظهر على موقعنا مع أقوال الزوار : أضف حكمتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *