أقوال ميخائيل نعيمة
ميخائيل نعيمة

اقوال ميخائيل نعيمة (1889 – 1988) مفكر عربي شاعر وقاصّ ومسرحيّ وناقد وكاتب مقال

إعجاب الإنسان بنفسه دليل على صغر عقله
و الحرب لو يعلمون لا تستعر نيرانها في أجواف المدافع بل في قلوب الناس و أفكارهم أيضا
الحرية أثمن ما في الوجود ، لذلك كان ثمنها باهظا
ملوك العبيد ملوك عبيد
ليس من المنطق في شيء أن تتباهى بالحرية و أنت مكبل بقيود المنطق
قلب الساذج في عينيه
السلام لا يولد في المؤتمرات الدولية بل في قلوب الناس و أفكارهم
محبة لا تغفر تعيش باسم مستعار
عندما تصبح المكتبة في البيت ضرورة كالطاولة و السرسر و الكرسي و المطبخ ، عندئذ يمكن القول بأننا أصبحنا قوما متحضرين
الغرب رمز الطموح، والشرق رمز القناعة.
عزة النفس في إهمالها.
متى أصبح صديقك بمنزلة نفسك فقد عرفت الصداقة.
حبذا النسيان لو أن ما ننساه ينسانا ما من نسيان على الأطلاق، بل هناك ذهول طارىء لاغير
متى أصبح صديقك منك بمنزلة نفسك فقل قد عرفت الصداقة
غضبت للحق فغضب الحق علي.
نجني اللهم من صديق يدعي أنه يحبني فوق محبته لنفسه.
أنا لبناني متطوع في خدمة الأمة العربية، وعربي متطوع في خدمة الإنسانية.
أتعس القلوب وأشقاها، أرقها حسا وأرهفها شعورا.
قبل أن تفكروا بالتخلص من حاكم مستبد ، تخلصوا مما يستبد بكم من عادات سيئة و تقاليد سوداء
سقيت زهرة في حديقتي كان قد برح بها العطش ، فلم تقل لي شكراً و لكنها انتعشت فانتعشت أنا
كم من كتاب أفصح ما فيه بياضه
الدار التي لا تعرف الضيف مقبرة لساكنيها.
ويل لمن كثرت صناديقه ومفاتيحه
كلما بريت قلمي براني
دقيقة الألم ساعة وساعة اللذة دقيقة.
جذور اللذة في الألم، وجذور الألم في اللذة، أما السعادة فلا جذور لها ألبتة.
نهش الأسنان ولا نهش اللسان.
عظة الفم دون الفعل استخفاف بالموعوظ وشماتة بالواعظ.
لا يركب الكرى جفونا أقلقها الهم
أخي إن عاد بعد الحرب جندي لأوطانه*** وألقى جسمه المنهوك في أحضان خلانه ***فلا تطلب ذا ما عدت للأوطان خلانا ***لأن الجوع لم يترك لنا صحبا نناجيهم ***سوى أشباح موتانا
ذمك الأيام لا ينفعك***فهي لا أذن لها تسمعك : أقوال ميخائيل نعيمة
ذمك الأيام لا ينفعك***فهي لا أذن لها تسمعك
ميخائيل نعيمة
أدركتُ حلاوة السكوت ولم يدرك المتكلمون مرارة الكلاملذا سكتّ و الناس يتكلمون
اعطني الشوق البعيد البعيد .. فشوقي الى البعيد هو صلاتي ..والبعيد هو معبدي
أفَمَقضيّ عليّ ياربّي أن أعيش ممزّقًا بين نطق لا ينقع غلَّتي وسكوت غير مستطاع ؟!
البشر عبيد عاداتهم
التردد ضعف ينجم عن خوف الندم في المستقبل
الحرية ثمرة نادرة تثبت على شجرة نادرة تدعى .الفهم
الذين ما أدركوا رشدهم بعد،فلنحاسبهم على قدر مداركهم لا أكثر
الزائل لا يدوم، و الدائم لا يزول،فما هو الدائم في كون كله للزوال؟
الزيادة في ثروة المادة ، نقصان في ثروة الروح
الغني من أستغنى عن الشيء لا به
الكلام مزيج من الصدق والكذب. أما السكوت فصدق لا غش فيه. لذلك سكت والناس يتكلمون.
المدينة العظمى هي التي يسود فيها العلم والحرية والإخاء والوفاء.
الهرب من الوجع إلى اللّذة هو وجه آخر للوجع
أنا في قلبك القَبَسُ وفي أجفانك النعسُ أنا في فكرك العجبُ وفي أحلامك الرؤيا وفي إصباحك الغلسُ
دموع العين قد جمدت و ريح الفكر قد خمدت فلم ياقلبلم ياقلب فيك النار في لهب و كنت أظنها قد خمدت؟
عجبت لمن يغسل وجهه عدة مرات في النهار ولا يغسل قلبه مرة واحدة في السنة
عظيم هو الفرق بين إرادة العارف وإرادة الجاهل . وأنا جاهل يا ربّي وأنت وحدك العارف
علّمَتْه الحنين عادياتُ السنين فاستطاب الانين و استرقّ النواح صفقيصفقي يا رياح !
فثمار المحبة لا تثمَّنوهي منها وفيهاومواسمها لا تتقيَّد بالفصول
ففي قرارة نفسي اليوم إيمان عميق جدًا إيمان لا يتزعزع بأنَّ المحبة وحدها هي المفتاح
في البيع والشراء شقاء البشر.وفي الأخذ والعطاء مفتاح الخلاص
في اليوم الذي تُدين فيه جارك فلساً فتشعر أنّه الدائن و أنّك المديونفي ذلك اليوم تبدأ حياتك كإنسان
كثرة الكلام ملهاة للفكر. والبشر يهربون من السكوت والتأمل. فأنّى لهم أن يدركوا الله؟
كم من ناس صرفوا العمر في إتقان فن الكتابة ليذيعوا جهلهم لا غير
لا تقُل أن الحياة تعب قبل أن تتيقّن من أن الموت راحة. و إلاّ خسرت صداقة الاثنين.
لا حزن في الحياة و لا فرح. إنها لطمأنينة أبدية، فاطمئن.
لماذا أكتب؟ لتراك فيّ و أراني فيك
لو تعوّد الإنسان قول ( إن شاء الله ) بقلبه لا بلسانه، لما عتمت المعرفة أن سكبت من نورها من قلبه
ما أضيق فكرى ما دام لا يتسع لكل فكر : أقوال ميخائيل نعيمة
ما أضيق فكرى ما دام لا يتسع لكل فكر
ميخائيل نعيمة
ما أكثر الناس و ما أندر الإنسان
ما تفهمه من كلامى فهو لك وما لا تفهمه فهو لغيرك
‏متى يُدرك النّاس أن الحق ينفر من كل خصام، و أنهم ما اختصموا يوماً من الأيام إلا على باطل؟
محبة، لا تُغفر، تعيش باسمٍ مُستعار
و متى كان الله بحاجة إلى دين إنسان؟ إنما أحتاج إليه لأجعله ديني، و لا يحتاج إليّ لأدين به
وقت الدرس كل وقت. ودرس لا تنتفع به الآن ستنتفع به فيما بعد
وهل العيد إلا أن تسمتع و لو بنعمة واحدة من نعم الوجود التي تفوق العد والإحصاء ؟
يوم يفر الإيمان من نفسك تفر نفسك منك ويوم يكف قلبك عن العطاء يجف
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب