حكم و أقوال علي بن أبي طالب
ali

علي بن أبي طالب الهاشمي القُرشي ابن عم رسول الله وصهره، من آل بيته، وكافله حين توفي والديه وجده، وأحد أصحابه، هو رابع الخلفاء الراشدين عند السنة وأحد العشرة المبشرين بالجنة. يسرنا أن نقدم لكم أجمل حكم و اقوال علي بن ابي طالب , قراءة ممتعة

عَلَيْـكَ بِبِـرِّ الـوَالِدَيْـنِ كِلَيْهِـمَا وَبِـرِّ ذَوِي القُـرْبَى وَبَـرِّ الأَبَاعِـدِ
من كرمت عليه نفسه هان عليه ماله
ولربما ابتسمَ الوقورُ من الأذى … وفؤادُه من حَرَّه يتأوهُ
يجب عليك أن تشفق على ولدك من إشفاقك عليه
إن الله جعل مكارم الأخلاق و محاسنها وصلا بيننا و بينه
وكُلُّ جراحةٍ فلها دواءٌ … وسوءُ الخلقِ ليسَ له دواءُ
وليس بدائمٍ أبداً نعيمٌ … كذاكَ البؤسُ ليس له بقاءُ –
من ضيع الأمانة و رضي بالخيانة فقد تبرأ من الديانة
أداء الأمانة مفتاح الرزق
من أطال الأمل أساء العمل
من جرى في عنان أمله عثر بأجله
كل الحادثات إذا تناهت فموصول بها الفرج
البخل أن يرى الرجل ما أنفقه تلفا و ما أمسكه شرفا
من جاد ساد ، و من بخل رذل . و إن أجود الناس من أعطى من لا يرجوه
الرفق يمن و الأناة سعادة *** فتأن في أمر تلاق نجاحا
إياك و العجلة بالأمور قبل أوانها ، أو التثبط فيها عند إمكانها
من تكبر على الناس ذل
عجبت لابن آدم يتكبر ، و أوله نطفة و آخره جيفة
حقيقٌ بالتواضعِ من يَموتُ … ويكفي المرءَ من دُنْياهُ قوتُ
فيا هذا سترحلُ عن قريبٍ … إِلى قومٍ كلامُهمُ سكوتُ
ضع فخرك ، و احطط كبرك ، و اذكر قبرك ، فإن عليه ممرك
المرأة شر كلها وشر ما فيها انه لا بد منها
المرأة عقرب حلوة اللمسة
وليس كثيراً ألفُ خِلٍ وصاحبٍ … وإِن عدواً واحداً لكثيرُ
وإِذا الصديقُ رأيتَهُ متملقاً … فهو العدوُّ وحقُّه يُتَجنذضبُ
لا خيرَ في امرئٍ متملقٍ … حلوِ اللسانِ وقلبهُ يَتَلهَّبُ –
يلقاكَ يحلفُ أنه بكَ واثقٌ … وإِذا توارى عنك فهو العَقْرَبُ –
يعطيكَ من طرفِ اللسانِ حلاوةً … ويروغُ منك كما يروغُ الثعلبُ –
واخترْ قرينَكَ واْطفيه نفاخراً … إِن القرينَ إِلى المقارنِ يُنْسَبُ –
إذا تم العقل نقص الكلام
بكثرة الصمت تكون الهيبة
إِن كان ينطقُ ناطقاً من فضةٍ … فالصمت درٌ زانَه الياقوتُ
إِن القليلَ من الكلامِ بأهلهِ … حَسَنٌ وإِن كثيرَهُ ممقوتُ
إِن تسأليني كيف أنتَ فإِنني … صَبُورٌ على رَيْبِ الزمانِ صَعيبُ
حريصٌ على أن لا يُرى بي كآبة … فيشمتَ عادٍ أو يساءَ حبيبُ –
اصبرْ قليلاً فبعد العُسْرِ تيسيرُ … وكُلُّ أمرٍ له وَقْتٌ وتدبيرُ –
وللميمنِ في حالاتِنا نظرٌ … وفوقَ تقديرِنا للّهِ تقديرُ –
الصبر صبران صبر على ما تكره و صبر على ما تحب
حلاوة الظفر تمحو مرارة الصبر : حكم و أقوال علي بن أبي طالب
حلاوة الظفر تمحو مرارة الصبر
علي بن أبي طالب
رأيت الدهرَ مختلفاً يدورُ … فلا حُزْنٌ يدومُ ولا سرورُ
وقد بَنَتِ الملوكُ به قصوراً … فم تبقَ الملوكُ ولا القصورُ
من لي برؤيةِ من قد كنْتُ آلفهُمْ … وبالزمنِ الذي وَلَّى فلم يَعُدِ –
لا فارقَ الحزنُ قلبي بعدَهم أبداً … حتى يفرقَ بين الروحِ والجَسَدِ
أفٍ على الدنيا وأسبابِها … فإِنها للحزنِ مخلوقةْ
هموُمها ما تنقضي ساعةً … عن مَلِكٍ فيها وعن سُوقةْ
لاتكن بما نلت من دنياك فرحا ولا لما فاتك منها ترحا ولا تكن ممن يرجو الأخرة بغير عمل ويؤخر التوبة لطول الأمل من شغلته دنياه خسر آخرته
ذا جاد تِ الدنيا عليكَ فجُدْبها … على الناسِ طراً إِنها تَتَقَلَّبُ
فلا الجودُ بفنيها إِذا هي أقبلتْ … ولا البخلُ يُبْقيها إِذا هي تَذْهَبُ
كل إناء يضيق بما جعل فيه إلا وعاء العلم فإنه يتسع
إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس الملوك و بئس العلماء ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم الملوك و نعم العلماء
ما الفضلُ إِلا لأهلِ العلمِ إِنهمُ … على الهُدى لمن استهدى أدلاءُ
وقيمةُ المرءِ ما قد كان يحسِنُهُ … والجاهِلونَ لأهل العلمِ أعداءُ –
فقمْ بعلمٍ ولا تطلبْ به بدلاً … فالناسُ مَوْتى وأهلُ العلمِ أحياءُ –
العلمُ زينٌ فكن للعلمِ مكتسباً … وكن له طالباً ما عشتَ مقتبسا –
اركنْ إِليه وثِقْ واغنَ به … وكنْ حليماً رزينَ العقلِ مُحْتَرِسا –
لا تأثمنَّ فإِما كُنْتَ منهمِكاً … في العلمِ يوماً وإِما كنتَ منغمسا –
وكن فتىً ماسكاً محضَ التقى وَرِعا … للدينِ منغمساً للعلمِ مُفْترِسا
نضرة الوجه في الصدق
لا تظلمنَّ إِذا ما كنتَ مقتدراً … فالظلمُ مرتعُه يفضي إِلى الندمِ
تنامُ عينكَ والمظلومُ منتبهٌ … يدعو عليكَ وعينُ اللّهِ لم تنمِ
الموتُ خيرٌ من رُكوبِ العارِ … والعارُ خيرٌ من دُخولِ النارِ
موت الصالح راحة لنفسه ، و موت الطالح راحة للناس
المال يستر رذيلة الأغنياء ، و الفقر يغطي فضيلة الفقراء
لا مال لمن لا تدبير له
إثنان لا يشبعان : طالب علم و طالب مال
أدِّ الأمانةَ والخيانةَ فاجتنبْ … واعدلْ ولا تظلمْ يطيبُ المكسبُ
بركة العمر حسن العمل
من قصر بالعمل ابتلي بالهم
دعْ ذكرهنَّ فما لهن وفاءُ … ريحُ الصِّبا وعهودُهن سواءُ
يَكْسِرنَ قلبكَ ثم لا يجبرنهُ … وقلوبُهن مع الوفاءِ خَلاءُ
ذهبَ الوفاءُ ذهابَ أمسِ الذاهبِ … فالناسُ بين مخاتلٍ ومواربِ
يغشون بينهمُ المودةَ والصفا … وقلوبُهم محشوةٌ بعقاربِ
الغنى في الغربة وطن و الفقر في الوطن غربة
نعم المؤازرة المشاورة
أعقل الناس أعذرهم للناس
نوم على يقين خير من صلاة على شك
إذا قدرت على عدوك فاجعل العفو عنه شكرا للقدرة عليه.
فإِن قيلَ في الأسفارِ ذلٌ ومحنةٌ … وقطعُ الفيافي وارتكابُ الشدائدِ
فموتُ الفتى خيرٌ له من قيامِه … بدارِ هوانٍ بين واشٍ وحاسدِ
لا تصحب في السفر غنيا فإنك إن ساويته في الإنفاق أضر بك، وإن تفضل عليك استذلك.
لا تصحب في السفر غنيا فإنك إن ساويته في الإنفاق أضر بك، وإن تفضل عليك استذلك.
خالف نفسك تسترح.
إن أغنى الغنى العقل، وأكبر الفقر الحمق، وأوحش الوحشة العجب، وأكرم الكرم حسن الخلق.
لو كان الفقر رجلاً لقتلته : حكم و أقوال علي بن أبي طالب
لو كان الفقر رجلاً لقتلته
علي بن أبي طالب
العفاف زينة الفقر، والشكر زينة الغنى.
الفقر في الوطن غربة، والغنى في الغربة وطن.
ثلاث منجيات: خشية الله في السر والعلانية، والقصد في الفقر والغنى، والعدل في الغضب والرضى.
برّ الوالدين أن تبذل لهما ما ملكت ، وتعطيعهما فيما أمراك ما لم يكن معصية
إن تتعب في البر فان التعب يزول والبر يبقى.
أَلا وإن من البلاء الفاقة، وأَشدّ من الفاقة مرض البدن، وأشدّ من مرض البدن مرض القلب. أَلا وإن من النعم سعة المال، وأفضل من سعة المال صحة البدن، وأفضل من صحة البدن تقوى القلب.
من نسي خطيئته استعظم خطيئة غيره
ثواب الآخرة خير من نعيم الدنيا
عجبت لمن يقنط و معه الاستغفار
ظن العاقل أصح من ظن الجاهل
عيبك مستور ما أسعد حظك
الحظ يأتي من لا يأتيه
عاتب أخاك بالإحسان إليه و اردد شره بالإنعام عليه
ثلاث موبقات: الكبر فإنه حط إبليس من مرتبته، والحرص فإنه أخرج آدم من الجنة، والحسد فإنه دعا ابن آدم إ …
إنما الفخر لعقل ثابت … وحياء وعفاف وأدب
قُرِنَت الهيبة بالخيبة، والحياء بالحرمان.
إِن الكريمُ إِذا حباكَ بموعدٍ … أعطاكهُ سلساً بغير مطالِ
التوبة اسم يقع على ستة أشياء على الماضي من الذنوب الندامة ولتضييع الفرائض الإعادة ورد المظالم وإذاقة النفس مرارة الطاعة كما أذقتها حلاوة المعصية وإذابتها في الطاعة كما ربيتها في المعصية والبكاء بدل كل ضحك ضحكته
استنزلو الرزق بالصدقة
من تبصر في الفطنة تبينت له الحكمة
لا تضعو الحكمة في غير أهلها فتضلموها و لا تمنعوها أهلها فتظلموهم
رُبَّ يومٍ بكيْتُ منه فلما … صِرْتُ في غيرِه بكيْتُ عليه
الإيمان معرفة بالقلب و إفراز باللسان و عمل بالأركان
استنزل الرزق بالصدقة
وإِذا رأيْتَ الرزقَ ضاقَ ببلدةٍ … وخشيتَ فيها أن يضيقَ لا مكسبُ
فارحلْ فأرضُ اللّهِ واسعةُ الفضا … طولاً وعَرْضاً شَرْقُها المغربُ
إِن حياً يرى الصلاحَ فَسادا … أو يرى الغيَّ في الأمورِ رشادا
لقريبٌ من الهلاك كما أهلك … سابورُ بالسواد إِيادا
و اتقو الله عباد الله و بادرو آجالكم بأعمالكم فإن الله لم يخلقكم عبثا و لم يترككم سدى
مكارم الأخلاق عشر: صدق اللسان، وصدق البأس، وإعطاء السائل، وحسن الخلق، والمكافأة بالصنائع، وصلة الرحم …
ولا تقيمن بدارٍ لا انتفاعَ بها … فالأرضُ واسعةٌ والرزقُ مبسوطُ : حكم و أقوال علي بن أبي طالب
ولا تقيمن بدارٍ لا انتفاعَ بها … فالأرضُ واسعةٌ والرزقُ مبسوطُ
علي بن أبي طالب
لِعُمركَ ما الإنسانْ إلا بِدينهِ فَلا تَترُك التقوى اتكالاً على النسبِ فقَدْ أعزّ الإسلامَ سلمانَ فارس ووضع الشِركُ الشريفَ أبا لهب
التقوى هي الخوف من الجليل ، والعمل بالتنزيل ، والقناعة بالقليل ، والاستعداد ليوم الرحيل
ثواب الآخرة خير من نعيم الدنيا
دولة الباطل ساعة، ودولة الحق حتى قيام الساعة
كم بين عمل قد ذهبت تعبه وبقي أجره، وبين عمل قد ذهبت لذته وبقيت تبعته
لا تغضبن على قوم تحبهم***فليس منك عليهم ينفع الغضب***والق عدواك بالتحية لا تكن***منه زمانك خائفا تترقب***واحذره يوما إن أتى لك باسما***فالليث يبدو نابه إذ يغضب
والله لو أعطيت الأقاليم السبعة على أن أعصي الله في نملة أسلبها لب شعيرة ما فعلت
كن ابن من شئت واكتسب أدبا*** يغنيك محموده عن النسب***إن الفتى من يقول ها أناذا*** ليس الفتى من يقول كان أبي
إن الحقود وإن تقادم عهده*** فالحقد باق في الصدور مغيب
لا رأي لمن لا يطاع
من أعجب برأيه ضل
تبلغ باليسير فكل شيء***من الدنيا يؤول إلى انقضاء
صدر العاقل صندوق سره
ما أضمر أحد شيئا إلا ظهر في فلتات لسانه وصفحات وجهه.
لا تفرح بسقوطك غيرك، فإنك لا تدري ما تضمر لك الأيام.
عقول الناس مدونة في أطراف أقلامهم
واحذر ذوي الخلق اللئام فإنهم *** في النائبات عليك ممن يخطب***يسعون حول المرء ما طعموا به*** وإذا نبا دهر جفول وتغيبوا
الرغبة إلى الكريم تحركه إلى البذل، وإلى اللئيم تغريه بالطمع.
وألق عدوك بالتحية لا تكن ***منه زمانك خائفا تترقب
أجزر المسيء بثواب المحسن
دع الحرص على الدنيا*** وفي العيش فلا تطمع***ولا تجمع من المال***فلا تدري لمن تجمع
آلة السياسة سعة الصدر.
الناس من خوف الذل في ذل.
أعظم الذنوب ما استخف به صاحبه.
من كفارات الذنوب العظام إغاثة الملهوف والتنفيس عن المكروب.
نعم القرين الرضى
قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: ما الزهد في الدنيا؟ قال: «أما غنه ماهو بتحريم الحلال ولا إضاعة المال، ولكن الزهد في الدنيا أن تكون بما في يد الله اغنى منك عما في يدك».***كان رسول االله صلى الله عليه وسلم يوزع المسلمين بيادر الدراهم والدنانيز ثم يدخل بينه وليس فيه طعام حتى ان عائشة (رض) كانت تقول: كنا نمكث الشهر والشهرين لا يوقد في بيتنا نار (للطبخ) إنما هو الأسودان: التمر والماء.***أفضل الزهد إخفاء الزهد.
إذا شئت ان تقلى فزر متواترا*** وإن شئت ان تزداد حبا فزر غبا
كثرة الزيارة تورث الملالة.
زيارة الضعفاء من التواضح. : حكم و أقوال علي بن أبي طالب
زيارة الضعفاء من التواضح.
علي بن أبي طالب
لا تفش سرا ما استطعت إلى امرئ*** يفشي إليك سرائر يستودع ***فكما تراه بسير غيرك صانعا*** فكذا بسيرك لا محالة يصنع
ألسنة الحكماء تجود بالعلم، وأفواه الجهال تفيض بالسفه.
احصد الشر من صدر غيرك بقلعه من صدرك.
فاز من سلم من شر نفسه
الجهاد باب من ابواب الجنة.
إن المجاهدين قد باعوا أرواحهم واشتروا الجنة.
ذهب الشباب فما له من عودة ***أوتى المشيب فغين منه المهروب
فعليك تقوى الله فألزمها تفز*** إن التقي هو البهي الأهيب***واعمل لطاعته تنل منه الرضى*** إن المطيع لربه لمقرب
لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.
إذا قويت فاقو على طاعة الله، وإذا ضعفت فاضعف في معصيته.
عليكم بطاعة من لا تعذرون جهالته.
لا رأي لمن لا يطاع.
الناس أعداء ما جهلوا.
أعداؤك ثلاثة: عدوك، وصديق عدوك، وعدو صديقك.
لا يجوز القصاص قبل الجناية
لا أعاقب على الظنة
النار أهون من ركوب العار*** والعار يدخل أهله في النار***والعار في رجل يبيت وجاره ***طاوي الحشا متمزق الأطمار
من نظر في عيب نفسه اشتغل عن عيب غيره
شر عيوبنا اهتمامنا بعيوب الناس
أكبر العيب أن تعيب ما فيك مثله
من نظر في عيوب الناس فأمركها ثم رضيها لنفسه، فذلك هو الأحمق بعينه.
عيبك مستور ما أسعدك جدك
من أراد الغنى بغير مال، والكثرة بلا عشيرة، فليتحول من ذل المعصية إلى هز الطاعة إلى الله، إلا أن يذل من عصاه
لا غنى كالعقل، ولا فقر كالجهل، ولا ميراث كالأدب
تفنى اللذاذة ممن نال صفوتها*** من الحرام ويبقى الإثم والعار***تبقى عواقب سوء في حقيبتها*** لا خير في لذة من بعدها نار
لسان المؤمن من وراء قلبه، وقلب الكافر من وراء لسانه.
المرء باصغريه: قلبه ولسانه.
واحفظ لسانك واحترز من لفظه*** فالمرء يسلم باللسان ويعطب.
لسانك حصانك، إن صنته صانك.
بلاء الإنسان من اللسان. : حكم و أقوال علي بن أبي طالب
بلاء الإنسان من اللسان.
الإمام علي بن أبي طالب (رض)
تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه.
الرفق يمن والأناة سعادة*** فتأن في أمر ثلاق نجاحا
كان أبو بكر الصديق (رض) إذا مدح يقول: اللهم أنت أعلم مني بنفسي، وأنا أعلم منهم بنفسي، اللهم اجعلني خيرا مما يحسبون، واغفر لي ما لا يعلمون، ولا تؤاخذني بما يقولون.***الثناء بأكثر من الاستحقاق ملق، والتقصير عن الاستحقاق عي وحسد.
خير الثناء ما جرى على ألسنة الأخيار.
الشيء الذي لا يحسن أن يقال، وان كان حقا، مدح الإنسان نفسه.
من شاور الناس شاركها في عقولها.
الاستشارة عين الهداية، وقد خاطر من استبد برأيه
نعم المؤازرة المشاورة.
من أعجب برأيه ضل، ومن استغنى بعقله زل.
لا تجزعن إذا نابتك نائبة *** واصبر ففي الصبر عند الضيق متسع***إن الكريم إذا نابته نائبة*** لم يبد منع على علاته الهلع
إذا كنت في نعمة فأرعها***فإن المعاصي تزيل النعم***وحافظ عليها يتوقى الإله***فإن الإله سريع النقم
إذا أردت أن تعرف نعمة الله عليك، فأغمض عينيك
ما أضمر احد شيئا إلا ظهر في فلتات لسانه.
الهم نصف الهرم
نعم طارد الهم اليقين
إذا اشتملت على اليأس القلوب***وضاق لما به الصدر الرحيب***وأوطنت المكاره واستقرت*** وأرست في اماكنها الخطوب***ولم تر لانكشاف الضر وجها***ولا أغنى بحيلته الأريب***أتاك على قنوط منك غوث***يمن به اللطيف المستجيب***وكل الحادثات إذا تناهت *** فموصول بها فرج قريب
قال رجل يوما لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب (رض): اتق الله يا أمير المؤمنين. فوبجه رجل آخر على قوله هذا. فأجابه عمر: دعه فليقلها لي. نعم ما قال. لا خير فيكم إذا لم تقولوها، ولا خير فينا إذا لم نقبلها منكم…***ليست تصلح الرعية إلا بصلاح الولاة، ولا تصلح الولاة إلا باستقامة الرعية.
أعقل الناس أعذرهم للناس.
اجعل نفسك ميزانا في ما بينك وبين غيرك، فأحبب لغيرك ما تحب لنفسك، واكره له ما تكره لها. ولا تظلم كما لا تحب أن تظلم، وأحسن كما تحب أن يحسن إليك… ولا تقل ما لا تحب أن يقال لك.
لن لمن غالظك فإنه يوشك أن يلين لك.
أعجب لمن يحتمي من الطعام لمضرته، ولا يحتمي من الذنب لمعرته.
ألم تر أن الماء يخبث طعمه***وإن كان لون الماء أبيض صافيا
…من طلب الرياسة صبر على السياسة
لا رأي لمن لا يطاع
لكل مقام مقال، ولكل دولة رجال
مفتاح البطن لقمة ومفتاح الشر كلمة
إذا تم أمر بدا نقصه***توقع زوالا إذا قيل تم
استغن عمن شئت فأنت نظيره، واحتج إلى من شئت فأنت أسيره، وتفضل على من شئت فأنت أميره.
أصبحت في يومي أسائل من غدي***متحيرا عن حاله متندسا***أما اليقين فلا يقين وإنما***أقصى اجتهادي أن أظن وأحدسا
الإعجاب ضد الصواب وآفة الألباب. : حكم و أقوال علي بن أبي طالب
الإعجاب ضد الصواب وآفة الألباب.
علي بن أبي طالب
النقص ممن يدعي الكمال أشنع
إن المنافق ما هو أصعب احتمالا على أصحابه من الصراحة
انتهزوا هذه الفرص فإنه تمر مر السحاب، ولا تطلبوا أثرا بعد عين.
دع عنك ما قد فات في زمن الصبا***واذكر ذنوبك وابكها يا مذنب
رأي الشيخ خير من مشهد الغلام.
سرك اسيرك، فغن تكلمت به صرت أسيره
عجبت لمن يقال إن فيه الشر الذي يعلم أنه فيه كيف يسخط وعجبت لمن بوصف بالخير الذي يعلم أنه ليس فيه كيف يرضى !
عليكم بحسن الخط فإنه مفتاح الرزق
عند تناهي الشدة تكون الفجرة، وعند تضايق البلاء يكون الرخاء
عيناك قد دلتا عيني منك على***أشياء لولا هما ما كنت تبديها***فالعين تخبر عن عيني محدثها***إن كان من حزبها أو من أعاديها
غساكم وتحكيم الشهوات على أنفسكم، فإن عاجلها ذميم، وىجلها وخيم، فإن لم ترها تنقاد بالتحذير والإرهاب، فسوفها بالتأميل والإرغاب، فإت الرغبة والرهبة إذا اجتمعتا على نفس ذلت لهما وانقادت.
فواعجبا من جد هؤلاء في باطلهم، وفشلكم في حقكم.
قصر ثيابك فإنها أنقى وأبقى
كل صعب على الشباب يهون***هكذا هكة الرجال تكون
لا يزهدنك في المعروف كفر من كفره، فقد يشكر الشاكر بأضعاف جحود الكافر
ليس أمري وأمركم واحدا: غني أريدكم لله، وأنتم تريدونني لنفسكم
من رجا شيئا طلبه، ومن خاف شيئا هرب منه.
من وعظ أخاه سرا فقد زانه، ومن وعظه علانية فقد شانه
ولا تفش سرك إلا إليك***فإن لكل نصيح نصيحا***فإني رأيت غواة الرجا***لي لا يتركون أديما صحيحا***
أحبّ من شئت فأنت مُفارقه
البخل جامع المساوئ والعيوب، وقاطع المودات من القلوب.
عجبت لمن يفكر في مأكوله كيف لا يفكر في معقوله، فيجنّب بطنه ما يؤذيه ويودع صدره ما يرديه.
الصديق نسيب الروح والأخ صديق الجسم
المال في الغربة وطن، والفقر في الوطن غربة.
إن صبرت جرت عليك المقادير و أنت مأجورو إن جزعت جرت عليك المقادير و أنت مأزور
إنك إن صبرت جرت عليك المقادير وأنت مأجور، وإن جزعت جرت عليك المقادير وأنت مأزور
إياك ومصادقة الكذاب فإنه يقرب عليك البعيد، ويبعد عليك القريب.
صبراً على شدة الأيام إن لها … عقبى وما الصبر إلا عند ذي حسب
صديقك من صَدَقَكَ لا من صَدَّقَك.
عدم الأدب سبب لكل شر : حكم و أقوال علي بن أبي طالب
عدم الأدب سبب لكل شر
علي بن أبي طالب
غضب العاقل في فعلهوغضب الجاهل في قوله
لا ترغب فيمن زهد فيك
لا تُعاشِر نفساً شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل ، وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فإن الخير فيها أصيل .
لا يكن أفضل ما نلت في نفسك من دنياك بلوغ لذة أو شفاء غيظ، ولكن إطفاء باطل أو إحياء حق .
من كانت له ذمتنا فدمه كدمنا و ديته كديتنا
ولربما ابتسم الوقور من الأذى وفؤاده من حِرِّهِ يَتَأوَّه
اعرف الحق تعرف أهله،واعرف الباطل تعرف أهله
لا تستح من إعطاء القليل، فالحرمان أقلّ منه
قال محمد بن كيسان: قال الحسن ذات يوم لأصحابه: إني أخبركم عن أخٍ لي، كان من أعظم الناس في عيني، وكان أعظم ما عظمه في عيني، صغر الدنيا في عينه. كان خارجًا عن سلطان بطنه، فلا يشتهي ما لا يجد، ولا يكثر إذا وجد. وكان خارجًا عن سلطان فرجه، فلا يستخف له عقله ولا رأيه. وكان خارجًا عن سلطان جهله، فلا يمد يدًا إلا على ثقة المنفعة، ولا يخطو خطوة إلا لحسنةٍ، وكان لا يسخط ولا يتبرم. وكان إذا جامع العلماء، يكون أن يسمع أحرص منه على أن يتكلم. وكان إذا غلب على الكلام، لم يغلب على الصمت. كان أكثر دهره صامتًا، فإذا قال بزَّ القائلين. وكان لا يشارك في دعوى، ولا يدخل في مراء، ولا يدلي بحجة، حتى يرى قاضيًا يقول ما لا يفعل، ويفعل ما لا يقول، تفضلاً وتكرمًا. كان لا يغفل عن إخوانه، ولا يستخص بشيء دونهم. كان إذا ابتدأه أمران – لا يرى أيهما أقرب إلى الحق – نظر فيما هو أقرب إلى هواه فخالفه. 
وإِذا الصديقُ رأيتَهُ متملقاً . . . . فهو العدوُّ وحقُّه يُتَجنذضبُ
لا خيرَ في امرئٍ متملقٍ . . . . حلوِ اللسانِ وقلبهُ يَتَلهَّبُ
يلقاكَ يحلفُ أنه بكَ واثقٌ . . . . وإِذا توارى عنك فهو العَقْرَبُ
يعطيكَ من طرفِ اللسانِ حلاوةً . . . . ويروغُ منك كما يروغُ الثعلبُ
واخترْ قرينَكَ واْطفيه نفاخراً . . . . إِن القرينَ إِلى المقارنِ يُنْسَبُ
الموتُ خيرٌ من رُكوبِ العارِ . . . . والعارُ خيرٌ من دُخولِ النارِ
لا دارَ للمرءِ بعدَ الموت يسكنُها . . . . إِلا التي كانَ قبلَ الموتِ يبنيها
فإِن بناها بخيرٍ طابَ مسكنها . . . . وإِن بناها بشرٍ خابَ بانيها
لكلِّ نفسٍ وإِن كانت على وجلٍ . . . . من المنيةِ آمالٌ تقويها
فالمرءُ يبسُطها والدهرُ يقبضُها . . . . والنفسُ تنشرُها والموتُ يَطْويها
يا من بدنياهُ اشتغلْ . . . . وغَرَّهُ طولُ الأملْ
الموتُ يأتيْ بغتةً . . . . والقبرُ صندوقُ العملْ
الموتُ خيرٌ من رُكوبِ العارِ . . . . والعارُ خيرٌ من دُخولِ النارِ
واللّهُ من هذا وهذا جاري
الموتُ لا والداً يبقى ولا ولدا . . . . هذا السبيلُ إِلى أن لاترى أحدا
كان النبيُّ ولم يخلدْ لأمتهِ . . . . لو خلدَ اللّهُ خلقاً قبلَه خَلُدا
للموتِ فينا سهمٌ غيرٌ خاطئةٍ . . . . من اليومَ سهمٌ لم يَفُتْنه غَدا
لا تظلمنَّ إِذا ما كنتَ مقتدراً . . . . فالظلمُ مرتعُه يفضي إِلى الندمِ
تنامُ عينكَ والمظلومُ منتبهٌ . . . . يدعو عليكَ وعينُ اللّهِ لم تنمِ
ما الفضلُ إِلا لأهلِ العلمِ إِنهمُ . . . . على الهُدى لمن استهدى أدلاءُ
وقيمةُ المرءِ ما قد كان يحسِنُهُ . . . . والجاهِلونَ لأهل العلمِ أعداءُ
فقمْ بعلمٍ ولا تطلبْ به بدلاً . . . . فالناسُ مَوْتى وأهلُ العلمِ أحياءُ
العلمُ زينٌ فكن للعلمِ مكتسباً . . . . وكن له طالباً ما عشتَ مقتبسا
اركنْ إِليه وثِقْ واغنَ به . . . . وكنْ حليماً رزينَ العقلِ مُحْتَرِسا
لا تأثمنَّ فإِما كُنْتَ منهمِكاً . . . . في العلمِ يوماً وإِما كنتَ منغمسا
وكن فتىً ماسكاً محضَ التقى وَرِعا . . . . للدينِ منغمساً للعلمِ مُفْترِسا
العلم زين فكن للعلم مكتسباً . . . . وَكُنْ لَهُ طالبا ما عشْتَ مُقْتَبِسا
اركن إليه وثق بالله واغنَ به . . . . وكن حليماً رزين العقل محترسا
وَكُنْ فَتًى ماسكا مَحْضَ التُّقى . . . . ورعا للدِّيْنِ مُغْتَنِما لِلْعِلْمِ مُفْتَرسا
فمن تخلقَ بالآداب ظلَّ بها . . . . رَئِيْسَ قَوْمٍ إِذَا ما فارق الرؤسا
ليس الجمالَ بأثوابٍ تزينُنا . . . . إِن الجمالَ جمالُ العقلِ والأدبِ
إِن تسأليني كيف أنتَ فإِنني . . . . صَبُورٌ على رَيْبِ الزمانِ صَعيبُ
حريصٌ على أن لا يُرى بي كآبة . . . . فيشمتَ عادٍ أو يساءَ حبيبُ
اصبرْ قليلاً فبعد العُسْرِ تيسيرُ . . . . وكُلُّ أمرٍ له وَقْتٌ وتدبيرُ
وللميمنِ في حالاتِنا نظرٌ . . . . وفوقَ تقديرِنا للّهِ تقديرُ
عَلَيْـكَ بِبِـرِّ الـوَالِدَيْـنِ كِلَيْهِـمَا وَبِـرِّ ذَوِي القُـرْبَى وَبَـرِّ الأَبَاعِـدِ
ولربما ابتسمَ الوقورُ من الأذى . . . . وفؤادُه من حَرَّه يتأوهُ
وكُلُّ جراحةٍ فلها دواءٌ . . . . وسوءُ الخلقِ ليسَ له دواءُ
وليس بدائمٍ أبداً نعيمٌ . . . . كذاكَ البؤسُ ليس له بقاءُ
أخٌ طَاهِرُ الأَخْلاقِ عَذْبٌ كَأَنَّهُ جَنَى النَّحْلِ مَمْزوجا بماءِ غَمَامِ
يزيد على الأيام فضل موده وَشِدَّة َ إِخْلاَصٍ وَرَعْيَ ذِمَامِ
أدِّ الأمانةَ والخيانةَ فاجتنبْ . . . . واعدلْ ولا تظلمْ يطيبُ المكسبُ
أفٍ على الدنيا وأسبابِها . . . . فإِنها للحزنِ مخلوقةْ
هموُمها ما تنقضي ساعةً . . . . عن مَلِكٍ فيها وعن سُوقةْ
رأيت الدهرَ مختلفاً يدورُ . . . . فلا حُزْنٌ يدومُ ولا سرورُ
وقد بَنَتِ الملوكُ به قصوراً . . . . فم تبقَ الملوكُ ولا القصورُ
ذا جاد تِ الدنيا عليكَ فجُدْبها . . . . على الناسِ طراً إِنها تَتَقَلَّبُ
فلا الجودُ بفنيها إِذا هي أقبلتْ . . . . ولا البخلُ يُبْقيها إِذا هي تَذْهَبُ
ماتَ الوفاءُ فلا رفدٌ ولا طمعٌ . . . . في الناسِ لم يبقَ إِلا اليأسُ والجَزَعُ
فاصبرْ على ثقةٍ باللّهِ وارضَ به . . . . فاللَّهُ أكرمُ من يُرجى ويُتَّبَعُ
ذهبَ الوفاءُ ذهابَ أمسِ الذاهبِ . . . . فالناسُ بين مخاتلٍ ومواربِ
يغشون بينهمُ المودةَ والصفا . . . . وقلوبُهم محشوةٌ بعقاربِ
وليس كثيراً ألفُ خِلٍ وصاحبٍ .    .    .    .     وإِن عدواً واحداً لكثيرُ : حكم و أقوال علي بن أبي طالب
وليس كثيراً ألفُ خِلٍ وصاحبٍ . . . . وإِن عدواً واحداً لكثيرُ
علي بن أبي طالب
إِن كان ينطقُ ناطقاً من فضةٍ . . . . فالصمت درٌ زانَه الياقوتُ
إِن القليلَ من الكلامِ بأهلهِ . . . . حَسَنٌ وإِن كثيرَهُ ممقوتُ
ما زلَّ ذو صمتٍ وما من مكثرٍ . . . . إِلا يزلُّ وما يُعابُ صَموتُ
إِن كان ينطقُ ناطقاً من فضةٍ . . . . فالصمت درٌ زانَه الياقوتُ
لا تبدأنَّ بمَنْطِقٍ في مجلسٍ . . . . قبل السؤالِ فإِن ذلكَ يشنعُ
فالصمتُ يحسن كل ظنٍ بالفتى . . . . ولعله خرقٌ سفيه أرقعُ
ودعِ المزاحَ فربَّ لفظةِ مازحٍ . . . . جلبَتْ إِليكَ مساوئاً لا تدفعُ
وحفاظُ جارِكَ لا تضعْه فإِنه . . . . لا يبلغُ الشرفَ الجسيمَ مضيعُ
وإِذا استقالك ذوِ الإِساءة عثرةً . . . . فألقه إِن ثوابَ ذلك أوسعُ
فلا تكثرنَّ القولَ في غيرِ وقتِه . . . . وأدمنْ إلى الصمتِ المزينِ للعقلِ
يموتُ الفتى من عَثْرةٍ بلسانِه . . . . وليس يموتُ المرءُ من عثرةِ الرجلِ
ليس اليتيم الذي قد مات والده. . . . . . إِنَّ اليَتيمَ يَتيمُ العِلْمِ والأَدَب
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

46 تعليقات

  1. الف الف شكرررررررررر

    • انا كندة من الكويت عايش في فلسطين الاكام اكتير عجبتني وشكرااااااااا يا علي بن ابي طالب على الوصاية الحلوة

    • الشﻻيف الزايدي

      رضي الله عنه وارضاه وعليه الف سﻻم وكل شهداء اﻻمة المخلصين لله الدين
      ادا كان لنا ثرات ثقافي وادب في لغتنا فهو اميره فﻻ يخلو اي كتاب للادب او السيرة اﻻ حكم وادب الخليفة امير المؤمنين علي بن ابي طالب فمن احياه فقد احي الهمم والسلف واﻻدب والرحمة والشفقة والعمل ( دنيا واخرة )

  2. نعم الحكم ونعم الكلام

  3. OMER ELFAROK

    بارك اللهم لكم

  4. ونعم الحكم والاقوال

  5. شكراااااااااااااااااااااااا جدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا انا لاكنت محتاجه الا حكام الجميله لالذاعة

  6. الحمادي

    شكرا وبارك الله فيكم اخوتي الكرام …
    وأرجو أن تتأكدوا عن القائلين لبعض هذه الحكم

  7. امير

    الامام علي كرم الله وجهه بطل الابطال وباب الحكمه والعلم

  8. هذا الكلام اغلى من الذهب والالما
    س

  9. حسن الحسان

    حكم رائعه للخليفه الراشد علي بن ابي طالب رضي الله عنه

  10. أحكام جميلة

  11. علي

    ولايتي لامير النحل تكفيني عند مماتي وتغسيلي وتكفيني

    فطينيتي عجنت من قبل تكويني بحب حيدرة فكيف النار تكويني

  12. جابر العنزي

    عليه افضل السہ‿لًٱ۾ امير المؤمنين وبطل الابطال من بعد النبي محمد عليه افضل الصلاة والسلام

  13. المثقفون يأتون لحل المشاكل بعد وقوعها، والعباقرة يسعون لمنعها قبل أن تبدأ.

  14. السلام عليك يا امير المؤمنين

  15. اعجبتني هذه الحكم الرائعه وتنطبق على كل انسان السلام عليك يا علي ابن ابي طالب عليه السلام

    • احكام رااااااااائعه وجميله ججججججججججججججججججججججججججدددددددددداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اشكركم

  16. sama

    السلام علیک یا علی بن ابی طالب

  17. muayad

    السلام أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام

  18. asraaali

    اميري علي ونعمة الامير .سلام الله عليك يا اباالحسن

  19. فاطمه

    علي مثل الهوا ما ينعشك ينشم
    احبك ياعلي للموت

  20. طارق

    رضى الله عنه وعن الخلفاء الراشدين وعن الصحابة أجمعين

  21. lana

    للهم اجعلنا مع افضل اخلاق رضوان الله عليهم

  22. سلام الشكري

    من كنت مولاه فهذا علي مولاه

  23. حلو روووووووووعة شكرا حلو

  24. اللهم صلي ع محمد وعلى الي محمد

  25. السلام عليك يا أمير المؤمنين نعم الحكم ونعم الأقوال

  26. ابو زايد

    عليك السلام يامير المؤمنين

  27. جميل جدا
    شكرا

  28. جیمل جداً شکرا

  29. صديق ادم صالح

    بارك الله فيك

  30. باسل

    جزاكم الله خير ورحمك الله ياعلي اقوال وحكم رائعه

  31. النجراني

    خليفتةووصيه وباب علمه .
    عليه واياه وأبناءه وآله السلام من بداية البدء إلى نهاية النشئ..

  32. ترا ب البقيع

    اللهم صل على محمد وال محمد
    علي الذهب المصفاة وبقي الناس كلهم ترابو

  33. ريانو الباشا

    سلام عليك يا ابا الحسنين

  34. ممكن الرد على تعليقي الحكم مؤكدا لأن تنتشر على الفيس بوك
    وجزاك الله خير الجزاء وشكرا لكم

  35. يعطيك العافيه على هالنشر سلام الله عليك يا امير المؤمنين

  36. حسن

    سلاما عليك يامن ترعد الأعداء من أسمه وتطمأن الأيتامة من كرمة ….. سلام ياعلم الله ومتربي على يد رسول الله ص سلام يامن تركع الأسود وتنتحي أمامه جلس أمامك ليث وكان مثل الهر أنت الأصل بالعلم والأدب

  37. مجيد الأهوازي

    السلام عليك يا سيد الأوصياء

  38. مجيد الأهوازي

    السلام عليك يا سيدالأوصياء

  39. علي بوحسين

    نعم من خرجت هذه الحكم من فاه السلام عليكم يا أمير المؤمنين

  40. علي بوحسين

    نعم الحكم من فاه أمير المؤمنين سلام الله عليه

  41. ادم

    السلام عليك يا مولاي احسنتم وفقكم الله

  42. mohammed algrmozy

    سلام الله عليه وضوانه

  43. عبدالله

    علي الدر والذهب المصفي وباقي الناس كلهم تراب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب