أقوال نبال قندس

كاتبة و مدونة فلسطينية

من يترك في قلبك فرحا و يمسح من عينيك دمعة عالقة و يربت على كتفك ذات حزن
يستحق أن يدعى صديقا
أَخجل من الله ،إذا نادى المنادي للصَلاة وصدح بصوته،الصلاة خير من النوم فأُعجّل لتَلبية النداء حبا بالله وتقربا منه وخَجلاً !.
فما بال الذين لا يسمعون وإذا سمعوا لا يُلبّونْ.!. أَين سَيذهبون بوجوههم من الله
البعد بيننا مسافة رسالة واحدة ، لكن كبريائنا يمنعنا
تَذاكر النسيان باهظة الثَمن !
البعد بيننا مسافة رسالة واحدة ، لكن كبريائنا يمنعنا !
ـ أريد أن أطوى هذه الصفحة الممزقة و المشبعة بالخيبات وتفاصيل الغياب ، كفى ..!
غياباتك السابقة علمتني أن لا أثق بلطفك المفاجئ هذا ..! لست متطلبة ولا جاحدة لكني أخشى على قلبي !
‎* وجوه العابرين غريبة ..! و وجوه الغرباء عابرة !
. أَرضُ فلسطين تُحب أَبنائها كَثيراً لِذلك تُفضِّلُ أَن تَضُمهم إِلى رَحمها ..!
• أشياء لا تهتدي إلى موطنها . . تأكل الغربة أطراف ثوبها . . أرواح مسجونة في منتصف الحرية .
9 أيام من السعادة الزائفة ابريل اللئيم يبدأ بفراق و ينتهي بفراق ..!
ابتسامتك جعلتني أقف عاجزة أمام حزني ناكرة له و مرتدية ابتسامة مماثلة نابعة من القلب )
ابتعدنا و كأن الفراق سحب بساط السعادة من تحت أقدامنا !
أبتَّلعُ صَمتي ، و غصة !
أَتنَفسكَ مع كُل شَهيق ، كُن رحيماً و لا تخنقني !
أُجيد التخلي عن الأشياء التي أُحب ، إذا ما لاح في الأفق وهم تخليها عني !
أحتاج أن أبتعد عن كل الأشياء مرهقة حد البكاء ، أو ربما حد الموت
أحلامي مساحة خضراء لا أسمح لأحد بالولوج إليها !
أحيانا يخيل إلي أن الذي أحببته فيك شبح لا وجود له على أرض الواقع !
أخذت نصيبي من الفراق و الآن حان دورك ..
اذا كان مقدراً أن كل ما ومن نحب لا بُد زائِلْ، سأُجربُ أن أُحب حزني علّه هو الآخر يمضي !
أرضى عن نفسي عندما أتعامل بذوق و أدب مع من يتعاملون معي عكس ذلك !
أريد أن أحتضن قلبي الخائف ، وأغفو باطمئنان
أُريد أن أُغمض عيني عن الماضي و أنسى !
أريد قلبا قاسيا لا يغفر ؛ لأن قلبي الحنون الطيب هذا لا يجلب لي إلا الحزن و الألم !
أريدك أن تبقى وردة منتعشة في حديقة ذاكرتي ، أرجوك لا تذبل !
استَثمرت فيك بكل ما ملكتُ من حبٌ ،و وفاء ، ونقاء ، فكانت خَسارتي فيك أكبر خَساراتي .!.
أشتاق ثرثرة هادئة بعيدة عن الزيف و الصخب !
اشتقت أن يقرع المطر زجاج نافذتي
أشعر أنك كحبيبات الرمل تتسرب برفق من بين أصابعي .. لا .. إبق قليلا .. لاترحل ! : أقوال نبال قندس
أشعر أنك كحبيبات الرمل تتسرب برفق من بين أصابعي .. لا .. إبق قليلا .. لاترحل !
نبال قندس
أشعر بالوحدة معك أكثر مما أشعر بها و أنا بعيدة عنك !
أصعب الدموع هي تلك التي نذرفها عندما نكذب و نقول نحن بخير
أظن أن المخطئين الذين لا يأخذون العبرة من أخطائهم هم أغبى خلق الله !
أفعل ما يُمليهِ عَليَّ قلبي الذي يُحب أن يَكون لِقلوبهم مَصدر فرحٍ و بَهجة !
أفيقي من سباتك الشتوي هذا .. فمراكب من تنتظرين يا صديقتي خانت شواطئك.. رحلت و لا أظنها ستعود ..!
أكتبُ عن الحُب لأنني لا أُجيده / لا أريده !
أكثر ما يهمني في الأشخاص الذين أتعامل معهم هو إتكيت التعامل
الآخرون ،بعضهم شوكة في الحلق و بعضهم رحمة !
الأطفال رغم برائتهم و ملائكيتهم إلا أنهم لا ينسون الإساءة أبدا ! حذارِ أن تتركوا لهم ذكريات سيئة
الأمل في حياتي مثل الطاقة لا يفنى و لا يستحدث و لكن يتحول من شكل لآخر لأن الثقة بالله لا تنقطع ~
التبريرات لا تغير في الخيبة شيئا !
التغابي أسلوب قاتل أكثر من الغباء ، مرض عضال إن استخدمه الحمقى !
الثالث من مارس .. أقفلتُ أبواب النسيان ، و عدتُ أُزاول مهنتي كَ عاشقة مع وقف التنفيذ !
الحُب أعقل أنواع الجنون !
السابع من إبريل ، لا أثر لك يذكر ! إذا هذا الفراق لم يكن كذبة !
الصديق الحقيقي هو ليس من يصونك وأنتما متفقان إنما هو من يظل على العهد والوعد عند الخصام
العيون الحزينة لا تكذب !
الغائب حتما يعودو لكن بعد أن ينفذرصيد الانتظار بداخلنا
الغروب حكاية لا يفهمها إلا أصحاب القلوب المرهفة
الغياب خطيئة لا تغتفر في عداد المحبين
القراءة أُكسجين نتنفسه إذا ضاقت صدورنا بأكسجين هذا العالم الملوث
المطر يثير فينا حنينا و شجنا لأيام مضت و لن تعود
الملل أحيانا يكون أكثر إرهاقا من العمل .!
الوقت الذي أمضيه في بعدك يضغط على معصمي بعنف بالغ لا يتركني إلا مبعثرة
إلى رجل غريب سرق مني قلبي و رحل .. ! زهرة أوركيد
أمارس الفرح بشكل مختصر جدا ، أما الحزن فمواسمه كاملة لا تقبل القسمة ولا التجزئة !
إن كُنت تُحبني / كُنْ قَريباً بما يَكفيني لأتكئ على كَتِفكَ و أبكي !
أنا بخير ، أَفضل من أَي وقتٍ مضى .. لكني أُعاني من ذاكرةٍ لا تكُّف عن العبثِ بتفاصيل الماضي .. !
أنا لا أدَّعي النسيان .. ! فالنسيانُ معركتي التي أرفض أن أخرج منها إلا وراياتي مُنتصرة !
أَنا لا أُشفى مِن ذاكِرَتِيْ .! لا أُشفى أَبَداً .. : أقوال نبال قندس
أَنا لا أُشفى مِن ذاكِرَتِيْ .! لا أُشفى أَبَداً ..
نبال قندس
أنا لست بخير و أنت تعي هذا جيدا لكنك لا تكلف نفسك بالاطمئنان علي أو حتى احتضان قلبي برفق !
أنا لم أعد أحبك ، و لأول مرة منذ شجارات عديدة يسعدني فراقك !
أنا و خَيبتي و هَذا اللَيلِ الطَويل !
أنانيون .. لا نبالي بمن هم بالقرب ، لكن حين نفقدهم نطرق رؤوسنا في جدار الزمن حزنا على فراقهم !
أنت أو لا أحد .. !
انت تخشى فراقي و تخشى امتلاكي ! ما الحل إذن !
أنت من رسم طريق الفراق بكل دقة ، فلا تعتذر ! و لا تعد !
انتظار ثقيل الظل يزورني منذ الصباح =
انتَظِرُ مِنكَ سُؤالاً واحداً فَقط ، لانَفجرَ بَوحاً ، حُزناً ، و بُكاءاً !
أي طرق النسيان أسلك ..إن كانت كل الطرق ملتوية لا تأخذني منك إلا لتعيدني إليك ..
بائِعَةُ الكِبريت يا سادة ../ ماتت حُزناً لا بَرداً ..!
بائعة الكبريت يا سادة ماتت حزنا .. لا بردا
بَريد السَماء لا يَنغلق في وَجه دَعواتنا أَبداً.. فَقط قولوا يا الله وسَوف تُصبحُ الأَحلام حَقيقة
بعد رحيلهم كل الأشياء و التفاصيل تبدو مختلفة
بعض الأشخاص ، و لشدة روعتهم تجد أن كُل ما فيهم يُذهلك !
تاهَت مراكبي في موانئ انتظارك ضَلَلْتَ الطَريقَ إليّ و ضَلَلتُ الطَريق إليك !
تجاهلت مواعيد اللقاء حتى صار الصباح مثقلا بانتظار الحضور
تعانق حلمك و الوسادة و تغفو
تعب الليل من انتظارك و جاء صباح يوم آخر يجالسني على مقاعد الانتظار
تفرط أنت في الغياب .. و تبدع ذاكرتي في اختراع الأسباب .. !
تلقي بالحزن بعيداً و تختار ابتسامة ترتديها لمواجهة يوم طويل
ثمة أشياء نقولها بقلوبنا / حين تعجز ألسنتنا عن التعبير !
جِفنٌ ناعس .. و قلبٌ يهتِفُ ..شوقاً ..
حتى لو أخذتك الايام بعيدا .. و كان ما بيني و بينك فراق بحجم مجرة .. ستبقى حاضرا في قلبي و ذاكرتي
حقيبة الذكريات و الخيبات مكتظة ، موشومة بملامح الفقد !
حِكايتُنا أرهقتها كَثرةُ التفاصيل ، و خَوفي مما قَد يأتي بِه المُستقبل !
حنين لكل الأشياء التي تركتنا و رحلت بدءا بالطفولة و انتهاء بالوطن !
حين تتلاقى عيناي بعينيك تطير من قلبي فراشات الفرح !
حين تخشى انفلات الكلمات من جوفها تحكم إغلاق أزرار القميص جيداً حيث لا متسع لحديث طويل.
خُذ بيدي إلى مدينةٍ لا يَزورها الفراق ! : أقوال نبال قندس
خُذ بيدي إلى مدينةٍ لا يَزورها الفراق !
نبال قندس
خذوا أمتعتكم و اخرجوا جميعا من دهاليز ذاكرتي ، أريد أن أنام !
خلعت ذاكرتي عني ، فأنا لا أريدها أن تحجب برماديتها ألوان الحياة الوردية
خَلف كُل إنتظار ، حِكاية مُفعمة بالتفاصيل و السَهر و البُكاء !
ذاكرتي الثرثارة لا تتوقف عن إثارةِ أَحزان قلبي ! كم أتمنى لو أتحرر من ذاكرتي .
رتل القرآن و تمعن به إشعر بالملائكة تردد خلفك و تستمع لك
رحلوا و رَحلت كُل أوراقنا القَديمة مَعهم !
رسائل الاعتذار الباردة لا تجدي نفعا مع قلب احترق !
سأحرق قلبي إذا ما سولَّت لهُ نفسه إعادة التفكير بك !
سأخبز لك الكعك طوال الشتاء ، ثم سألقي بك في الفرن إن فكرت بالهرب !
سأعمل في غِيابكَ مُهرجاً ، أُضحكُ الأطفال ، و أبكي خَلف القِناع وَحدي !
سَقطت الابتسامة المُعلقة على مِشجب اللامبالاة ، عاد الجرح ينزف !
سيدي : إما أن تكون هنا دوماً أو ارحل للأبد … فنصف الحضور يقتلني !
شراب دافئ ، ذاكرة مستقيلة ، و مزاج جيد )
شَعب فِلسطين العظيم ، لا ينسى رغم جِراحه أن يَقف وقفة عز مع غيره من المَنكوبين نبال قندس
شيءٌ غريب يطغى على القلب هذا المساء ، يُضيفُ نكهة لا تُشبه المساءات الماضية !
شيءٌ ما يُدفَعني للبكاء ، لكني أُشفقٌ على وسادةٍ ما عادت تحتمل الدموع ..!
صِدقاً ..اكتفيت ! لا أُريد أن أتذكر .. لا أريد !
عذرا لكل الأشياء التي خذلتها ، لعيوني التي أنهكها البكاء أمس ، لقلبي الذي ما عاد قلبي ! نبال قندس
على الأقل ، ظاهرياً أَبدو بخير ، هذه الغمامة السوداء الساكنة بداخلي لا تَظهر أمامهم !
على طاولة المقهى فناجين قهوة فارغة و حديث لم نكلف أنفسنا عناء إبتلاعه ! نبال قندس
على عجلة من أمرنا نرتب صباحا لا يليق بنا و لا يتناسب أبداً مع مقاسات يومنا !
على نافذة الشوق عصفوران حائران
عندما ترتبط ذكرياتنا بأشياء و تفاصيل نتعامل معها بشكل يومي مباشر فإن صباحاتنا تغدو مرهقة جدا
عِندما تَكون أعذاره أقبح من ذنبه ، إحزمي أمتعة كِبريائك و أتركيه !
غالباً تكون أشياؤنا القديمة أرقى و أجمل !
غضبك يسطو على الفرح في قلبي ، يجعل ألوان الحياة باهتة حد الهذيان
غياب مرهق ! لماذا الفرح سريع العطب ؟
غياباتك السابقة علمتني أن لا أثق بلطفك المفاجئ هذا . لست متطلبة و لا جاحدة ، لكني أخشى على قلبي
فسحة لرؤية أشياء أخرى بشكل أوضح .. بعين العقل لا بعين القلب !
فقد ، هذه الكلمة تخيفني جدا ..! : أقوال نبال قندس
فقد ، هذه الكلمة تخيفني جدا ..!
نبال قندس
فقدت شهيتي في الحياة و فيك !
فِي أَعمآقِ أَعماقِي حَديثٌ، قَد لا يَفهَمُه أَحدٌ غَيره .!.
في الزقاق الضيق خلف المقهى أنتظرك ، برفقة قلبي و باقة زهور !
في داخلي سلسلة أشياء مبعثرة ، لا يعلمها إلا الله
في ذاكرتي ألف حكاية فراق ، أتلوها على قلبي مساء ، أواسيه بها حتى لا يقتله الألم !
في كل عبارة نكتبها القليل من الحقيقة و الكثير من الخيال أو ربما الأمنيات !
قَريبٌ على بُعد إلتفاتةَ ..إنَّما بَعيدٌ بِحيثُ أنّي لا ألتفت لأراك !
قُل لها : أن لا أُنثى قبلي ولا بعدي سَوف تحبكَ كما فَعلت أَنا !
قلت لكم سيعود مراراً يطرق باب قلبٍ تعلَّمَ أن لا ينفتح له أبداً ..!
كأن ما كان بيننا حلم و انتهى
كل الأشخاص الذين أهديتهم ورودا نزعوا الأشواك و ألقوها في وجهي !
كل انتظار و أنت لقلبي غصة و وجع !
كنت أجمل و أسوء ما حدث لي في آن !
كُنتُ لكَ صديقةً سيئة ، في حين …. لا نستطيع اظهار كُل ما يحتويه القلب !
كنت مريضة بِك حد الهذيانِ و أكثر !
كَيف أَنكر تَورطي بِقتلِكَ و آثار الحِبر في يَّدي !
كيف تستطيع أن تنامَ بضميرٍ مُرتاحٍ ، فيما أنا أبكي طوال الليل بسببك !
كيف لي أن أكتب عن الفرح و فمي مملوء بالذكريات و الحزن و الفقد
كَيف يُمكن للكَلمات أن تَرفعنا لسابِع سَماءٍ و لأُخرى أن تخسف بِنا إلى سابع أرض ؟
لا أحد سواك في أعماق هذا القلب المرهق /حد البكاء ..!
لا أدري لماذا عندما يتعلق الأمر بـأنا ، أنت تبدو كل الأبواب مغلقة ! ـ
لا أريد أن أجامل أحدا هذا الصباح متعبة و لست بخير !
لا أستطيع ابتلاع الشوق و الحنين و الكلمات فأثرثر بها هنا على أمل مني أن تصلك يوما !
لا أَستطيع احتوائي ـ أكاد أَفقدني !
لا أظن أنني أستطيع أن أقف على أقدام أحلامي ، متعبة من كل شيء !
لا أعلم كيف استطاع الحزن أن يروض كلماتي
لا أكاد أسمع صدى صمتي
لا بأس بأن لا يفههم الآخرون عَفوينا المهم أن يكون ضميرنا مُرتاحاً )
لا تترك قلبي فريسة لبرد الشتاء ، كن منصفا في غيابك !
لا تحاول استرداد قلبي ، قلبي فقط لمن يستحقه ! : أقوال نبال قندس
لا تحاول استرداد قلبي ، قلبي فقط لمن يستحقه !
نبال قندس
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب