أقوال المشاهير

أقوال أحمد مطر

في مقلب الإمامة رأيت جثة لها ملامح الأعراب تجمعت من حولها النسور والذباب وفوقها علامة تقول هذي جثة كانت تسمى سابقا كرامة

أحمد مطر

في أي قطر عربي .. إن أعلن الذكي عن ذكائه .. فهو غبي

أحمد مطر
العرب     

يا عرب الخسّةِ دلونى لزعيمٍ يأخذ بيميني فيحرّر مسجدنا الأقصى ويعيد الفرحة لسنينى

أحمد مطر
      العرب      الفرحة     

إذا كان الثوريّ نظيفاً… فلماذا تتسخ الثورة ؟!!

أحمد مطر
      الثورة     

الكابوس أمامي قائم قمْ من نومكَ لست بنائم ليس إذن كابوساً هذا بل أنت ترى وجه الحاكم !

أحمد مطر
      الوجه      الحاكم     

إن حقوق الانسان يجب أن تبدأ في البيت . ثقافة الارهاب

أحمد مطر
      الإنسان      البيت      الثقافة      الحقوق      الإرهاب     

ان دودة الطاغية متجانسة مع دودة الخنوع لدى جماهير الشعب العظيم الدودة والعلف

أحمد مطر
      الخنوع      الشعب     

إن لم يكن بنا كريماً آمناً ولم يكن محترماً ولم يكن حراً فلا عشنا .. ولا عاش الوطن

أحمد مطر
      الوطن     

ترك اللص لنا ملحوظة فوق الحصير جاء فيها: لعن الله الأمير لم يدع شيئا لنا نسرقه إلا الشخير

أحمد مطر
      الله      اللص      اللعن     

خطاب تاريخي رأيت جرذاً يخطب اليوم عن النظافة وينذر الأوساخ بالعقاب وحوله يصفق الذباب !

أحمد مطر
      العقاب      يوم      النظافة     

دعوا صلاح الدين في ترابه واحترموا سكونه ،،لأنه لو قام حقا بينكم فسوف تقتلونه

أحمد مطر
      الدين      الصلاح     

ساعةُ الرمل بلاد..لا تحب الإستلاب..كلما أفرغها الوقتُ من الروح..استعادت روحَها…بالإنقلاب.!؟

أحمد مطر

ستعود أوطاني إلى أوطانها إن عاد إنسان بها الإنسان

أحمد مطر
      الإنسان     

سـرّ المهنة إثنـانِ في أوطانِنـا يرتَعِـدانِ خيفَـةً من يقظَـةِ النّائـمْ: اللّصُّ .. والحاكِـمْ!

أحمد مطر
      المهنة     

صورة لو ينظر الحاكم في المرآة لمات و عنده عذر إذ لم يستطع تحمل المأساة

أحمد مطر
      التحمل      العذر      الحاكم     

قد ، عسى ، لا ، إنما .. من ، إلى ، في ، ربما.. هكذا سلمك الله قل الشعر لتبقى سالما!

أحمد مطر
      الله      الشعر     

كُن طريّ القلبكن سمْحاًرقيقاًمثلما أيّ حجر .. لا تكن مثل سلاطين البشر !

أحمد مطر
      البشر      الحجر      المثل     

لا تترك الشّعب حوعانًا وتأمنهُ ..إنّ الشّعوبَ إذا جاعت ستفترسُ !

أحمد مطر

لأننا أسريون جداً فنحن لا نجتمع في العادة إلا في بيت خالتنا !

أحمد مطر
      البيت      العادة     

ليسَ في النّاسِ أمانليسَ للناس أماننصفهُم يعملً شرطياً لدى الحاكم و النصفُ مدان

أحمد مطر
      الحاكم     

مشاتمة..! قال الصبي للحمار: ( يا غبي ). قال الحمار للصبي: ( يا عربي ) !

أحمد مطر
      الحمار      الغبي     

مع الأمطار أودّ أن تدعو على الطغيان بالنّقمة ، لكنّني أخاف أن يقبل ربّي دعوتي فنهلكَ الأمّة !

أحمد مطر
      الطغيان     

نحن الوطن ! إن لم يكن بنا كريماً آمناً ولم يكن محترماً ولم يكن حُراً فلا عشنا.. ولا عاش الوطن!

أحمد مطر
      الوطن     

نموت كي يحيا الوطن، يحيى لمن؟!! من بعدنا يبقى التراب و العفن. نحن الوطن

أحمد مطر
      الوطن     

و المذيعون خِراف .. و الإذاعات خُرافة .. و عقول المستنيرين صناديق صِرافة .. كيف تأتينا النظافة؟

أحمد مطر

و علي الاعتراف، أنني لست شجاعاً، بل أنا من فرط خوفي خائف من أن أخاف.

أحمد مطر
      الخائف     

و ولاة ٌ الأمرَ لا أمرَ لهُم خارجَ نصّ المسرحية كُـلُهم راع ٍ ومسئولٌ عن التفريط ِ في حقّ الرعية !

أحمد مطر
      الرعية     

وضعوني في إناء ثم قالوا لي تأقلم و أنا لست بماءٍ أنا من طين السماء وإذا ضاق بي إنائي بنموي يتحطم !

أحمد مطر
      التأقلم     

أثنان في أوطاننا يرتعدان خيفة من يقظة النائم : اللص .والحاكم !

أحمد مطر
      اللص      اليقظة      الحاكم     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق