قصص من طرائف الأعراب
قصص من طرائف الأعراب

عرف عن بعض الأعراب الذكاء الشديد و قوة الفطنة و في نفس الوقت عرف عن بعضعم السذاجة المفرطة التي تصل الى درجة الحمق في بعض الأحيان ، و قد تكاثرت الروايات الساخرة عن قصص بعض الأعراب و كتبها بعض العلماء في كتبهم ، إليكم أطرف 20 قصة لقدامى الأعراب :

 قصص من طرائف الأعراب

دعا أعرابي بمكة لأمه ن فقيل له‏:‏ ما بال أبيك ؟ قال‏:‏ ذاك رجل يحتال لنفسه‏.‏


احضر أعرابي مجلس قوم، فتذاكروا قيام الليل، فقيل له:
ـ يا أمامة أتقوم الليل؟
ـ قال: نعم
ـ قالوا: ما تصنع؟
ـ قال: أبول، وأرجع أنام!


كان أعرابي يقول‏:‏ اللهم اغفر لي وحدي فقيل له‏:‏ لو عممت بدعائك فإن الله واسع المغفرة …فقال‏:‏ أكره أن أثقل على ربي ‏.‏


‏ عن الأصمعي ‏:‏ حج أعرابي فدخل مكة قبل الناس وتعلق بأستار الكعبة وقال‏:‏ اللهم اغفر لي قبل أن يدهمك الناس‏.‏


كان أعرابي يصلي فأخذ قوم يمدحونه ويصفونه بالصلاح فقطع صلاته ، وقال‏:‏ مع هذا إني صائم ‏!‏

 

 في الحلال و الحرام

قال أعرابي للقاضي إياس بن معاوية: لو كنت أكلت التمر هل تجلدني؟ قال: لا،
قال: لو شربت الماء هل تجلدني؟ قال: لا،
قال: فشراب النبيد منها فكيف يكون حراما ويجلد شاربها؟
قال اياس: لو ضربتك بالتراب على رأسك هل يوجعك؟ قال: لا،
قال: لو صببت عليك قدرا من الماء هل ينكسر رأسك؟ قال: لا، قال: لو مزجت الماء والتراب و صنعت منها طابوقةة صلبة وضربت بها رأسك كيف يكون، قال: ينكسر الرأس، قال اياس: كذلك النبيذ.


شوهد أعرابي يغطس فس البحر ومعه خيط، وكلما غطس غطسة عقد عقدة، فقيل له:
ـ ما هذا؟
قال: جنابات الشتاء أقضيها في الصيف!

في القضاء و العقاب

جيء برجل الى أحد الولاة لمحاكمته على تهمة، فلما دخل على الوالي في مجلسه، أخرج الرجل كتابا قد أدرج فيه قصته وقدمه للوالي وهو يقول: هاؤم اقرؤوا كتابيه.
فقال الوالي: انما يقال هذا يوم القيامة. فقال الرجل: هذا والله شر من يوم القيامة ففي يوم القيامة يؤتى بحسناتيي وسيئاتي، أما أنتم فقد جئتم بسيئاتي وتركتم حسناتي.


انفرد الحجاج يوما ً عن عسكره فلقي أعرابيا ً فقال : ياوجه العرب كيف الحجاج ؟

فقال : الظالم الغاشم فقال : فهل شكوته لي عبد الملك فقال : لعنه الله أظلم منه وأغشم ,

وأحاط به العسكر فقال أركبوا البدوي فسأل عنه فقالوا : هو الحجاج فركض من الفرس خلفه

وقال ياحجاج قال : مالك ! قال : السر الذي بيني وبينك لايطلع عليه أحد فضحك وخلاه .

في المعاملات

تزوج أعرابي على كبر سنه فعوتب على مصير أولادة القادمين
فقال : أبا درهم باليتم قبل ن يبادروني بالعقوق .


عن الأصمعي ‏:‏ رأيت أعرابياً يضرب أمه ، فقلت‏:‏ يا هذا أتضرب أمك ؟ فقال‏:‏ أسكت فإني أريد أن تنشأ على أدبي‏.‏
‏عن الأصمعي قال‏:‏ خرج قوم من قريش إلى أرضهم وخرج معهم رجل من بني غفار فأصابهم ريح عاصف يئسوا معهاا من الحياة ثم سلموا فأعتق كل رجل منهم مملوكاً فقال ذلك الأعرابي‏:‏ اللهم لا مملوك لي أعتقه ولكن امرأتي طالق لوجهك ثلاثاً‏.‏

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *