حكم عن الغدر
حكم عن الغدر

 
أبو الحسن المريني
 
الوفاء من شيم الكرام و الغدر من صفات اللئام
 
مثل هندي
 
يقف مكتوف الأيدي ورغم ذلك يمسك العصا بذراعه
 
عمر المختار
 
من كافأ الناس بالمكر كافاؤه بالغدر .
 
محمد فلاح
 
بعد أنْ غدر بها حبيبها .. قالوا لها : كيف لم تكتشفي أنّه كاذب .. مخادع ؟ .. قالت لهم : كُنت أُبصر ولا أرى !
 
مثل عربي
 
إتق شر من أحسنت إليه
 
الأحنف بن قيس
 
إذا كان الغدر في الناس موجودا فالثقة بكل أحد عجز
 
جمال عبد الناصر
 
لقد كنت المتآمر لفترة طويلة لدرجة أني صرت لا أثق بمن حولي .
 
صنع الله إبراهيم
 
اليوميات هى الطريقة الوحيدة للمحافظة على الوقائع ودراستها واستخلاص الدروس منها .. سلاحنا ضد الغدر والهزيمة
 
محمد المخزنجي
 
الأسود عندما تأتي للشرب تفسح لها الغزلان الطريق لكنها لا تفراذ أن للافتراس وقتنا ونذراوللحياة العادية وقت ونذرويبدو أن الغدر شيمة بشرية محضة!
 
عبد الوهاب مطاوع
 
الغدر هو احقر الجرائم الإنسانية وأكثرها خسه لان الانسان يستطيع دائما ان يفعل ما يريد في مواجهة الآخرين وليس من خلفهم ..
 
الشيخ السابوري
 
من حاملَ الغدرَ وخلفَ الوعدِ … عدا الذمُّ بعد الحمدِ
 
عمرو بن أحمد الباهلي
 
فلا تغرْنكَ قَيْنَةٌ أبداً … ودَعْ وصالَ القيانِ في النارِ
فليس في الغدرِ عندهنَّ إِذا … هَوينَ أو شئنَ ذاكَ من عارِ
 
ابن حيوس
 
يبوءُ بخسرٍ بائعُ العزِّ بالغنى … وأخسرُ منه مشتري الغدرِ بالوفا
 
ابن المقري
 
والغدرُ في الناسِ طبعٌ لا تثقْ بهم … وإِن أبيتَ فخُذ في الأمنِ والوَجَلِ
ولا يغرنكَ من مرقىً سهولتُهُ … فربما ضِقْتَ ذرعاً منه في النُّزلِ
 
المعري
 
يغدرُ الخلُّ إِن تكفل يوماً … بوفاءٍ والغدرُ في الناسِ طَبْعُ
 
ابن الشجري
 
قالوا غَدَرْتَ فقلتُ إِنَّ وربما … نالَ المنى وشَفَى الغليلَ الغادرُ
 
عبد الرحمن الكواكبي
 
«لو كان الاستبداد رجلا وأراد أن يحتسب بنسبه لقال: أنا الشر وأبي الظلم وأمي الإساءة وأخي الغدر وأختي المسكنة وعمي الضر وخالي الذل، وابني الفقير وابنتي الحاجة وعشيرتي الجهالة ووطني الخراب»
 
إبراهيم أصلان
 
الغدر لما حكم،،صبح الأمان بقشيش.. والندل لما احتكم يقدر ولا يعفيش..
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب