الجمعة , 9 ديسمبر 2016

حكم عن التاريخ history

الصفحات: 1 2 3 4

 
 
من يقرأ التاريخ لا يدخل اليأس إلى قلبه أبداً،
و سوف يرى الدنيا أياماً يداولها الله بين الناس.
الأغنياء يصبحون فقراء ،
والفقراء ينقلبون أغنياء،
وضعفاء الأمس أقوياء اليوم ،
وحكام الأمس مشردو اليوم ،
والقضاة متهمون ،
والغالبون مغلوبون
والفلك دوار والحياة لا تقف .
والحوادث لا تكف عن الجريان ..
والناس يتبادلون الكراسي ،
لا حزن يستمر.. ولا فرح يدوم .
 
 
لقد ظل العرب ثمانية قرون طوال يٌشعون على العالم علماً وفناً وأدباً وحضارة
 
 
لو أردت فهم الحاضر فادرس الماضي
 
 
تاريخ كل أمة خط متصل، و قد يصعد الخط او يهبط، و قد يدور حول نفسه أو ينحني و لكنه لا ينقطع
 
 
وآثارُ الرجالِ إِذا تناهَتْ … إِلى التاريخِ خيرِ الحاكمينا وأخذكَ من فمِ الدنيا ثناءً … وتركُكَ في مسامِعِعا طنينا
 
 
من يكذبُ التاريخَ يكذبْ ربهُ … ويسيءُ للأمواتِ والأحياءِ
 
 
لا أعرف كيف يمكن تسمية بلاد يجهل شعبها الواقع والتاريخ بلاداً حرة
 
 
إن التاريخ في ظاهره لا يزيد عن الإخبار، ولكن في باطنه نظر وتحقيق
 
 
التاريخ يكتبه المنتصرون
 
 
•التاريخ فن .. يوقفنا على أحوال الماضين من الأمم في أخلاقهم وحضاراتهم والأنبياء في سيرهم والملوك في دولهم وسيرتهم حتى تتم فائدة الاقتداء في أحوال الدين والدنيا
 
 
الأمة التي تحفظ تاريخها تحفظ ذاتها
 
 
التاريخ يعلم الإنسان الدروس، ويجعله أكثر وعياً واقدر على اتخاذ الخطوات المناسبة
 
 
من يتحكم في الماضي يتحكم في المستقبل؛ ومن يتحكم في الحاضر يتحكم في الماضي
 
 
هؤلاء الذين لا يتذكرون الماضي محكوم عليهم بإعادته
 
 
التاريخ شئ أخر غير صورة لجرائم الإنسان
 
 
هيجل كان محقاً عندما قال أننا نتعلم من التاريخ أن المرء لا يستطيع أن يتعلم أي شئ من التاريخ
 
 
الدماء وحدها هي التي تحرك عجلات التاريخ
 
 
التاريخ هو الحصيلة الإجمالية لأشياء كان من الممكن تفاديها
 
 
التاريخ سيكون لطيفاً معي، فأنا أنوي كتابته
 
 
أدرس التاريخ ، أدرس التاريخ ، فهناك تكمن أسرار الحكم
 
 
نحن لا نصنع التاريخ، بل التاريخ هو الذي يصنعنا
 
 
التاريخ هو سلاحنا في بناء مصر، و يجب علينا أن نعي سُنَّة الله في بناء الأمم وسقوطها، وهذا لن يتأتى إلا بدراسة التاريخ الصحيح البعيد عن التزوير والتشويه
 
 
تزوير التاريخ هو عنوان لأكبر ما تعرض له المسلمون في التاريخ، وهي جريمة قديمة حديثة مورست ضد المسلمين منذ القرن الثاني الهجري
 
 
من مخاطر تزوير التاريخ ضرب الرموز الإسلامية، فلن تجد رمزًا مسلمًا إلا وفيه طعن مباشر، وعلى سبيل المثال الطعن في خالد بن الوليد وعمرو بن العاص -رضي الله عنهما- نظرًا لجهودهما في نشر الإسلام
 
 
التاريخ كنز لا نهاية له ولا حدَّ له
 
 
التاريخ هو تراث الأمة وكنزها. وهو مقياس عظمتها في بابي الحضارة والثقافة. وهو ديوانها الذي تحتفظ فيه بذاكرتها. وهو مغترف العبر والعظات لأحداثها. وهو بيانٌ لسيرة عظمائها. وهو ماضيها الذي تستند إليه لحاضر أفضل ومستقبل أجلّ. وهو دراسة أحوال الماضين من الأمم والشعوب الأخرى. وهو وعاء الخبرة البشرية.
 
 
إن النظرة الجزئية لأحداث التاريخ تنتج مواقف إزاء تلك الأحداث لا تتفق مع الواقع تمامًا، وتكون ظالمة لأشخاص ووقائع؛ فمن نظر إلى الدولة العباسية من منظور قسوة النشأة وتتبع الخصوم، سيحكم عليها حكمًا جائرًا
 
 
التاريخ سيناريو سيء للغاية
 
 
كل شخص يكتب التاريخ حسبما يناسبه
 
 
أهم درس يمكن أن نستفيده من التاريخ هو أن البشر لا يستفيدون كثيرا من دروس التاريخ
 
 
كل كتب التاريخ التي لا تحتوي على أكاذيب مملة للغاية
 
 
التاريخ يعلم كل شيء بما فيه المستقبل
 
 
لماذا لا يغيرون شكل طغيانهم حتى يصبح تاريخنا أكثر تنوعاً على الأقل، ربما نمنح أحفادنا كتب تاريخ غير مملة
 
 
من لا يقرأ التاريخ يبقى أبد الدهر طفلا صغيرا
 
 
التاريخ عِلم الأشياء التي لا تتكرر
 
 
التاريخ لا يكرر نفسه ، لكن المؤرخون يكررون بعضهم البعض
 
 
يولد الرجال متساوين مهما اختلف تاريخ ميلادهم ، لكن الفضائل تصنع الفروق فيما بينهم
 
 
إذا أعاد التاريخ نفسه سيظهر عجز الإنسان عن التعلم من التجارب
 
 
إذا جعلت من المال مصدر سعادتك فقد جعلتها في ما لا يدوم فالمال ينفد و بورصة الذهب و الدولار لا تثبت على حال .
و إذا جعلت سعادتك في الجاه و السلطان .. فالسلطان كما علمنا التاريخ كالأسد أنت اليوم راكبه و غدا أنت مأكوله .
و إذا جعلت سعادتك في تصفيق الآخرين فالآخرين يغيرون آراءهم كل يوم .
 
 
بحثت في التاريخ عن مثل أعلى لهذا الانسان فوجدته فوجدته في النبي العربي محمد
 
 
أعمق موضوع في تاريخ الانسان هو صراع الشك واليقين.
 
 
إن الرجل سر حياة الأمم و مصدر نهضاتها، و إن تاريخ الأمم جميعاً إنما هو تاريخ من ظهر بها من الرجال النابغين الأقوياء النفوس و الإرادات. و إن قوة الأمم أو ضعفها إنما تقاس بخصوبتها في إنتاج الرجال الذين تتوفر فيهم شرائط الرجولة الصحيحة.
 
 
حقاً إن بعض النّاس يقرأون التاريخ ولا يفهمون منه شيئا
 
 
فالسلام لم يعد مجرد مسالمة بين البشر والبشر، بل هو في الأساس مسالمة واجبة بين البشر والأرض. لأن الحرب على بيئة الأرض هي مأساة سرمدية، بينما مآسي أشد الحروب فتكا في تاريخ البشرية يمكن للزمن أن يتجاوزها.
 
 
التاريخ العربي مليء بوقائع تبين مدى أهمية الثقة بالنفس. فقد روى المؤرخون العرب أن التتار كانوا يدخلون في حرب نفسية مع الشعوب التي يغزونها فيقومون ببث جواسيس لهم بين الجماهير لتحطيم روحهم المعنوية عن طريق نشر الإشاعات عن مدى قوة التتار ومدى بطشهم. ولذا حينما كان التتار يدخلون إحدى المدن، كان سكانها يفرون، أما من بقي منهم، فقد بقي وهو عبارة عن هيكل، جسد دون روح.
 
 
إن حضارة العرب المسلمين قد أدخلت الأمم الأوربية الوحشية في عالم الإنسانية، فلقد كان العرب أساتذتنا.. وإن جامعات الغرب لم تعرف مورداً علمياً سوى مؤلفات العرب، فهم الذين مدنوا أوروبا مادةً وعقلاً وأخلاقاً، والتاريخ لا يعرف أمة أنتجت ما أنتجوه.. إن أوروبا مَدينة للعرب بحضارتها.. وإن العرب هم أول من علم العالم كيف تتفق حرية الفكر مع استقامة الدين.. فهم الذين علموا الشعوب النصرانية، وإن شئت فقل: حاولوا أن يعلموها التسامح الذي هو أثمن صفات الإنسان.. ولقد كانت أخلاق المسلمين في أدوار الإسلام الأولى أرقى كثيراً من أخلاق أمم الأرض قاطبةً..
 
 
التاريخ أخطر العقاقير التي ابتكرتها كيمياء العقل.
 
 
الانسان أثبت انه ضحية أكبر عملية نصب فى التاريخ قامت بها نفسه عليه وأحسن حد بيعرف ازاى يشتغلك فعلا هو نفسك
 
 
ما أسعد الأمة التي لا تاريخ لديها
 
 
الدائنون هم أناس يؤمنون بالخرافات : إنهم ينتظرون تاريخ الاستحقاق

شاهد أيضاً

hikam

حكم عن الحكم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
Twitter