أقوال المشاهير

أقوال أحمد بن عطاء الله السكندري

نسيان الحق خيانة، والاشتغال عنه دناءة.

أحمد بن عطاء الله السكندري
النسيان      الحق     
الطامع لا محالة فاسد الدين مفلس من أنوار اليقين -أحمد بن عطاء الله السكندري

الطامع لا محالة فاسد الدين مفلس من أنوار اليقين

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الدين      اليقين     

النور له الكشف البصيرة لها الحكم والقلب له الإقبال والإدبار

أحمد بن عطاء الله السكندري
      البصيرة      الحكم      الإدبار      القلب      النور     

شكواك من فعل الشيطان بك ، اشكر الله يزدك

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الله      الفعل      الشيطان     

لا تطلب ربك بتأخر مطلبك، ولكن طالب نفسك بتأخر أدبك

أحمد بن عطاء الله السكندري
أهل الغفلة لا شيئ يذكرهم بالله إلا إذا جاءت أزمة أو هزة ! -أحمد بن عطاء الله السكندري

أهل الغفلة لا شيئ يذكرهم بالله إلا إذا جاءت أزمة أو هزة !

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الله      الغفلة     

لا تطالب ربك بتأخر مطلبك ولكن طالب نفسك بتأخر أدبك

أحمد بن عطاء الله السكندري

اجتهادك فيما ضمن لك و تقصيرك فيما طلب منك، دليل على انطماس البصيرة منك

أحمد بن عطاء الله السكندري
      البصيرة      الدليل      الطلب     

ادفن وجودك في أرض الخمول، فما نبت مما لم يدفن لا يتم نتاجه

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الأرض     

إذَا أَرَدْتَ أَنْ يَكُونَ لَكَ عِزٌّ لاَ يَفْنَىفَلاَ تَسْتَعِزَّنّ بِعِزٍ يَفْنَى .

أحمد بن عطاء الله السكندري

أرح نفسك من التدبير، فما قام به غيرك لا تقم به لنفسك

أحمد بن عطاء الله السكندري
اصل كل معصية وغفلة وشهوة ...الرضا عن النفس .. واصل كل طاعة ويقظة وعفة عدم الرضا منك عنه -أحمد بن عطاء الله السكندري

اصل كل معصية وغفلة وشهوة …الرضا عن النفس .. واصل كل طاعة ويقظة وعفة عدم الرضا منك عنه

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الرضا      الطاعة      الكل      النفس      المعصية     

الحزن على فقدان الطاعة مع عدم النهوض إليها من علامات الاغترار

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الحزن      الطاعة      الفقدان     

الرجاء ما قارنه عمل، و إلا فهو أمنية

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الرجاء      الأمنية     

الناسُ يمدحُونكَ لِمَا يظُنونَ فِيكَ .. فكُنْ أنت ذامًا لنفسِكَ لِمَا تعلمُهُ مِنْهِا.

أحمد بن عطاء الله السكندري

إن أردت أن يكون لك عزا لا يفنى، فلا تستعزن بعز يفنى.

أحمد بن عطاء الله السكندري

أنْتَ حُرٌ مِمّا أنْتَ عَنْهُ آيِسٌ. وَعَبْدٌ لِما أنْتَ لَهُ طامِعٌ.

أحمد بن عطاء الله السكندري

إنَّما يُؤلِمُكَ المَنْعُ لِعَدَمِ فَهْمِكَ عَنِ اللهِ فيهِ.

أحمد بن عطاء الله السكندري

تشوفك إلى ما بطن فيك من العيوب خير لك من تشوفك إلى ما حجب عنك من الغيوب.

أحمد بن عطاء الله السكندري
      البطن      الخير      العيوب     

رُبَّ معصية أورثت ذلاً و إنكساراً خيرٌ من طاعة أورثت عزاً و إستكباراً .

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الطاعة      المعصية     

ربما أعطاك فمنعك، و ربما منعك فأعطاك، و متى فتح لك باب الفهم في المنع صار المنع عين العطاء.

أحمد بن عطاء الله السكندري
      العين      الفتح      الفهم     

رُبَّمَا أَعْطَاكَ فَمَنَعَكَوَ رُبَّمَا مَنَعَكَ فَأَعْطَاَكَ

أحمد بن عطاء الله السكندري

ربما فتح لك باب الطاعة وما فتح لك باب القبول وربما قضى عليك بالذنب فكان سبباً في الوصول

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الذنب      الطاعة      الفتح      الوصول     
سوابق الهمم لا تخرق أسوار الأقدار -أحمد بن عطاء الله السكندري

سوابق الهمم لا تخرق أسوار الأقدار

أحمد بن عطاء الله السكندري

عجب ربك من قوم يساقون إلى الجنة بالسلاسل

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الجنة     

كل كلام يبرُزُ ، وعليه كسوة القلب الذي منه برَزَ

أحمد بن عطاء الله السكندري
      القلب      الكسوة      الكلام     

لا تطلب منه أن يخرجك من حالة ليستعملك فيما سواها، فلو أراد لاستعملك بغير إخراج.

أحمد بن عطاء الله السكندري

لا يٌخاف عليك أن تلتبس الطرق عليك و إنما يٌخاف عليك من غلبة الهوي عليك

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الغلبة     
لا يعظم الذنب عندك عظمة تصدك عن حسن الظن بالله، فإن من عرف ربه استصغر في جنب كرمه ذنبه -أحمد بن عطاء الله السكندري

لا يعظم الذنب عندك عظمة تصدك عن حسن الظن بالله، فإن من عرف ربه استصغر في جنب كرمه ذنبه

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الحسن      الذنب      الظن      العرف      العظمة     

لا يخاف عليك أن تلتبس الطرق عليك. إنما يخاف عليك من غلبة الهوي عليك

أحمد بن عطاء الله السكندري

ما أحْبَبْتَ شَيئاً إلا كُنْتَ لَهُ عَبْداً، وَهُوَ لا يُحِبُّ أنْ تَكونَ لِغَيْرِهِ عَبْداً.

أحمد بن عطاء الله السكندري

ما نفع القلب مثل عزلة يدخل بها ميدان فكرة

أحمد بن عطاء الله السكندري
      العزلة      القلب      المثل      النفع      الفكرة     

ما قادك شئ مثل الوهم

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الوهم     

متى أطْلَقَ لسانَكَ بالطَّلبِ؛ فاعْلَمْ أنَّه يُريدُ أنْ يُعطيَكَ.

أحمد بن عطاء الله السكندري

مَتى أَوْحَشَكَ مِنْ خَلْقِهِ فَاعْلَمْ أَنَّهُ يُريدُ أَنْ يَفْتَحَ لَكَ بابَ الأُنْسِ بهِ

أحمد بن عطاء الله السكندري

مَتَى فَتَحَ لَكَ بابَ الفَهْمِ في الَمْنعِ، عَادَ الَمْنعُ عَينَ العَطَاء.

أحمد بن عطاء الله السكندري

من عبده لشئ يرجوه منه، أو ليدفع ورود العقوبة عنه، فما قام بحق أوصافه.

أحمد بن عطاء الله السكندري
      العقوبة     

من علامات الإعتماد على العمل ، نقصان الرجاء عند الزلل

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الرجاء      الزلل      العمل      الإعتماد     

من مدحك فإنما مدح مواهب الله عندك …فالفضل لمن منحك لا لمن مدحك

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الله      الفضل      المدح     

وإن شرف العلوم على قدر شرف المعلوم. ولا شيء أشرف من الحق وطلبه.

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الحق      الشرف      الشيء      القدر     

قوت الأرواح والقلوب ذكر الله علاّم الغيوب.

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الله      الذكر     

لا تستغرب وقوع الأكدار ما دمت في هذه الدار، فإنها ما أبرزت إلا ما هو مستحق وصفها و واجب نعتها

أحمد بن عطاء الله السكندري
      الواجب     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق