الأحد , 5 يوليو 2015

حكم عن الكرم حكم عن الكرم

 
 
زينة الغني الكرم وزينة الفقير القناعة وزينة المرأة العفة
 
 
العازفون على الكمان ، و الكلاب و الذئاب يفدون إلى الولائم بدون دعوة
 
 
أربعة أشياء تُمرض الجسم
الكلام الكثير * النوم الكثير * والأكل الكثير *الجماع الكثير
وأربعة تهدم البدن
الهم * والحزن * والجوع * والسهر
وأربعة تيبّس الوجه وتذهب ماءه وبهجته
الكذب * والوقاحة * والكثرة السؤال عن غير علم * وكثرة الفجور
وأربعة تزيد في ماء الوجه وبهجته
التقوى * والوفاء * والكرم * والمروءة
وأربعة تجلب الرزق
قيام الليل * وكثرة الاستغفار بالأسحار * وتعاهد الصدقة * والذكر أول
النهار وآخرة
وأربعة تمنع الرزق
نوم الصبحة * وقلة الصلاة * والكسل *…
 
 
ما تتخلى عنه وتتركه هو لك، وما تخبئه وتتحفظ عليه يذهب لغيرك
 
 
ليس الجود أن تعطيني ما أنا أشدّ منك حاجة إليه ، وإنما الجود أن تعطيني ما أنت أشدّ إليه حاجة مني
 
 
الكريم يحس نفسه غنيا دائما
 
 
إحذرو صولة الكريم إذا جاع و اللئيم إذا شبع
 
 
“إن السمع نوع من الكرم… استضافة رأي الآخرين… إن حسن التلقي فن.”
 
 
“إن من الحق على الدولة أن تعلم البخلاء كيف يكون الكرم والجود بسلطان القانون، إذا لم يصدر عن يقظة الضمائر وحياة النفوس”
 
 
“ظنوا أن النبي لا يحزن ، كما ظن قومٌ أن الشجاع لا يخاف ولا يحب الحياة ، وأن الكريم لا يعرف قيمة المال . ولكن القلب الذي لا يعرف قيمة المال لا فضل له في الكرم ، والقلب الذي لا يخاف لا فضل له في الشجاعة ، والقلب الذي لا يحزن لا فضل له في الصبر . إنما الفضل في الحزن والغلبة عليه ، وفي الخوف والسمو عليه ، وفي معرفة المال والإيثار عليه
 
 
في العالم العربي تعيش، كما دمعة في عيون الكريم المحنة تطردها يرجعها الكرم في العالم العربي تعيش تلميذ في حوش المدرسة من غير فطار عينه على الشارع وبيحيي العلم في العالم العربي تعيش، بتبص في الساعة وخايف نشرة الأخبار تفوت علشان تشوف ع الشاشة ناس في العالم العربي تموت
 
 
“ما أنبل الكرم حين يأتي من فقير معدم لا يملك من قوت يومه ما يسد به الرمق ، وما أفظع الجشع حين يصدر من غني ميسور إن وُهِب ما على الأرض من ذهب لطمع في كنوز السماء ولما تنازل لسواه عن حبة خردل ..”
 
 
الكرم الحقيقي هو أن تفعل فعلا محمودا لشخص لن يعرف أبدا بما فعلته.
 
 
الكرم قوتنا، حتى لو لم يكن الحب كذلك.
 
 
إن أغنى الغنى العقل، وأكبر الفقر الحمق، وأوحش الوحشة العجب، وأكرم الكرم حسن الخلق.
 
 
تنازل الكثيرون عن الكرم من أجل الإحسان.
 
 
فلنحاول تعليم الكرم والإيثار، فنحن نولد أنانيين.
 
 
ومن كانَ ذا جُودٍ وليس بمكثرٍ … فليس بمَحْسوبٍ من الكُرَماءِ
 
 
رأيْتُ سخيَّ النفسِ يأتيهِ رِزقهُ … هنيئاً ولا يُعطى على الحرصِ جاشعُ
وكلُّ حريصٍ لن يجاوزَ رزقه … وكم من موَّفى رزقهُ وهو وادعُ
 
 
إِن الكريمَ ليُخفي عنكَ عسرتهُ … حتى تَراهُ غنياً وهو مَجْهودُ
وللبخيلِ على أموالهِ عللٌ … زرقُ العيونِ عليها أ وجهٌ سودُ
 
 
ليس جودُ الفتيانِ من فضلِ مالٍ … إِنما الجودُ للمقلِّ الموا سي
 
 
إِن السخاءَ شيمةٌ كريمة … شريفةٌ أكرم بها من شيمة
فضيلةٌ تنشرُ في الآفاقِ … عنكَ لسانَ الشكرِ بانطلاق
لا سترَ للعيوبِ كالسخاءِ … وعيب ذي اللؤمِ بلا غطاءِ
 
 
كلُّ السيادةِ في السخاءِ ولن ترى … ذا البخلِ يُدعى في العشيرةِ سيدا
 
 
السخاء والكرم يغطيان عيوب الدنيا والآخرة.
 
 
أعطني و لا تذكر ما أعطيت
 
 
الجود من الموجود
 
 
الكرماء ينقصهم المال و الأغنياء ينقصهم الكرم
 
 
الكرم أثناء الحياة مختلف جداً عن الكرم في ساعة الموت، ينشأ واحد من التسامح الأصيل والخير، بينما ينشأ الآخر من الغرور أو الخوف
 
 
لنحاول تعليم الكرم والإيثار لأننا ولدنا أنانيين
 
 
يكمن الكرم الحقيقي تجاه المستقبل في إعطاء الحاضر بأكمله
 
 
لا تُظهر الأفعال دوما معدن الرجال، فمن يقوم بعمل كريم ليس شرطا أن يكون كريما.
 
 
الكرم الحقيقي هو أن تقوم بشيء لطيف لشخص لن يكتشف ذلك أبداً
 
 
فلنحاول تعليم الكرم والإيثار، فنحن نولد أنانيين.
 
 
الرحمة أعمق من الحب و أصفى و أطهر ، فيها الحب ، و فيها التضحية ، و فيها إنكار الذات ، و فيها التسامح ، و فيها العطف ، و فيها العفو ، و فيها الكرم ، و كلنا قادرون على الحب بحكم الجبلة البشرية ، و قليل منا هم القادرون على الرحمة
 
 
الصدق ، والإخلاص ، البساطة والتواضع ، والكرم ، وغياب الغرور ، والقدرة على خدمة الآخرين – و هي صفات في متناول كل نفس – هي الأسس الحقيقية لحياتنا الروحية .
 
 
ان من الحق علي الدولة ان تُعلم البخلاء كيف يكون الكرم والجود بسلطان القانون اذا لم يصدر عن يقظة الضمائر وحياة النفوس
 
 
الرحمة أعمق من الحب و أصفى و أطهر ، فيها الحب ، و فيها التضحية ، و فيها إنكار الذات ، و فيها التسامح ، و فيها العطف ، و فيها العفو ، و فيها الكرم ، و كلنا قادرون على الحب بحكم الجبلة البشرية ، و قليل منا هم القادرون على الرحمة
 
 
تنازل الكثيرون عن الكرم من أجل الإحسان.
 
 
من إمارات الكرم الرحمة ، و من إمارات اللؤم القسوة
 
 
الصراحة و الكرم ، اذا لم يصحبهما الاعتدال فانهما يؤديان بصاحبهما للخراب
 
 
الكرم هو أن تعطي ما أنت بحاجة اليه فعلا
 
 
الكرم أن تكون للبذل فيما لا يتحدث عنه الناس أسرع منك للبذل فيما يشتهر أمره بينهم
 
 
إن الكرم بالوعود هو أتفه أنواع الكرم وأقلها عناء وكلفة
 
 
الحياة في أمريكا مثل الفاكهة الأمريكية .. مغرية و براقة من الخارجلكنها بلا طعم … دكتور كرم دوس
 
 
لا تسامح ، لا أخلاق ، لا كرم .. كن ذئبا بين الذئاب
 
 
من كرم الحب لم أحصل سوى على عناقيد الدموع
 
 
العالم مكون من الكرم و الدناءة معاً، لذلك يستحيل أن نطلب الاجماع و إلا كنا واهمين.

شاهد أيضاً

hikam

حكم عن السنة

3 تعليقات

  1. يمنحك الصديق الحب مثل اذ لتيك صديق صدوق صادق الوعتي منزفا
    فلا تخون صديقنشكرن

  2. أحمد

    كلاو روعة

  3. جد و جد احترم اعمال تفوق ٌ،عليك السلام المحدد على المطاعم الممنوع و مبزين. احترم الكبير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>