حكم المعري المعري

 
المعري
 
جَنى أبٌ ابناً غرضاً … إن عقَّ فهو على جُرْمٍ يكافيهِ
تَحَمَّلْ عن أبيكَ الثقلَ يوماً … فإن الشيخَ قد ضَعُفَتْ قواهُ –
أتى بكَ عن قضاءٍ لم تُرِدُه … وآثَرَ أن تفوزَ بما حَوَاهُ –
 
المعري
 
أَعْـطِ أَبَـاكَ النِّصْـفَ حَيًّـا وَمَيِّتـاً

وَفَضِّـلْ عَلَيْـهِ مِنْ كَرَامَتِـهَا الأُمَّـا
 
المعري
 
أرى ولدَ الفتى كَلاً عليهِ … لقد سَعِدَ الذي أمسى عقيما
أما شاهَدْتَ كلَّ أبي وليدٍ … يؤمُّ طريقَ حَتْفٍ مستقيما –
فإما أن يُرَبِّيَهُ عدواً … وإِما أن يُخَلِّفَهُ يتيما –
 
المعري
 
إِذا الضيفُ جاءَكَ فابتسمْ له … وقرِّبْ إِليه وشيكَ القِرى
ولا تحقرِ المُزْدَرَىْ في العيونِ … فكم نَفَعَ الهيِّنُ المزدرَى –
 
المعري
 
العيشُ ماضٍ فأكرمْ والديكَ به … والأُمُّ أولى بإِكرامٍ وإِحسانِ
وحسبُها الحملُ والإِرضاع تُدمِنه … أمران بالفضلِ نالا كلَّ إِنسانِ –
 
المعري
 
يخونُكَ من أَدى إِليك أمانةً … فلم ترعهُ يوماً بقولٍ ولا فِعْلِ
فَأَحْسِنْ إِلى من شِئْتَ في الأرضِ أو أسيءْ … فإِنكَ تُجْزى حذوكَ النعلَ بالنعلِ
 
المعري
 
يخونُكَ من أَدى إِليك أمانةً … فلم ترعهُ يوماً بقولٍ ولا فِعْلِ
فَأَحْسِنْ إِلى من شِئْتَ في الأرضِ أو أسيءْ … فإِنكَ تُجْزى حذوكَ النعلَ بالنعلِ –
 
المعري
 
لا تَخْبأنْ لغدٍ رزقاً وبعد غدٍ … فكل يومٍ يوافي رزقَه مَعَه
واذخَرْ جميلاً لأدنى القوتِ تدركه … وللقيامة تعرف ذاكَ أجمعهْ
رَبَّيْتَ شِبْلاً فلما أن غدا أسداً … عدا عليكَ فلولا ربُّه أَكَلَكْ : حكم  المعري
رَبَّيْتَ شِبْلاً فلما أن غدا أسداً … عدا عليكَ فلولا ربُّه أَكَلَكْ
المعري
 
المعري
 
فاضْرِبَ وليدَكَ وادْلُلهُ على رَشَدٍ … ولا تَقُلْ هو طِفْلٌ غيرُ مُحْتَلِمِ
ورُبَّ شِقٍ برأسٍ جَرَّ منفعةً … وقِسْ على نَفْعِ شِقِّ الرأسِ في القلمِ
 
المعري
 
وافعلْ بغيرِك ماتهواهُ يفعلُهُ … وأسمعِ الناسَ ما تختارُ مسمعَه
وأكثرُ الإِنسِ مثل الذئبِ تصحُبه … إِذا تبَّنَ منك الضعفُ أطمعَهُ –
إِذا كانَ إِكرامي صديقي واجباً … فإِكرامُ نفسي لامحالَ أوجبُ : حكم  المعري
إِذا كانَ إِكرامي صديقي واجباً … فإِكرامُ نفسي لامحالَ أوجبُ
المعري
 
المعري
 
إِذا صاحبْتَ في أيامِ بؤسٍ … فلا تنسَ المودةَ في الرَّخاءِ
ومن يُعْدِمْ أخوه على غناهُ … فما أدَّى الحقيقة في الإِخاءِ –
ومن جعلَ السخاءَ لأقربيهِ … فليس بعارفٍ طرقَ السخاءِ
لو أني في عدادِ الرملِ صحبي … لأودعتُ الثرى وتركتُ وحدي : حكم  المعري
لو أني في عدادِ الرملِ صحبي … لأودعتُ الثرى وتركتُ وحدي
المعري
 
المعري
 
فاهجرْ صديقَكَ إِن خِفْتَ الفسادَ به … إِن الهجاءَ لمبوءٌ بتشبيبِ
والكفُّ تُقطعُ إِن خِيفَ الهلاكُ بها … على الذراعِ بتقديرٍ وتسبيبِ
الزمِ الصمتَ إِن أردتَ نجاةً … ليس ضحضاحُ منطقٍ مثل غمرِ : حكم  المعري
الزمِ الصمتَ إِن أردتَ نجاةً … ليس ضحضاحُ منطقٍ مثل غمرِ
المعري
قد يحسبُ الصمتُ الطويلُ من الفتى … حلماً يوقَّرُ وهو فيه تخلفُ : حكم  المعري
قد يحسبُ الصمتُ الطويلُ من الفتى … حلماً يوقَّرُ وهو فيه تخلفُ
المعري
إِذا سكتَ الإِنسانُ قَلَّتْ خصومُهُ … وإِن أضجعتهُ الحادثاتُ لجنبِه : حكم  المعري
إِذا سكتَ الإِنسانُ قَلَّتْ خصومُهُ … وإِن أضجعتهُ الحادثاتُ لجنبِه
المعري
 
المعري
 
وما في الناسِ أجهلُ من غبيٍ … يدومُ له إِلى الدنيا ركونُ
 
المعري
 
العلمُ كالقفل إِن ألفيته عسراً … فخلهِ ثم عاودْه لينفتحا
وقد يخونُ رجاءٌ بعد خدمتِه … كالغَرْبِ خانتْ قواه بعد ما متحا
 
المعري
 
موتٌ يسيرٌ معه رحمةٌ … خيرٌ من اليُسْرِ وطول البقاءِ
وقد بَلونا العيشَ أطواره … فما وجدنا فيه غيرَ الشقاءِ
 
المعري
 
ما ركبَ الخائنُ في فعلِه … أقبحَ مما ركبَ السارقُ هذي طباعُ الناسِ معروفةٌ … فخالطوا العالمَ أو فارقوا
 
المعري
 
يخونُكَ من أَدى إِليك أمانةً … فلم ترعهُ يوماً بقولٍ ولا فِعْلِ فَأَحْسِنْ إِلى من شِئْتَ في الأرضِ أو أسيءْ … فإِنكَ تُجْزى حذوكَ النعلَ بالنعلِ
لا تأنَفَنَّ من احترافِكَ طالباً … حِلاً وعدِّ مكاسبَ الفُجَّارِ : حكم  المعري
لا تأنَفَنَّ من احترافِكَ طالباً … حِلاً وعدِّ مكاسبَ الفُجَّارِ
المعري
إِذا كان بسطُ العمرِ ليس بكاسبٍ … سوى شقوةٍ فالموتُ خيرٌ وأسلمُ : حكم  المعري
إِذا كان بسطُ العمرِ ليس بكاسبٍ … سوى شقوةٍ فالموتُ خيرٌ وأسلمُ
المعري
 
المعري
 
إذا أردت يوما أن تقارن حرة *** من الناس فاختر قومها و نجارها
إِذا عثرَ القومُ فاغفرْ لهم … فأقدامُ كل فريق عُثرْ : حكم  المعري
إِذا عثرَ القومُ فاغفرْ لهم … فأقدامُ كل فريق عُثرْ
المعري
 
المعري
 
والموتُ نومٌ طويلٌ ماله أمدٌ … والنومُ موتٌ قصير فهو مُنْجابُ
 
المعري
 
العيشُ ماضٍ فأكرمْ والديكَ به … والأُمُّ أولى بإِكرامٍ وإِحسانِ
وحسبُها الحملُ والإِرضاع تُدمِنه … أمران بالفضلِ نالا كلَّ إِنسانِ
ومن كانَ ذا جُودٍ وليس بمكثرٍ … فليس بمَحْسوبٍ من الكُرَماءِ : حكم  المعري
ومن كانَ ذا جُودٍ وليس بمكثرٍ … فليس بمَحْسوبٍ من الكُرَماءِ
المعري
 
المعري
 
إِذا الفتى ذمَّ عيشاً في شبيبتِه … فما يقولُ إِذا عَصْرُ الشبابِ مضى
 
المعري
 
بني الآدابِ غَرَّتْكُمْ قديماً … زخارفُ مثلَ زمزمةِ الذبابِ
وما شُعَراؤكم إِلا ذِئابٌ … تَلَصَّصُ في المدائحِ والسبابِ
تجنبِ الوعدَ يوماً أن تفوهَ به … فإِن وعدتَ فلا يذمَّمكَ إِنجازُ : حكم  المعري
تجنبِ الوعدَ يوماً أن تفوهَ به … فإِن وعدتَ فلا يذمَّمكَ إِنجازُ
المعري
 
المعري
 
وليس يزادُ في رزقٍ حريصٌ … ولو ركبَ العواصفَ كي يُزادا
 
المعري
 
وخيرُ الرزقِ ما وافاكَ عفواً … فخلِّ فضولَ أموالٍ مطسنَهْ
وليت نفوسَنا والحقُّ آتٍ … ذهبنَ كما أتينَ وما أحسَنْهْ
 
المعري
 
ن جالسَ المغتابَ فهو مغتابُ … لستُ على كُلِّ جنىً يعتابِ
لا تقطعِ الحينَ مغتاباً لغافلةٍ … من النفوسِ ولا تجلسْ إِلى السَّمَرِ
 
المعري
 
والأرضُ للطوفان مشتاقةٌ … لعلها من دَرَنٍ تُغْسَلُ
قد ترامَتْ إِلى الفسادِ البرايا … واستوَتْ في الضلالةِ الأديانُ
 
المعري
 
إِذا ما الأصلُ ألفَي غيرَ زاكٍ … فما تزكو مَدى الدهر الفروعُ
وليس يوافقُ ابنُ أبٍ وأمٍ … أخاه فكيفَ تتفقُ الشروعُ
إِذا عفْوتَ عن الإِنسانِ سيئةً … فلا تروِّعهُ تأنيباً وتَقْريعا : حكم  المعري
إِذا عفْوتَ عن الإِنسانِ سيئةً … فلا تروِّعهُ تأنيباً وتَقْريعا
المعري
يغدرُ الخلُّ إِن تكفل يوماً … بوفاءٍ والغدرُ في الناسِ طَبْعُ : حكم  المعري
يغدرُ الخلُّ إِن تكفل يوماً … بوفاءٍ والغدرُ في الناسِ طَبْعُ
المعري
 
المعري
 
هلا هطلت علي ولا بأرضي***سحائب ليس تنتظم البلادا
أكرم نزيلك واحذر من غوائله***فليس خلك عند الشر مامونا : حكم  المعري
أكرم نزيلك واحذر من غوائله***فليس خلك عند الشر مامونا
المعري
 
المعري
 
خفف الوطء ما أظن أديم ال*** أرض إلا من هذه الأجساد
 
المعري
 
أراك الجهل أنك في نعيم*** وأنت إذا افتكرت بسوء حال
ولما رأيت الجهل في الناس فاشيا*** تجاهلت حتى ظن أني جاهل : حكم  المعري
ولما رأيت الجهل في الناس فاشيا*** تجاهلت حتى ظن أني جاهل
المعري
 
المعري
 
لا يدرك الحاجات إلا نافذ***إن هجزت قلاصه لم يعجز
 
المعري
 
إن اقتناع النفس من أحسن الغنى*** كما أن سوء الحرص من أقبح الفقر
وأرى ملوكا لا تحوط رعية***فعلام تؤخذ جزية ومكوس : حكم  المعري
وأرى ملوكا لا تحوط رعية***فعلام تؤخذ جزية ومكوس
المعري
 
المعري
 
لا تحلفن على صدق أو كذب***فإن أبيت فعد الخلف بالله
 
المعري
 
خفف الوطء ما أظن أديم ال***أرض إلا من هذه الأجساد***وقبيح بنا وإن قدم العهد***هوان الآباء والأجداد

شاهد أيضاً

جون ستيوارت

أقوال جون ستيوارت

جون ستيوارت اسمه الكامل جوناثان ستيورات ليبويتز هو مذيع وممثل وكاتب ومنتج أمريكي يهودي ولد ...

أقوال الملكة فيكتوريا

فيكتوريا ملكة المملكة المتحدة- بريطانيا العظمى وأيرلندا -منذ العشرين من يونيو 1837م وحتى وفاتها، وفى ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *