اقوال ياسر عرفات
ياسر عرفات

ياسر عرفات (24 أغسطس في القاهرة مصر 1929 – 11 نوفمبر 2004 في باريس فرنسا)، سياسي فلسطيني وأحد رموز حركة النضال الفلسطيني من أجل الاستقلال. وهو رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية المنتخب في عام 1996. وقد ترأس منظمة التحرير الفلسطينية سنة 1969 كثالث شخص يتقلد هذا المنصب منذ تأسيس المنظمة عام 1964

ليس الـمهم الكرامة الشخصية، بل الـمهم كرامة الوطن وقضيته.
لقد جئت حاملا غصن الزيتون في يد واحدة ، و بندقية المقاتل من أجل الحرية في الأخرى. لا تسقطوا غصن الزيتون من يدي .
نحن نخطط للقضاء على دولة إسرائيل و إقامة دولة فلسطينية بحتة. ونحن سوفنجعل الحياة لا تطاق بالنسبة لليهود عن طريق الحرب النفسية و الانفجار السكاني . و نحن الفلسطينيين سنأخذ كل شيء ، بما في ذلك القدس.
وسوف تستمر مسيرة النصر حتى يرفرف العلم الفلسطيني في القدس وفي كل فلسطين .
فلسطين هي الاسمنت الذي يجمع العالم العربي معا، أو هو المتفجر الذي يفرقه إربا .
السلام بالنسبة لنا يعني تدمير إسرائيل. نحن نستعد لحرب شاملة ، وهي الحرب التي سوف تستمر لأجيال .
كل من يقف الى جانب قضية عادلة لا يمكن أن يسمى إرهابيا .
هذا هو وطني لا يستطيع أحد أن يطردني منه.
كل من يفكر في وقف الانتفاضة قبل أن تحقق أهدافها ، سوف أعطيه عشر رصاصات في صدره.
البندقية الفلسطينية جاهزة وسوف نقوم باستخدامها إذا حاولوا منعنا من الصلاة في القدس .
انه امر مريح بالنسبة لبعض الناس القاء الاتهامات على إسرائيل.
قانوننا هو القانون الأردني التي ورثناه ، والتي ينطبق على كل من الضفة الغربية وقطاع غزة ، و يحدد عقوبة الإعدام بالنسبة لأولئك الذين يبيعون الأراضي للإسرائيليين .
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

تعليق واحد

  1. abduldayim

    (كل من يفكر في وقف الانتفاضة قبل أن تحقق أهدافها ، سوف أعطيه عشر رصاصات في صدره)

    اليوم “بعض العرب” حلفاء وأصدقاء أمريكا وبريطانيا وفرنسا وقفوا ضد الإنتفاضة الثالثة
    وأوقفوها لأنهم “مع إسرائيل” وللأسف استخدموا الإرهاب والإرهابيين
    لقتل العرب والمسلمين وتخريب بلدانهم
    وبدل مقاتلة إسرائيل صاروا يقاتلون العراق وسوريا واليمن .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب