أقوال مارك زوكربيرج
أقوال مارك زوكربيرج

مارك زوكربيرج، ولد في 14 مايو 1984 رجل أعمال ومبرمج أميركي صاحب موقع الفيس بوك الاجتماعي

السنجاب الذي يموت أمام منزلك قد يكون أكثر أهمية في نظرك من الناس الذين يموتون الآن في أفريقيا.
فكر في ما يفعله الناس في الفيسبوك اليوم. انهم يتواصلون أصدقائهم وعائلاتهم ، لكنهم أيضا يبنون صورة و هوية لنفسهم، وهي بمعنى من المعاني العلامة التجارية الخاصة بهم. انهم يتواصلون مع الجمهور الذي يريدون .
من خلال إعطاء الناس القدرة على المشاركة، نحن نجعل العالم أكثر شفافية.
أنا أعتقد أن الناس لديهم الكثير من الخيال .
الشيء الذي نحاول القيام به في الفيسبوك ، هو مجرد مساعدة الناس على الاتصال والتواصل بشكل أفضل.
أعتقد أن هناك قاعدة بسيطة في العمل هي ، إذا كنت تفعل الأشياء الأأسهل أولا، يمكنك أن تحقق الكثير من التقدم.
أعتقد أن الناس لديهم هذه الرغبة للتعبير عن من هم. و أعتقد أن هذا الأمر كان دائما موجودا .
السؤال ليس هو ، ماذا نريد أن نعرف عن الناس ؟ ، انه ، ماذا يريد الناس أن يقولو عن أنفسهم ؟
ليس لدي منبه. إذا احتاج شخص ما ان يوقظني ، لدي بلاك بيري بجواري .
كل أصدقائي الذين لديهم اخوة الصغار يذهبون إلى الكلية أو المدرسة الثانوية – لدي نصيحة واحدة هي : يجب عليك أن تتعلم كيفية البرمجة .
هناك أشخاص لديهم موهبة الادارة ، و هم الذين يستطيعون إدارة منظمة كبيرة ، ثم هناك الناس الذين لهم قدرات تحلييلية أو رؤية استراتيجية. أنا أضع نفسي في المعسكر الأخير .
أتطلع الى جوجل و أعتقد أن لديهم ثقافة أكاديمية قوية . حلول ذكية لمشاكل معقدة .
الفيسبوك لم ينشئ في الأصل ليكون شركة . لقد أوجد لإنجاز مهمة اجتماعية – هي جعل العالم أكثر انفتاحا و متصلة.
الآن، مع الشبكات الاجتماعية وغيرها من الأدوات على الإنترنت ، 500 مليون شخص لديهم وسيلة لقول ما يفكرون و صوتهم مسموع.
لأول مرة نحن نسمح للمطورين الذين لا يعملون في الفيسبوك بتطوير تطبيقات تماما كما لو كانوا يعملون معنا. هذا مهم لأنه يعني أن جميع المطورين لديهم وسيلة جديدة لممارسة الأعمال التجارية إذا ارادو
أفعل كل شيء على هاتفي كالكثير من الناس.
السؤال الحقيقي بالنسبة لي هو ، هل الناس لديهم الأدوات التي يحتاجون إليها من أجل اخذ القرارات بشكل جيد؟
تحرك بسرعة واكسر الأشياء. إذا لم تكن تكسر الأشياء ، فأنت لا تتحرك بسرعة كافية.
اللحم الوحيد الذي اكله هو من الحيوانات التي قتلتها بنفسي.
المحمول هو أقرب إلى التلفزيون منه الى المكتب .
ما كان هدفي أبدا مجرد إنشاء الشركة. هناك الكثير من الناس يسيئون تفسير ذلك
بدأت الموقع عندما كان عمري 19 ، لم أكن أعرف الكثير عن الأعمال التجارية في ذلك الوقت.
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب