حكم المعري
المعري


أشهر أقوال المعري


 
المعري
 
جَنى أبٌ ابناً غرضاً … إن عقَّ فهو على جُرْمٍ يكافيهِ
تَحَمَّلْ عن أبيكَ الثقلَ يوماً … فإن الشيخَ قد ضَعُفَتْ قواهُ –
أتى بكَ عن قضاءٍ لم تُرِدُه … وآثَرَ أن تفوزَ بما حَوَاهُ –
 
المعري
 
أَعْـطِ أَبَـاكَ النِّصْـفَ حَيًّـا وَمَيِّتـاً

وَفَضِّـلْ عَلَيْـهِ مِنْ كَرَامَتِـهَا الأُمَّـا
 
المعري
 
أرى ولدَ الفتى كَلاً عليهِ … لقد سَعِدَ الذي أمسى عقيما
أما شاهَدْتَ كلَّ أبي وليدٍ … يؤمُّ طريقَ حَتْفٍ مستقيما –
فإما أن يُرَبِّيَهُ عدواً … وإِما أن يُخَلِّفَهُ يتيما –
 
المعري
 
إِذا الضيفُ جاءَكَ فابتسمْ له … وقرِّبْ إِليه وشيكَ القِرى
ولا تحقرِ المُزْدَرَىْ في العيونِ … فكم نَفَعَ الهيِّنُ المزدرَى –
 
المعري
 
العيشُ ماضٍ فأكرمْ والديكَ به … والأُمُّ أولى بإِكرامٍ وإِحسانِ
وحسبُها الحملُ والإِرضاع تُدمِنه … أمران بالفضلِ نالا كلَّ إِنسانِ –
 
المعري
 
يخونُكَ من أَدى إِليك أمانةً … فلم ترعهُ يوماً بقولٍ ولا فِعْلِ
فَأَحْسِنْ إِلى من شِئْتَ في الأرضِ أو أسيءْ … فإِنكَ تُجْزى حذوكَ النعلَ بالنعلِ
 
المعري
 
يخونُكَ من أَدى إِليك أمانةً … فلم ترعهُ يوماً بقولٍ ولا فِعْلِ
فَأَحْسِنْ إِلى من شِئْتَ في الأرضِ أو أسيءْ … فإِنكَ تُجْزى حذوكَ النعلَ بالنعلِ –
 
المعري
 
لا تَخْبأنْ لغدٍ رزقاً وبعد غدٍ … فكل يومٍ يوافي رزقَه مَعَه
واذخَرْ جميلاً لأدنى القوتِ تدركه … وللقيامة تعرف ذاكَ أجمعهْ
رَبَّيْتَ شِبْلاً فلما أن غدا أسداً … عدا عليكَ فلولا ربُّه أَكَلَكْ : حكم  المعري
رَبَّيْتَ شِبْلاً فلما أن غدا أسداً … عدا عليكَ فلولا ربُّه أَكَلَكْ
المعري
 
المعري
 
فاضْرِبَ وليدَكَ وادْلُلهُ على رَشَدٍ … ولا تَقُلْ هو طِفْلٌ غيرُ مُحْتَلِمِ
ورُبَّ شِقٍ برأسٍ جَرَّ منفعةً … وقِسْ على نَفْعِ شِقِّ الرأسِ في القلمِ
 
المعري
 
وافعلْ بغيرِك ماتهواهُ يفعلُهُ … وأسمعِ الناسَ ما تختارُ مسمعَه
وأكثرُ الإِنسِ مثل الذئبِ تصحُبه … إِذا تبَّنَ منك الضعفُ أطمعَهُ –
إِذا كانَ إِكرامي صديقي واجباً … فإِكرامُ نفسي لامحالَ أوجبُ : حكم  المعري
إِذا كانَ إِكرامي صديقي واجباً … فإِكرامُ نفسي لامحالَ أوجبُ
المعري
 
المعري
 
إِذا صاحبْتَ في أيامِ بؤسٍ … فلا تنسَ المودةَ في الرَّخاءِ
ومن يُعْدِمْ أخوه على غناهُ … فما أدَّى الحقيقة في الإِخاءِ –
ومن جعلَ السخاءَ لأقربيهِ … فليس بعارفٍ طرقَ السخاءِ
لو أني في عدادِ الرملِ صحبي … لأودعتُ الثرى وتركتُ وحدي : حكم  المعري
لو أني في عدادِ الرملِ صحبي … لأودعتُ الثرى وتركتُ وحدي
المعري
 
المعري
 
فاهجرْ صديقَكَ إِن خِفْتَ الفسادَ به … إِن الهجاءَ لمبوءٌ بتشبيبِ
والكفُّ تُقطعُ إِن خِيفَ الهلاكُ بها … على الذراعِ بتقديرٍ وتسبيبِ
الزمِ الصمتَ إِن أردتَ نجاةً … ليس ضحضاحُ منطقٍ مثل غمرِ : حكم  المعري
الزمِ الصمتَ إِن أردتَ نجاةً … ليس ضحضاحُ منطقٍ مثل غمرِ
المعري
قد يحسبُ الصمتُ الطويلُ من الفتى … حلماً يوقَّرُ وهو فيه تخلفُ : حكم  المعري
قد يحسبُ الصمتُ الطويلُ من الفتى … حلماً يوقَّرُ وهو فيه تخلفُ
المعري
إِذا سكتَ الإِنسانُ قَلَّتْ خصومُهُ … وإِن أضجعتهُ الحادثاتُ لجنبِه : حكم  المعري
إِذا سكتَ الإِنسانُ قَلَّتْ خصومُهُ … وإِن أضجعتهُ الحادثاتُ لجنبِه
المعري
 
المعري
 
وما في الناسِ أجهلُ من غبيٍ … يدومُ له إِلى الدنيا ركونُ
 
المعري
 
العلمُ كالقفل إِن ألفيته عسراً … فخلهِ ثم عاودْه لينفتحا
وقد يخونُ رجاءٌ بعد خدمتِه … كالغَرْبِ خانتْ قواه بعد ما متحا
 
المعري
 
موتٌ يسيرٌ معه رحمةٌ … خيرٌ من اليُسْرِ وطول البقاءِ
وقد بَلونا العيشَ أطواره … فما وجدنا فيه غيرَ الشقاءِ
 
المعري
 
ما ركبَ الخائنُ في فعلِه … أقبحَ مما ركبَ السارقُ هذي طباعُ الناسِ معروفةٌ … فخالطوا العالمَ أو فارقوا
 
المعري
 
يخونُكَ من أَدى إِليك أمانةً … فلم ترعهُ يوماً بقولٍ ولا فِعْلِ فَأَحْسِنْ إِلى من شِئْتَ في الأرضِ أو أسيءْ … فإِنكَ تُجْزى حذوكَ النعلَ بالنعلِ
لا تأنَفَنَّ من احترافِكَ طالباً … حِلاً وعدِّ مكاسبَ الفُجَّارِ : حكم  المعري
لا تأنَفَنَّ من احترافِكَ طالباً … حِلاً وعدِّ مكاسبَ الفُجَّارِ
المعري
إِذا كان بسطُ العمرِ ليس بكاسبٍ … سوى شقوةٍ فالموتُ خيرٌ وأسلمُ : حكم  المعري
إِذا كان بسطُ العمرِ ليس بكاسبٍ … سوى شقوةٍ فالموتُ خيرٌ وأسلمُ
المعري

من أقوى ما قال المعري


 
المعري
 
إذا أردت يوما أن تقارن حرة *** من الناس فاختر قومها و نجارها
إِذا عثرَ القومُ فاغفرْ لهم … فأقدامُ كل فريق عُثرْ : حكم  المعري
إِذا عثرَ القومُ فاغفرْ لهم … فأقدامُ كل فريق عُثرْ
المعري
 
المعري
 
والموتُ نومٌ طويلٌ ماله أمدٌ … والنومُ موتٌ قصير فهو مُنْجابُ
 
المعري
 
العيشُ ماضٍ فأكرمْ والديكَ به … والأُمُّ أولى بإِكرامٍ وإِحسانِ
وحسبُها الحملُ والإِرضاع تُدمِنه … أمران بالفضلِ نالا كلَّ إِنسانِ
ومن كانَ ذا جُودٍ وليس بمكثرٍ … فليس بمَحْسوبٍ من الكُرَماءِ : حكم  المعري
ومن كانَ ذا جُودٍ وليس بمكثرٍ … فليس بمَحْسوبٍ من الكُرَماءِ
المعري
 
المعري
 
إِذا الفتى ذمَّ عيشاً في شبيبتِه … فما يقولُ إِذا عَصْرُ الشبابِ مضى
 
المعري
 
بني الآدابِ غَرَّتْكُمْ قديماً … زخارفُ مثلَ زمزمةِ الذبابِ
وما شُعَراؤكم إِلا ذِئابٌ … تَلَصَّصُ في المدائحِ والسبابِ
تجنبِ الوعدَ يوماً أن تفوهَ به … فإِن وعدتَ فلا يذمَّمكَ إِنجازُ : حكم  المعري
تجنبِ الوعدَ يوماً أن تفوهَ به … فإِن وعدتَ فلا يذمَّمكَ إِنجازُ
المعري
 
المعري
 
وليس يزادُ في رزقٍ حريصٌ … ولو ركبَ العواصفَ كي يُزادا
 
المعري
 
وخيرُ الرزقِ ما وافاكَ عفواً … فخلِّ فضولَ أموالٍ مطسنَهْ
وليت نفوسَنا والحقُّ آتٍ … ذهبنَ كما أتينَ وما أحسَنْهْ
 
المعري
 
ن جالسَ المغتابَ فهو مغتابُ … لستُ على كُلِّ جنىً يعتابِ
لا تقطعِ الحينَ مغتاباً لغافلةٍ … من النفوسِ ولا تجلسْ إِلى السَّمَرِ
 
المعري
 
والأرضُ للطوفان مشتاقةٌ … لعلها من دَرَنٍ تُغْسَلُ
قد ترامَتْ إِلى الفسادِ البرايا … واستوَتْ في الضلالةِ الأديانُ
 
المعري
 
إِذا ما الأصلُ ألفَي غيرَ زاكٍ … فما تزكو مَدى الدهر الفروعُ
وليس يوافقُ ابنُ أبٍ وأمٍ … أخاه فكيفَ تتفقُ الشروعُ
إِذا عفْوتَ عن الإِنسانِ سيئةً … فلا تروِّعهُ تأنيباً وتَقْريعا : حكم  المعري
إِذا عفْوتَ عن الإِنسانِ سيئةً … فلا تروِّعهُ تأنيباً وتَقْريعا
المعري
يغدرُ الخلُّ إِن تكفل يوماً … بوفاءٍ والغدرُ في الناسِ طَبْعُ : حكم  المعري
يغدرُ الخلُّ إِن تكفل يوماً … بوفاءٍ والغدرُ في الناسِ طَبْعُ
المعري
 
المعري
 
هلا هطلت علي ولا بأرضي***سحائب ليس تنتظم البلادا
أكرم نزيلك واحذر من غوائله***فليس خلك عند الشر مامونا : حكم  المعري
أكرم نزيلك واحذر من غوائله***فليس خلك عند الشر مامونا
المعري
 
المعري
 
خفف الوطء ما أظن أديم ال*** أرض إلا من هذه الأجساد
 
المعري
 
أراك الجهل أنك في نعيم*** وأنت إذا افتكرت بسوء حال
ولما رأيت الجهل في الناس فاشيا*** تجاهلت حتى ظن أني جاهل : حكم  المعري
ولما رأيت الجهل في الناس فاشيا*** تجاهلت حتى ظن أني جاهل
المعري
 
المعري
 
لا يدرك الحاجات إلا نافذ***إن هجزت قلاصه لم يعجز
 
المعري
 
إن اقتناع النفس من أحسن الغنى*** كما أن سوء الحرص من أقبح الفقر
وأرى ملوكا لا تحوط رعية***فعلام تؤخذ جزية ومكوس : حكم  المعري
وأرى ملوكا لا تحوط رعية***فعلام تؤخذ جزية ومكوس
المعري
 
المعري
 
لا تحلفن على صدق أو كذب***فإن أبيت فعد الخلف بالله
 
المعري
 
خفف الوطء ما أظن أديم ال***أرض إلا من هذه الأجساد***وقبيح بنا وإن قدم العهد***هوان الآباء والأجداد
إنما ينقولن من دار أعما***ل إلى دار شقوة أو رشاد : حكم  المعري
إنما ينقولن من دار أعما***ل إلى دار شقوة أو رشاد
المعري

حكم و أمثال المعري مع الصور


 
المعري
 
تعد ذنوبي عند قوم كثيرة***ولا ذنب لي إلا العلا والفواضل
 
المعري
 
أكتم حديثك عن أخيك ولا تكن***أسرار قلبك مثل أسرار اليد
ما يضر البحر أمسى زاخرا***أن رمى فيه غلام بحجر : حكم  المعري
ما يضر البحر أمسى زاخرا***أن رمى فيه غلام بحجر
المعري
 
المعري
 
والشر في الإنس مبثوث وغيرهم***والنفع مذ كان ممزوج به الضرر.
 
المعري
 
وقد سار ذكري في البلاد فمن لهم*** بإخفاء شمس ضوءها متكامل
 
المعري
 
وإذا الشيخ قال أف فما مل*** حياة وإنما الضعف ملا***آلة العيش صحة وشباب*** فإذا وليا عن المرء ولى
لا تسأل الضيف إن أطعمته ظهرا***      بالليل: هل لك في بعض القرى أرب : حكم  المعري
لا تسأل الضيف إن أطعمته ظهرا*** بالليل: هل لك في بعض القرى أرب
المعري
 
المعري
 
نهاني عقلي عن أمور كثيرة*** وطبعي إليها بالغريزة جاذبي
الطبع شيء قديم لا يحس به***وعادة المرء تدعى طبعه الثاني : حكم  المعري
الطبع شيء قديم لا يحس به***وعادة المرء تدعى طبعه الثاني
المعري
 
المعري
 
أعدى عدو لابن آدم خلته*** ولد يكون خروجه من ظهره
 
المعري
 
إلا في سبيل المجد ما أنا فاعل***عفاف وإقدام وحزم ونائل
 
المعري
 
عيوبي إن سألت بها كثير*** وأي الناس ليس له عيوب***وللإنسان ظاهر ما يراه***وليس عليه ما تخفى العيوب
يجرن الذيول على المخازي***  وقد ملئت من الغش الجيوب : حكم  المعري
يجرن الذيول على المخازي*** وقد ملئت من الغش الجيوب
المعري
 
المعري
 
إذ عمل الفتى جعل الغنى*** من المال فقرا والشرور به حزنا
أراك الجهل انك في نعيم***وأنت إذا افتكرت بسوء حال : حكم  المعري
أراك الجهل انك في نعيم***وأنت إذا افتكرت بسوء حال
المعري
 
المعري
 
ولن يحوى الثناء بغير جود*** وهل يجنى من اليبس الثمار
 
المعري
 
إذا أثنى علي المرء يوما*** بخير ليس في فذاك هاجي
مصائب هذه الدنيا كثير***وأيسرها على الفطن الحمام : حكم  المعري
مصائب هذه الدنيا كثير***وأيسرها على الفطن الحمام
المعري
 
المعري
 
لا يغبطن أخو نعمى بنعمته*** بئس الحياة حياة بعدها الشجب***نحن البرية أمسى كلنا دنفا*** يحب دنياه حبا فوق ما يجب
 
المعري
 
تحلي بتقوى أو تحلي بتقوى او تحلي بعفة***فذلك خير من سوار وخلخال
إذا لم تقم بالعدل فينا حكومة***فمحم على تغييرها قدراء. : حكم  المعري
إذا لم تقم بالعدل فينا حكومة***فمحم على تغييرها قدراء.
المعري
 
المعري
 
لظل ليل داج، واليقين سراج وهاج
 
المعري
 
«استضعفوك فوصفوك، هلا وصفوا شبل الأسد؟» (عندما وصف له الطبيب أن ياكل الفروج)
إذ قلت المحال، رفعت صوتي***وإن قلت اليقين، أطلت همسي : حكم  المعري
إذ قلت المحال، رفعت صوتي***وإن قلت اليقين، أطلت همسي
المعري
 
المعري
 
إذا قبلت مديحا وقد أتيت قبيحا**فقد قبلت هجاء مصرحا تصريحا
 
المعري
 
إذا لبست كانت جمال لباسها***وتسلب لب المجتلي حين تسلب
 
المعري
 
أراني في الثلاثة من سجوني***فلا تسأل عن الخبر النبيث***لفقدي ناظري ولزوم بيتي***وكون النفس في الجسد الخبيث
أرواحنا معنا وليس لنا بها***علم فكيف إذا حوتها الأقبر : حكم  المعري
أرواحنا معنا وليس لنا بها***علم فكيف إذا حوتها الأقبر
المعري
 
المعري
 
أرى العنقاء تكبر أن تصادا***فعائد من تطبيقه لع عنادا***وما نهنهت عن طلب ولكن***هي الأيام لا تعطي قيادا***فلا تلم السوابق والمطايا***إذا غرض من الأغراض جادا

مختارات من كلام المعري


أعوذ بالله من قوم إذا سمعوا***خيرا أسروه أو شرا أذاعوه. : حكم  المعري
أعوذ بالله من قوم إذا سمعوا***خيرا أسروه أو شرا أذاعوه.
المعري
 
المعري
 
إلى الله أشكو أنني كل ليلة*** إذا نمت لم اعدم طوارق أحرمي***فإن كان شرا فهو لابد واقع***وإن كان خيرا فهو أضغاث أحلام
 
المعري
 
إن يعلموا الخير أخفوه وإن سمعوا***سوءا أذاعوا وإن لم يسمعوا كذبوا
تجربة الدنيا وأفعاتلها حشت أخا الزهد على زهده : حكم  المعري
تجربة الدنيا وأفعاتلها حشت أخا الزهد على زهده
المعري
 
المعري
 
تعد ذنوبي عند قوم كثيرة***ولا ذنب لي غلا العلى والفضائل
 
المعري
 
تعمم راسي بالمشيب فساءني***وما سرني تفتيح نور بياضه***وقد أبصرت عيني خطوبا كثيرة***فلم أر خطبا اسودا كبياضه
تود البقاء النفس من خيفة الردى***وطول بقاء المرء سم مجرب : حكم  المعري
تود البقاء النفس من خيفة الردى***وطول بقاء المرء سم مجرب
المعري
 
المعري
 
خذي رأيي وحسبك ذاك مني***على ما في من عوج وأمت***وماذا يبتغي الجلساء عندي***أرادوا منطقي وأردت صمتي***ويوجد بيننا امد قصي***فأموا سمتهم واممت سمتي
 
المعري
 
عيوبي إن سألت بها كثير***وأي الناس ليس له عيوب***وللإنسان ظاهر ما يراه***وليس عليه ما تخفي الغيوب
 
المعري
 
فيا برق ليس الكرخ داري وإنما***رماني إليه الدهر منذ ليال***فهل فيك من ماء المعرة قطرة***تغيث بها ظمآن ليس بسال
فيا دارها بالحزن إن نزارها***قريب ولكن دون ذلك أهوال : حكم  المعري
فيا دارها بالحزن إن نزارها***قريب ولكن دون ذلك أهوال
المعري
 
المعري
 
كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ***والماء فوق ظهورها محمول
لنا شرف ينيف على الثريا***وتعشى دونه الحدق الجحاظ : حكم  المعري
لنا شرف ينيف على الثريا***وتعشى دونه الحدق الجحاظ
المعري
 
المعري
 
نرد إلى الصول وكل حي***له في الأربع القدم انتساب
 
المعري
 
نهاني عقلي عن أمور كثيرة وطبعي إليها بالغريزة جاذب
 
المعري
 
هي قالت وقد رأت شيب رأسي*** وأرادت تنكر وازورارا*** أنا بدر وقد بدا الصبح في ***رأسك والصبح يطرد الأقمارا***قلت لا بل اراك في الحسن شمسا***لا ترى في الدجى وتبدو نهارا
والذي حارت البرية فيه***حيوان مستحدث من جماد : حكم  المعري
والذي حارت البرية فيه***حيوان مستحدث من جماد
المعري
 
المعري
 
وتأكلنا أيامنا فكأنما***تمر بنا الساعات وهي أسود
وقد سار ذكري في البلاد فمن لهم***بإخفاء شمس ضوءها متكامل : حكم  المعري
وقد سار ذكري في البلاد فمن لهم***بإخفاء شمس ضوءها متكامل
المعري
 
المعري
 
ولا تجلس إلى أهل الدنايا***فإن خلائق السفهاء تعدي
 
المعري
 
ولو أني حبيت الخلد فردا***لما أحببت في الخلد انفرادا***فلا نزلت علي ولا بأرضي***سحائب ليست تنتظم البلادا
ومن لم يعانقه شوق الحياة ***يعش أبد الدهر بين الحفر : حكم  المعري
ومن لم يعانقه شوق الحياة ***يعش أبد الدهر بين الحفر
المعري
 
المعري
 
العلم يرفع بيتاً لا عماد له…….والجهل يهدم بيت العز والشرف
 
المعري
 
فعندَ التّناهي يَقْصُرُ المُتطاوِل
اثنان أهل الأرض : ذو عقــلٍ بلا ديــن وآخر ديِّنٌ لا عقل لهْ : حكم  المعري
اثنان أهل الأرض : ذو عقــلٍ بلا ديــن وآخر ديِّنٌ لا عقل لهْ
المعري
 
المعري
 
أولو الفضل في أوطانهم غرباءُتشِذُّ وتنأى عنهم القرباءُ
 
المعري
 
تلوا باطلاً وجلو صارماً..وقالوا: أصبنا؟ فقلنا:نعم!
كذب الظن لا إمام سوى العقل مشيـــرا في صُبحــــه والمســاء : حكم  المعري
كذب الظن لا إمام سوى العقل مشيـــرا في صُبحــــه والمســاء
المعري
 
المعري
 
لا إمام سوى العقل
 
المعري
 
لا تظلموا الموتى وإن طال المدى…
لا تقيِّد عليَّ لفظي فإني مثل غيري تكلُّمي بالمجاز : حكم  المعري
لا تقيِّد عليَّ لفظي فإني مثل غيري تكلُّمي بالمجاز
المعري
 
المعري
 
ما أقلّ العالم و أقلّني فيه
 
المعري
 
ما كان، في هذه الدنيا، أخو رَِشَدٍ ولا يكونُ، ولا في الدهر إحسانُ
يكفيك شرا، من الدنيا، ومنقصة أن لا يبين لك الهادي من الهاذي. : حكم  المعري
يكفيك شرا، من الدنيا، ومنقصة أن لا يبين لك الهادي من الهاذي.
المعري
 
المعري
 
فاهجرْ صديقَكَ إِن خِفْتَ الفسادَ به . . . . إِن الهجاءَ لمبوءٌ بتشبيبِ
والكفُّ تُقطعُ إِن خِيفَ الهلاكُ بها . . . . على الذراعِ بتقديرٍ وتسبيبِ
 
المعري
 
لو أني في عدادِ الرملِ صحبي . . . . لأودعتُ الثرى وتركتُ وحدي
 
المعري
 
إِذا صاحبْتَ في أيامِ بؤسٍ . . . . فلا تنسَ المودةَ في الرَّخاءِ
ومن يُعْدِمْ أخوه على غناهُ . . . . فما أدَّى الحقيقة في الإِخاءِ
ومن جعلَ السخاءَ لأقربيهِ . . . . فليس بعارفٍ طرقَ السخاءِ
 
المعري
 
موتٌ يسيرٌ معه رحمةٌ . . . . خيرٌ من اليُسْرِ وطول البقاءِ
وقد بَلونا العيشَ أطواره . . . . فما وجدنا فيه غيرَ الشقاءِ
 
المعري
 
وأعطِ أباكَ النصفَ حياً وميتاً . . . . وَفَضَّل عليه من كرامِتها الأُما
أَقَلَّكَ خِفّاً إذا أَقَلَّتْكَ مُثْقلاً . . . . وأرضعَتِ الحَوْلَين واحْتلمت تما
وَألْقتكَ عَن جُهْدٍ وألقاكَ لذةً . . . . وضَمَّتْ وشَمَّتْ مثلما ضَمَّ أو شَمّا
 
المعري
 
العيشُ ماضٍ فأكرمْ والديكَ به . . . . والأُمُّ أولى بإِكرامٍ وإِحسانِ
وحسبُها الحملُ والإِرضاع تُدمِنه . . . . أمران بالفضلِ نالا كلَّ إِنسانِ
 
المعري
 
العلمُ كالقفل إِن ألفيته عسراً . . . . فخلهِ ثم عاودْه لينفتحا
وقد يخونُ رجاءٌ بعد خدمتِه . . . . كالغَرْبِ خانتْ قواه بعد ما متحا
 
أبوالعلاء المعري
 
أَعْـطِ أَبَـاكَ النِّصْـفَ حَيًّـا وَمَيِّتـاً
وَفَضِّـلْ عَلَيْـهِ مِنْ كَرَامَتِـهَا الأُمَّـا
 
المعري
 
أرى ولدَ الفتى كَلاً عليهِ . . . . لقد سَعِدَ الذي أمسى عقيما
أما شاهَدْتَ كلَّ أبي وليدٍ . . . . يؤمُّ طريقَ حَتْفٍ مستقيما
فإما أن يُرَبِّيَهُ عدواً . . . . وإِما أن يُخَلِّفَهُ يتيما
 
المعري
 
جَنى أبٌ ابناً غرضاً . . . . إن عقَّ فهو على جُرْمٍ يكافيهِ
تَحَمَّلْ عن أبيكَ الثقلَ يوماً . . . . فإن الشيخَ قد ضَعُفَتْ قواهُ
أتى بكَ عن قضاءٍ لم تُرِدُه . . . . وآثَرَ أن تفوزَ بما حَوَاهُ
 
المعري
 
إِذا الضيفُ جاءَكَ فابتسمْ له . . . . وقرِّبْ إِليه وشيكَ القِرى
ولا تحقرِ المُزْدَرَىْ في العيونِ . . . . فكم نَفَعَ الهيِّنُ المزدرَى
 
المعري
 
إن مازت الناسَ أخلاقٌ يُعاشُ بها، فإنهم، عند سوء الطبع، أسواء
أو كان كلّ بني حَوّاءَ يُشبهني، فبئسَ ماولدت في الخلق حَوّاءُ
بُعدي من النّاس برءٌ من سقَامِهمُ، وقربُهم، للحِجى والدين، أدواءُ
كالبيت أُفرد، لا أيطاءَ يدركه، ولا سناد، ولا في اللفظِ إقواءُ
نوديتَ، ألويتَ، فانزل، لا يراد أتى سَيري لِوى الرمل، بل للنبت إلواء
وذاك أنّ سواد الفَود غيّره، في غرّة من بياض الشيب، أضواء
إذا نجوم قتيرٍ في الدّجى طلعت، فللجفون، من الإشفاق، أنواءُ
 
المعري
 
يخونُكَ من أَدى إِليك أمانةً . . . . فلم ترعهُ يوماً بقولٍ ولا فِعْلِ
فَأَحْسِنْ إِلى من شِئْتَ في الأرضِ أو أسيءْ . . . . فإِنكَ تُجْزى حذوكَ النعلَ بالنعلِ
 
المعري
 
يخونُكَ من أَدى إِليك أمانةً . . . . فلم ترعهُ يوماً بقولٍ ولا فِعْلِ
فَأَحْسِنْ إِلى من شِئْتَ في الأرضِ أو أسيءْ . . . . فإِنكَ تُجْزى حذوكَ النعلَ بالنعلِ
 
المعري
 
يخونُكَ من أَدى إِليك أمانةً . . . . فلم ترعهُ يوماً بقولٍ ولا فِعْلِ
فَأَحْسِنْ إِلى من شِئْتَ في الأرضِ أو أسيءْ . . . . فإِنكَ تُجْزى حذوكَ النعلَ بالنعلِ
 
المعري
 
ما ركبَ الخائنُ في فعلِه . . . . أقبحَ مما ركبَ السارقُ
هذي طباعُ الناسِ معروفةٌ . . . . فخالطوا العالمَ أو فارقوا
 
المعري
 
لا تَخْبأنْ لغدٍ رزقاً وبعد غدٍ . . . . فكل يومٍ يوافي رزقَه مَعَه
واذخَرْ جميلاً لأدنى القوتِ تدركه . . . . وللقيامة تعرف ذاكَ أجمعهْ
وما في الناسِ أجهلُ من غبيٍ .    .    .    .     يدومُ له إِلى الدنيا ركونُ : حكم  المعري
وما في الناسِ أجهلُ من غبيٍ . . . . يدومُ له إِلى الدنيا ركونُ
المعري
 
المعري
 
لاتحلفنَّ على صِدْقٍ ولا كذبٍ . . . . فإِن أبيتَ فعدِّ الحلفَ باللّهِ
يخافُ كُلُّ رشيدٍ من عقوبتِه . . . . وإِن تلفعَ ثوبَ الغافلِ للاهي –
فضِلةُ النطقِ في الإِنسانِ تمزجُها . . . . نقيصةُ الكذبِ المعدودِ في النِّقَمِ –
اصدقْ إِلى أن تظن الصديقَ مهلكةً . . . . وعندَ ذلك فاقعدْ كاذباً وقُمِ
لا تأنَفَنَّ من احترافِكَ طالباً .    .    .    .     حِلاً وعدِّ مكاسبَ الفُجَّارِ : حكم  المعري
لا تأنَفَنَّ من احترافِكَ طالباً . . . . حِلاً وعدِّ مكاسبَ الفُجَّارِ
المعري
إِذا كانَ إِكرامي صديقي واجباً .    .    .    .     فإِكرامُ نفسي لامحالَ أوجبُ : حكم  المعري
إِذا كانَ إِكرامي صديقي واجباً . . . . فإِكرامُ نفسي لامحالَ أوجبُ
المعري
 
المعري
 
وافعلْ بغيرِك ماتهواهُ يفعلُهُ . . . . وأسمعِ الناسَ ما تختارُ مسمعَه
وأكثرُ الإِنسِ مثل الذئبِ تصحُبه . . . . إِذا تبَّنَ منك الضعفُ أطمعَهُ
 
المعري
 
الصمتُ أولى وما رجلٌ ممنعةٌ . . . . إِلا لها بصروفِ الدهرِ تعثيرُ
والنقلُ غيَّرَ أنباءً سمعْتُ بها . . . . وآفةُ القولِ تقليلٌ وتكثيرُ –
والعقلُ زينٌ ولكن فوقَه قَدَرٌ . . . . فما له في ابتغاءِ الرزقِ تأثيرُ –
وكثرةُ القولَ دلَّتْ أن صاحبَها . . . . ألفى وبذر فاهجرْ واتقِ البذرا –
رأيتُ سكوتي متحجراً فلزمتُهُ . . . . إِذا لم يُفِدْ ربحاً فلسْتُ بخاسرِ –
الزمِ الصمتَ إِن أردتَ نجاةً . . . . ليس ضحضاحُ منطقٍ مثل غمرِ
الزمِ الصمتَ إِن أردتَ نجاةً .    .    .    .     ليس ضحضاحُ منطقٍ مثل غمرِ : حكم  المعري
الزمِ الصمتَ إِن أردتَ نجاةً . . . . ليس ضحضاحُ منطقٍ مثل غمرِ
المعري
قد يحسبُ الصمتُ الطويلُ من الفتى .    .    .    .     حلماً يوقَّرُ وهو فيه تخلفُ : حكم  المعري
قد يحسبُ الصمتُ الطويلُ من الفتى . . . . حلماً يوقَّرُ وهو فيه تخلفُ
المعري
إِذا سكتَ الإِنسانُ قَلَّتْ خصومُهُ .    .    .    .     وإِن أضجعتهُ الحادثاتُ لجنبِه : حكم  المعري
إِذا سكتَ الإِنسانُ قَلَّتْ خصومُهُ . . . . وإِن أضجعتهُ الحادثاتُ لجنبِه
المعري

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *