الجمعة , 9 ديسمبر 2016

حكم عن الأنانية Young businessman with a pair of modern glasses

 
 
الأنانية كريح الصحراء : إنها تجفف كل شيء
 
 
الأنا مكروهة
 
 
من يقع في حب نفسه يأمن المنافقين
 
 
حب الذات هو كرة منفوخة بالهواء، تخرج منها العواصف إذا ما ثقبناها
 
 
حب الذات يخدعنا و يعمي أبصارنا
 
 
الأناني هو من لا يستخدم كل دقائق حياته في تأمين سعادة الأنانيين
 
 
يتصور الطحان أن القمح إنما ينمو لتشغيل حانوته
 
 
كل امرئ لنفسه و الله للجميع
 
 
حب الذات حيوان غريب، يستطيع النوم تحت أقسى الضربات، ثم إنه يستيقظ وقد جرح حتى الموت بخدش بسيط
 
 
حب الذات هو قفل القلب، والإطراء هو مفتاحه
 
 
لا تعتب على من يكثر التحدث عن نفسه ، إنه غالبا ما لا يجيد التحدث في موضوع آخر
 
 
الأنانية سراب الضعفاء
 
 
لا أحد أقل استعدادًا من الأناني للتساهل بالأنانية التي تثير له في كل مكان منافسي
 
 
حب الذات لدى المجانين يعذر حب الذات لدى ذوي العقول
 
 
من بعدي الطوفان
 
 
دمار العالم و لا خدش في إصبعي
 
 
لقد اضطررت إلى أن أتعلم الأنانية مرة أخرى، وأقنع نفسي بأنه من غير أنانية فلن أتوصل إلى إنجاح نفسي
 
 
الأنانية تولد الحسد ، و الحسد يولد البغضاء ، و البغضاء تولد الاختلاف ، و الاختلاف يولد الفرقة ، و الفرقة تولد الضعف ، و الضعف يولد الذل و الذل يولد زوال الدولة و زوال النعمة و هلاك الأمة
 
 
تولد السعادة من حب الغير ، و يولد الشقاء من حب الذات
 
 
الأنانية تحكم العالم
 
 
إذا سألتَ أخاك حاجة فلم يجهد نفسه في قضائها، فتوضأ للصلاة وكبِّر عليه أربع تكبيرات وعدَّه في الموت
 
 
إن الأنانية تثير قدرًا من الرعب؛ بحيث إننا اخترعنا السياسة لإخفائها، ولكنها تخترق كل النقب وتفضح نفسها لدى كل مصادف
 
 
الأنانية هي هذا القانون المحدد للشعور، الذي على أساسه تكون الأشياء الأقرب هي الأكبر والأثقل، في حين أن كل تلك التي تبتعد تقل حجمًا وثقلاً
 
 
يسمى شريرا كل من لا يعمل إلا لمصلحته الذاتية
 
 
حب الذات هو بالون تخرج منه عواصف الرياح عندما نحدث فيه ثقبا
 
 
الدافئ يظن الجميع مثله
 
 
كل يحول مجرى الساقية إلى طاحونته
 
 
لا تبصق في البئر ربما احتجت الشُرْبَ منها
 
 
إن حب الذات هو حب الإنسان لنفسه، ولأي شيء آخر لأجله. وحياة الإنسان كلها ليست إلا ممارسة متصلة لهذا الحب وتحريضاً قوياً له
 
 
من يزرع البصل لا يشم رائحته
 
 
لا تحرق أصابعك بإطفاء شمعة غيرك
 
 
كل طحان يجر المياه إلى طاحونته
 
 
الانانية .. ليست أن يعيش الانسان كما يهوى ، و لكن أن يطالب الآخرين أن يعيشوا كما يريد هو ان يعيش
 
 
كما أن الأنانية وحب الذات تشوش على العقل ، فإن الحب و متعته يجعل الخيال حاداً
 
 
لا تدخل أصحاب المصالح الانانية في عملك لانهم يفسدونه
 
 
قفص الأنانية لا يسع غير صاحبه
 
 
وهل يصعب الاتفاق إلا على ذوى النفوس الخبيثة الطامعة التي تملؤها الأنانية ويغزوها الحقد ؟

شاهد أيضاً

hikam

حكم عن الحكم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
Twitter