أقوال مصطفى حجازي
مصطفى حجازي

مصطفى حجازي أكاديمي ومفكر مصري. خبير دولي في مجال التطور المؤسسي والتخطيط الإستراتيجي وحوكمة الكيانات الاقتصادية والاجتماعية

كما أن الصحة النفسية الفردية مشروطة عموماً بالصحة المجتمعية، فإن المرض النفسي الفردي، والهدر الوجودي الفردي لا يعدوان كونهما تعبيراً عن المرض الاجتماعي، وإعادة إنتاج له.
تقدم الاسرة الكبيرة هوية أسرية لمن لا هوية مهنية أو علمية أو فردية له. من ليس لديه سبب ومصدر للاعتزاز الذاتي يعتز باسم أسرته. ومن عجز عن الحصول على مكانة مرموقة من خلال الانتماء إلى المؤسسات الاجتماعية يفخر بمكانة ما في أسرته وضمن عشيرته .
إنّ رقي الرجل رهن بارتقاء المرأة ، تلك حقيقة تفرض نفسها على الواقع و لا مجال المكابرة فيها
ليس فقط حجم الانحراف هو الذي يدل على مدى أزمة المجتمع ، بل نوعه و شدّته ..
.الماضي حصن من لا حاضر له، ولا مستقبل له
آلام المَاضي تؤثر على الحاضر فتجعله أشد وطأة ، وعلى المستقبل فتجعله أكثر مدعاة للقلق !
التخلف الاجتماعي هو في النهاية ثمرة الاستغلال والاستعباد
الحقيقة إنك تقول للحق كلمة مش تخبّي جزء رافض للسكات
العنف المتعصب لا يعرف سوى التدمير وسيلة إلى تحقيق الآمال والأهداف بشكل وهمي.
إن مقدار الدقة والضبط في التعامل مع الواقع والآخرين يدل على مدى السيطرة على الوجود.
درجة الحقد والتعصب السياسي تتناسب طردياً مع مقدار العدوانية الكامنة في اللاوعي.
عواصم العالم المتخلف ليست بدورها سوى جزر وجاهة في محيط من البؤس .
كلما زادت الأجهزة الأمنية قلّ الأمن الاجتماعي
كلمة (خناقة) مثيرة في دلالتها الرمزية، فكأن الصراع لا يمكن أن يكون أقل من عملية خنق متبادلة.
لا تطوير دون تغيير وضعية المرأة .
من مشكلات التعلم الشائعه في المجتمعات النامية الإنفصام بين لغة العلم وبين لغة الحياة اليومية
يبرز التخلف كهدر لقيمة الانسان. انه الانسان الذي فقدت انسانيته قيمتهاقدسيتهاو الاحترام الجدير به.
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب