اقوال ابن القيم

اقوال ابن القيم
اقوال ابن القيم

اقوال ابن القيم الجوزية هو الإمام الربّاني شيخ الإسلام الثاني أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد الزُّرعي الدمشقي (691 هـ – 751 هـ / 1292م – 1349م) يعتبر من أكبر علماء السلف و لا تخلو مكتبة من كتبه بل ولا يكاد يخلو كتاب ديني من كلام ابن القيم رحمه الله ,
يسرنا أن نقدم لكم أجمل أقوال الامام ابن القيم و نرجو أن تحوز على اعجابكم

وكم أبٍ علا بابنٍ ذرى شرفٍ … كما علتْ برسولِ اللّه عدنانُ
أولادنا أنتم لنا فتن ***و تفارقون فأنتم محن
لم يرخِّص الله لمعسر ولا لموسر أن يمسك الأمَانَة
إذا سألتَ أخاك حاجة فلم يجهد نفسه في قضائها، فتوضأ للصلاة وكبِّر عليه أربع تكبيرات وعدَّه في الموت
لا يُحمدُ البخلُ أن دانَ الأنامُ به … وحامِدُ البخلِ مذمومُ ومدحورُ
يا من غدا ينفقُ العمرَ الثمينُ بلا … جدوى سوى جمعِ مالٍ خِيفةَ العَدَمِ
ارجعْ لنفسِكَ وانظرْ في تخلِصها … فقدْ قذفتَ بها في لجة العَدَم
دِنْ بالتواضُعِ والإِخْبا تِ محتسباً … تفقْ علاءً على أهلِ السياداتِ
فالتربُ لما غدا للرجلِ متطئاً … تمسحَ الناسُ منه في العباداتِ –
أشد العلماء تواضعا أكثرهم علما ، كما أن المكان المنخفض أكثر البقاع ماء
لا
تسلُني عن اللياليْ الخوالي … وأجرْني من الليالي البواقي
وصاحِبْ كلَّ أروعَ دهميٍ … ولا يصحبْكَ ذو الجهل البليدُ
عتبتُ على سلمٍ فلما فقدتهْ … وجرَّبتُ أقواماً بكيتُ على سلمِ
وحسبُ الفتى إِن لمْ ينلْ ما يريدُه … مع الصبرِ أن يُلفى مقيماً على الصبر
فالصبرً أجملُ ثوبٍ أنتَ لابسُه … لنازلٍ والتعزي أحسنُ السننِ
فصبراً فليسَ الأجرُ إِلا لصابرٍ … على الدهرِ إِن الدهرَ لم يخلُ من خَطْبِ
الوهم نصف الداء ، و الاطمئنان نصف الدواء ، و الصبر أول خطوات الشفاء
اعلم أن الدنيا كلها و أحوالها (عند الشارع) مطية للآخرة، و من فقد المطية فقد الوصول
من عشق الدنيا نظرت إلى قدرها عنده فصيرته من خدمها وعبيدها وأذلته ومن أعرض عنها نظرت إلى كبر قدره فخدمته وذلت له
لا يزال الملرء عالما ما دام في طلب العلم ، فإذا ظن أنه قد علم فقد بدأ جهله
قيمة المرء ما يعرفه
اطلبِ العلمَ ولا تكسلْ فما … أبعدَ الخيرَ على أهلِ الكسلْ
يا ظالماً جارَ فيمن لا نصيرَ له … إِلا المهين لاتغترَّ بالمهلِ
غداً تموتُ ويقضي اللّه بينكما … بحكمةِ الحق لابالزيغِ والحيلِ
والظلمُ طبعٌ ولولا الشرُّ ما حمدتْ … في صنعةِ البيضِ لا هندٌ ولا يمنُ
ومن لم يمتْ بالسيفِ ماتَ بغيرِه … تنوعتِ الأسبابُ والداءُ واحدُ
إضاعة الوقت أشد من الموت ، لأن إضاعة الوقت تقطعك عن الله والدار الآخرة ،والموت يقطعك عن الدنيا وأهلها
إن التاريخ في ظاهره لا يزيد عن الإخبار، ولكن في باطنه نظر وتحقيق
•التاريخ فن .. يوقفنا على أحوال الماضين من الأمم في أخلاقهم وحضاراتهم والأنبياء في سيرهم والملوك في دولهم وسيرتهم حتى تتم فائدة الاقتداء في أحوال الدين والدنيا
حقيقة الخيانة عمل من اؤتمن على شيء بضد ما اؤتمن لأجله، بدون علم صاحب الأمانة
لا خير في عيش تخوننا أوقاته و تغولنا مدده
العمر الحقيقي للإنسان هو عمره بعد موته
الكريم إذا وعد وفى : اقوال ابن القيم
الكريم إذا وعد وفى
ابن الأحمر
أدمِ المروءةَ والوفاءَ ولا يكنْ … حبلُ الديانةِ منكَ غيرَ متينِ
والعزُّ أبقى ما تراهُ لمكرمٍ … إِكرامهُ لمروءةٍ أو دينِ
إن في القلب شعث : لا يلمه إلا الإقبال على الله، وعليه وحشة: لا يزيلها إلا الأنس به في خلوته، وفيه حزن : لا يذهبه إلا السرور بمعرفته وصدق معاملته، وفيه قلق: لا يسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار منه إليه، وفيه نيران حسرات : لا يطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه وقضائه ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه ، وفيه طلب شديد: لا يقف دون أن يكون هو وحده المطلوب ، وفيه فاقة: لا يسدها الا محبته ودوام ذكره والاخلاص له، ولو أعطى الدنيا وما فيها لم تسد تلك الفاقة أبدا!!
كن من أبناء الآخرة ولا تكن من أبناء الدنيا فإن الولد يتبع الأم
إضاعة الوقت أشد من الموت ، لأن إضاعة الوقت تقطعك عن الله والدار الآخرة ،والموت يقطعك عن الدنيا وأهلها
أغبى الناس من ضل في آخر سفره وقد قارب المنزل
لو سخرت من كلب لخشيت ان احول كلبا
علمت كلبك فهو يترك شهوته في تناول ما صاده احتراما لنعمتك وخوفا من سطوتك وكم علمك معلم الشرع وانت لا تقبل
ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب
من لاح له كمال الآخرة هان عليه فراق الدنيا
اذا أردت أن تعلم ما عندك وعند غيرك من محبة الله فانظر محبة القرآن من قلبك
خلقت النار لإذابة القلوب القاسية
الدنيا كامرأة بغي لا تثبت مع زوج
لا يجتمع الإخلاص في القلب ، ومحبة المدح والثناء
انما يقطع السفر ويصل المسافر بلزوم الجادة وسير الليل فاذا حاد المسافر عن الطريق ونام الليل كله فمتى يصل الى مقصده؟!
أعلى الهمم همة من استعد صاحبها للقاء الحبيب.
كن في الدنيا كالنحلة ان اكلت اكلت طيبا وان اطعمت اطعمت طيبا وان سقطت على شيء لم تكسره ولم تخدشه.
البخيل فقير لا يؤجر على فقره
يكون في اخر الزمان اقوام افضل اعمالهم التلاوم بينهم يسمون الانتان
من استطاع منكم ان يجعل كنزه في السماء حيث لا يأكله السوس ولا يناله السراق فليفعل فإن قلب الرجل مع كنزه.
إذا رأيت الرجل يشتري الخسيس بالنفيس ويبيع العظيم بالحقير فاعلم انه سفيه
سبحان الله تزينت الجنة للخطاب فجدوا في تحصيل المهر وتعرف رب العزة الى المحبين بأسمائه وصفاته فعملوا على اللقاء وانت مشغول بالجيف
قسوة القلب من اربعة اشياء اذا جاوزت قدر الحاجة : الاكل والنوم والكلام والمخالطة
القلوب آنية الله في ارضه ، فأحبها اليه سبحانه : أرقها واصلبها واصفاها
النعم ثلاث : نعمة حاصلة يعلم بها العبد ونعمة منتظرة يرجوها ونعمة هو فيها لا يشعر بها
قلب المحب موضوع بين جلال محبوبه وجماله فاذا لاحظ جلاله هابه وعظمه واذا لاحظ جماله احبه واشتاق اليه
السير في طلبها (اي الدنيا) سير في ارض مسبعة والسباحة فيها سباحة في غدير التمساح المفروح به منها هو عين المحزون عليه آلامها متولدة من لذاتها واحزانها من افراحها
نور العقل يضيء في ليل الهوى فتلوح جادة الصواب .. فيتلمح البصير في ذلك عواقب الامور
أفضل ما اكتسبته النفوس وحصّلته القلوب ونال به العبد الرفعه في الدنيا والأخره هو العلم والإيمان ولهذا قرن بينهما سبحانه في قوله ( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات ) وهؤلاء هم خلاصة الوجود ولبه والمؤهلون للمراتب العاليه
إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغني انت بالله وإذا فرحوا بالدنيا فافرح أنت بالله وإذا أنسوا بأحبابهم فاجعل انسك بالله وإذا تعرفوا إلى ملوكهم وكبرائهم وتقربوا إليهم لينالوا بهم العزه والرفعه فتعرف انت إلى الله وتودد إليه تنل بذالك غاية العزه والرفعه
أربعة أشياء تُمرض الجسم
الكلام الكثير * النوم الكثير * والأكل الكثير *الجماع الكثير
وأربعة تهدم البدن
الهم * والحزن * والجوع * والسهر
وأربعة تيبّس الوجه وتذهب ماءه وبهجته
الكذب * والوقاحة * والكثرة السؤال عن غير علم * وكثرة الفجور
وأربعة تزيد في ماء الوجه وبهجته
التقوى * والوفاء * والكرم * والمروءة
وأربعة تجلب الرزق
قيام الليل * وكثرة الاستغفار بالأسحار * وتعاهد الصدقة * والذكر أول
النهار وآخرة
وأربعة تمنع الرزق
نوم الصبحة * وقلة الصلاة * والكسل *…
للعبد ستر بينه وبين الله، وستر بينه وبين الناس؛ فمن هتك الستر الذي بينه وبين الله هتك الله الستر الذي بينه وبين الناس
للعبد ربٌ هو ملاقيه ، وبيت هو ساكنه ؛ فينبغي له أن يسترضي ربه قبل لقائه ، ويعمر بيته قبل انتقاله إليه
الدنيا من أولها إلى آخرها لا تساوي غم ساعة؛ فكيف بغم العمر؟ ! : اقوال ابن القيم
الدنيا من أولها إلى آخرها لا تساوي غم ساعة؛ فكيف بغم العمر؟ !
ابن القيم
محبوب اليوم يعقب المكروه غداً، ومكروه اليوم يعقب الراحة غداً.
يخرج العارف من الدنيا ولم يقض وطره من شيئين: بكائه على نفسه، وثنائه على ربه.
المخلوق إذا خفته استوحشت منه، وهربت منه، والرب – تعالى – إذا خفته أنست به، وقربت إليه.
دافع الخطرة؛ فإن لم تفعل صارت شهوة وهمة؛ فإن لم تدافعها صارت فعلاً، فإن لم تتداركه بضده صار عادة؛ فيصعب عليك الانتقال عنها.
مثال تولُّد الطاعة، ونموِّها، وتزايدها – كمثل نواة غرستها، فصارت شجرة، ثم أثمرت، فأكلتَ ثمرها، وغرستَ نواها؛ فكلما أثمر منها شيء جنيت ثمره، وغرست نواه. وكذلك تداعي المعاصي؛ فليتدبر اللبيب هذا المثال؛ فمن ثواب الحسنةِ الحسنةُ بعدها، ومن عقوبة السيئة السيئةُ بعدها.
ليس العجب من مملوك يتذلل لله، ولا يمل خدمته مع حاجته وفقره؛ فذلك هو الأصل. إنما العجب من مالك يتحبب إلى مملوكه بصنوف إنعامه، ويتودد إليه بأنواع إحسانه مع غناه عنه.
إذا عرضت نظرة لا تحل فاعلم أنها مسعر حربٍ؛ فاستتر منها بحجاب (قل للمؤمنين) فقد سلمت من الأثر، وكفى الله المؤمنين القتال.
اخرج بالعزم من هذا الفناء الضيق، المحشوِّ بالآفات إلى الفناء الرحب، الذي فيه ما لا عين رأت؛ فهناك لا يتعذر مطلوب، ولا يفقد محبوب.
من تلمح حلاوة العافية هانت عليه مرارة الصبر.
الصبر على عطش الضر، ولا الشرب من شِرْعة منٍّ.
غرس الخلوة يثمر الأنس.
إذا خرجت من عدوك لفظة سفه فلا تُلْحِقْها بمثلها تُلْقِحها، ونسل الخصام مذموم.
أوثق غضبك بسلسلة الحلم؛ فإنه كلب إن أفلت أتلف.
يا مستفتحاً باب المعاش بغير إقليد التقوى! كيف توسع طريق الخطايا، وتشكو ضيق الرزق؟
للقلب ستة مواطن يجول فيها لا سابع لها: ثلاثة سافلة، وثلاثة عالية؛ فالسافلة دنيا تتزين له، ونفس تحدثه، وعدوٌ يوسوس له؛ فهذه مواطن الأرواح السافلة التي لا تزال تجول فيها. والثلاثة العالية علم يتبين له، وعقل يرشده، وإله يعبده، والقلوب جوالة في هذه المواطن.
الناس لا يفصل بينهم النزاع إلا كتاب منزل من السماء ، و إذا ردوا إلى عقولهم فلكل واحد منهم عقل
لو كان كل ما اختلف مسلمان في شيء تهاجرا لم يبق بين المسلمين عصمة ولا أخوة
سئل شيخ الإسلام ابن تيمية : أيهما أنفع للعبد؟ التسبيح أم الاستغفار؟ فأجاب: إذا كان الثوب نقياً فالبخور وماء الورد أنفع له ، وإذا كان دنساً فالصابون والماء الحار أنفع له. فالتسبيح بخور الأصفياء و الاستغفار صابون العصاة
اشتر نفسك؛ فالسوق قائمة، والثمن موجود.
اخرج بالعزم من هذا الفناء الضيق، المحشوِّ بالآفات إلى الفناء الرحب، الذي فيه ما لا عين رأت؛ فهناك لا يتعذر مطلوب، ولا يفقد محبوب .
إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغن أنت بالله، وإذا فرحوا بالدنيا فافرح أنت بالله، وإذا أنِسُوا بأحبابهم فاجعل أنسك بالله.
من وطن قلبه عند ربه سكن واستراح، ومن أرسله في الناس اضطرب واشتد به القلق.
القلب يمرض كما يمرض البدن، وشفاؤه في التوبة والحمية، ويصدأ كما تصدأ المرآة، وجلاؤه بالذكر، ويعرى كما يعرى الجسم، وزينته التقوى، ويجوع ويظمأ كما يجوع البدن، وطعامه وشرابه المعرفة، والتوكل، والمحبة، والإنابة.
القلوب المتعلقة بالشهوات محجوبة عن الله بقدر تعلقها بها.
من عرف نفسه اشتغل بإصلاحها عن عيوب الناس.
من عرف ربه اشتغل به عن هوى نفسه.
فالمؤمن إذا كانت له نية أتت على عامة أفعاله وكانت المباحات من صالح أعماله لصلاح قلبه ونيته
إضاعة الوقت أشد من الموت؛ لأن إضاعة الوقت تقطعك عن الله، والدار الآخرة، والموت يقطعك عن الدنيا وأهلها.
إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة : اقوال ابن القيم
إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة
ابن تيمية
الزهــد ترك ما لا ينفع في الآخــرة
دافع الخطرة؛ فإن لم تفعل صارت شهوة وهمة؛ فإن لم تدافعها صارت فعلاً، فإن لم تتداركه بضده صار عادة؛ فيصعب عليك الانتقال عنها.
بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين
الذنوب جراحات، ورب جرح وقع في مقتل.
مَنْ عَظُم وقار الله في قلبه أن يعصيه – وقَّره الله في قلوب الخلق أن يذلوه.
القلوب آنية الله في أرضه، فأحبه إليه أرقها، وأصلبها، وأصفاها.
ألفتَ عجز العادة؛ فلو علت بك همتك ربا المعالي لاحت لك أنوار العزائم.
إذا عرضت نظرة لا تحل فاعلم أنها مسعر حربٍ؛ فاستتر منها بحجاب ( قل للمؤمنين ) فقد سلمت من الأثر، وكفى الله المؤمنين القتال.
الصبر عن الشهوة أسهل من الصبر على ما توجبه الشهوة؛ فإنها إما أن توجب ألماً وعقوبةً، وإما أن تقطع لذة أكمل منها، وإما تضيع وقتاً إضاعته حسرة وندامة، وإما أن تثلم عرضاً توفيره أنفع للعبد من ثلمه، وإما أن تذهب مالاً بقاؤه خير له من ذهابه، وإما أن تضع قدراً وجاهاً قيامُه خير من وضعه، وإما أن تسلب نعمة بقاؤها ألذ و أطيب من قضاء الشهوة، وإما أن تطرق لوضيع إليك طريقاً لم يكن يجدها قبل ذلك، وإما أن تجلب هماً، وغماً، وحزناً، وخوفاً لا يقارب لذة الشهوة، وإما أن تنسي علماً ذكره ألذ من نيل الشهوة، وإما أن تشمت عدواً، أو تحزن ولياً، وإما أن تقطع الطريق على نعمة مقبلة، وإما أن تحدث عيباً يبقى صفة لا تزول؛ فإن الأعمال تورث الصفات، والأخلاق.
أبعد القلوب عن الله القلب القاسي.
أعظم الكرامــة لزوم الاستقامــة
كما أن البدن إذا مرض لم ينفع فيه الطعام والشراب – فكذلك القلب إذا مرض بالشهوات لم تنجع فيه المواعظ.
خلقت النار؛ لإذابة القلوب القاسية.
إذا قسا القلب قحطت العين.
المتابعة: أن يفعل مثل ما فعل ، على الوجه الذي فعل ، لأجل أنه فعل
ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب، والبعد عن الله.
لا ريب أن الخوارج كان فيهم من الاجتهاد في العبادة والورع ما لم يكن في الصحابة كما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم ،لكن لما كان على غير الوجه المشروع أفضى بهم إلى المروق من الدين ولهذا قال عبد الله بن مسعود وأبي بن مالك : اقتصاد في سنة خير من اجتهاد في بدعة
الدنيا كلها ملعونة ، ملعون ما فيها ، إلا ما أشرقت عليه شمس الرسالة ، وأس بنيانه عليها ، ولا بقاء لأهل الأرض إلا مادامت آثار الرسل موجودة فيهم ، فإذا درست آثار الرسل من الأرض و انمحت بالكلية خرب الله العالم العلوي والسفلي وأقام القيامة
من أراد السعادة الأبدية فليلزم عتبة العبودية
المغلوب مولع دائماً بتقليد الغالب.
العصبية نزعة طبيعية في البشر مذ كانوا.
العرب إذا تغلّبوا على أوطان أسرع إليها الخراب.
النوع الإنساني لا يتم وجوده الا بالتعاون.
أهل البدو أقرب إلى الشجاعة من أهل الحضر والسبب في ذلك أن أهل الحضر ألقوا جنوبهم على مهاد الراحة و الدعة و انغمسوا في النعيم و الترف و وكلوا أمرهم في المدافعة عن أموالهم و أنفسهم إلى واليهم
يقلب الحاكم توجسه وغيرته من شعبه إلى خوف على ملكه، فيأخذهم بالقتل والإهانة.
ومن هذا الباب الولاء و الحلف اذ نصرة كل أحد من أحد على أهل ولائه و حلفه للألفة التي تلحق النفس في اهتضام جارها أو قريبها أو نسيبها بوجه من وجوه النسب ، و ذلك لأجل اللحمة الحاصلة من الولاء .
ذلك أن الرئاسة لا تكون إلا بالغلب و الغلب إنما يكون بالعصبية كما قدمناه فلا بد في الرئاسة على القوم أن تكون من عصبية غالبة لعصبياتهم واحدة واحدة.
الماضي أشبه بالآتيَ من الماء بالماء. : اقوال ابن القيم
الماضي أشبه بالآتيَ من الماء بالماء.
ابن خلدون
الهرم إذا نزل بالدولة لا يرتفع
فاز المتملقون.
الفتن التي تتخفي وراء قناع الدين تجارة رائجة جداً في عصور التراجع الفكري للمجتمعات
قد لا يتم وجود الخير الكثير إلا بوجود شر يسير.
يوزن المرء بقوله، ويقوّم بفعله
أن الملك إذا ذهب عن بعض الشعوب من أمة فلا بد من عوده إلى شعب أخر منها ما دامت لهم العصبية.
عوائد كل جيل تابعة لعوائد سلطانه.
الحق لا يقاوم سلطانه، و الباطل يقذف بشهاب النظر شيطانه، و الناقل إنما هو يملي و ينقل، و البصيرة تنقد الصحيح إذا تمقل، و العلم يجلو لها صفحات القلوب و يصقل
إن اختلاف الأجيال في أحوالهم إنما هو باختلاف نحلتهم في المعاش
الظلم مؤذن بخراب العمران
ثم لما كانت العرب تضع الشيء لمعنى على العموم ،ثم تستعمل في الأمور الخاصة ألفاظا أخرى خاصة بها فرق ذلك بنا بين الوضع والإستعمال ،واحتاج إلى فقه في اللغة عزيزالمأخذ كماوضع الأبيض لكل ما فسه بياض ،ثم لختص الأبيض من الخيل بـالأشهب ومن الإنسان بـالأزهر ، ومن الغنم بـالأملح حتىصار استعمال الأبيض في هذه كلها لحنا وخروجا عن لسان العرب
حينما ينعم الحاكم في أي دولة بالترف والنعمة، تلك الأمور تستقطب إليه ثلة من المرتزقين والوصوليين الذين يحجبونه عن الشعب، ويحجبون الشعب عنه، فيصلون له من الأخبار أكذبها، ويصدون عنه الأخبار الصادقة التي يعاني منه الشعب.
السياسة المدنية هي تدبير المنزل أو المدينة بما يجب بمقتضى الأخلاق والحكمة ليحمل الجمهور على منهاج يكون فيه حفظ النوع وبقاؤه.
إن الكتاب هو الجليس الذي لا ينافق و لا يمل و لا يعاتب إذا جفوته و لا يفشي سرك
وجدت الكتاب خير صاحب و قرين ، و أفضل رفيق و خدين ، لا يخون و لا يمين ، و لا يماكر و لا يناكر ، و لا يعصي و لا ينافر
الحَسَن ما حَسَّنه العقل، والقبيح ما قبَّحَه العقل.
العقل البشري قوة من قوى النفس لا يستهان بها.
اشتر نفسك؛ فالسوق قائمة، والثمن موجود.
الأخ الصالح خير من نفسك ، لأن النفس أمارة بالسوء ، والأخ الصالح لا يأمر إلا بالخير
قبل الندم ..اشترِ نفسَكَ اليوم ، فإن السوقَ دائِمة ، و الثمنُ موجود ،و البضائع رخيصة ، وسيأتي على تلك السوق و البضائع ، يومٌ لا تصِلُ فيهِ إلى قليلٍ و لا كثير، ( ذلك يوم التغابن ) .. ( و يوم يعض الظالم على يديه ) ..
البخيل فقير لا يؤجر على فقره.
إن رجلاً من أهل اليمن حمل أمه على عنقه، فجعل يطوف بها حول البيت، وهو يقول: إني لها بعيرها المدلل إذا ذعرت ركابها لم أذعر وما حملتني أكثر ثم قال لابن عمر: أتراني جزيتها؟ فقال ابن عمر رضي الله عنهما: لا، ولا بزفرة واحدة من زفرات الولادة
ابن المسيب مفسرا قوله تعالى قوله: {وقل لهما قولاً كريما} (الإسراء:23) هو قول العبد المذنب للسيد الفظّ الغليظ
مِنَ العدل أن يأتي الرجل من الحجج لخصومه بمثل ما يأتي به لنفسه.
وقيل للحسين بن علي رضي الله عنهما : إن أبا ذر رضي الله عنه يقول : الفقر أحب إلي من الغنى ، والسقم أحب إلي من الصحة . فقال : رحم الله أبا ذر . أما أنا ، فأقول : من اتكل على حسن اختيار الله له لم يتمن غير ما اختار الله له .
من عزم أن يحب من ليس له خطيئة سيجد نفسه وحيدا بأسرع مما يعتقد
نقطة الماء المستمرة تحفر عمق الصخرة
لكل عمل حساب ، للحسن منه ثواب و للسيئ عقاب
من لم يحسن إلى نفسه لم يحسن إلى غيره
الفصل بالعقل و الأدب لا بالأصل و الحسب : اقوال ابن القيم
الفصل بالعقل و الأدب لا بالأصل و الحسب
ابن بطوطة
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

10 تعليقات

  1. اللهم انفعناء با أقوال العلماء

  2. شمس الدين عوض العليم

    اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا؛؛؛ رحمك الله ياابن القيم

  3. جلول غرداية

    السلام عليكم
    بارك الله في عملكم هذا وجزاكم الله عنا خير الجزاء ، كلام الصالحين نبراس لحياتنا
    اللهم انفعنا بما علمتنا أمين

  4. إمتثال إبراهيم

    بارك الله فيكم

  5. يقول ابن القيم … (( لو كشف الله الغطاء لعبده وأظهر له كيف يدبر له أموره وكيف ان الله أكثر حرصا على مصلحة العبد من العبد نفسه وانه ارحم به من امه لذاب قلب العبد محبة لله ولتقطع قلبه شكرا لله لذلك إذا أتعبتك ألآم الدنيا فلا تحزن فربما أشتاق الله لسماع صوتك وأنت تدعوه فضع امنيتك في سجدة ثم انساها واعلم ان الله لا ينساها))

  6. يونس الشكريدة

    السلام عليكم
    بارك الله في عملكم هذا وجزاكم الله

  7. كيفة يستقيم ضل ول عود اعوج

  8. berrima

    رحمك الله ياابن القيم

  9. جزى الله ابن القيم خيرا على ما قدمه للاسلام والمسلمين وجزاكم الله خيرا على هذا الجمع العظيم

  10. ابن القيم خيرا علي قدمه السلام والمسلمون وجزاكم الله خيا اعظم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب