أقوال لقمان الحكيم
لقمان الحكيم

حكم لقمان الحكيم كان عبدا حكيما، ذُكر في القرآن وأطلق اسمه على سورة لقمان، وقد عاصر داود وعرف بالحكيم، ولد وعاش في بلاد النوبة. المشهور عن الجمهور أنه كان حكيما وليا ولم يكن نبيا وقد ذكره الله في القرآن فأثنى عليه وحكى من كلامه فيما وعظ به ولده الذي هو أحب الخلق إليه وهو أشفق الناس عليه فكان من أول ما وعظ به أن قال: (يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم)

إذا افتخر الناس بحسن كلامهم فافتخر انت بحسن صمتك
ثلاثة لا يعرفون إلا في ثلاثة : الشجاع في الحرب و الكريم في الحاجة و الحليم عند الغضب
إياك وكثرة الاعتذار، فإن الكذب كثيراً ما يُخالط المعاذير.
حملت الجندل والحديد وكل شيء ثقيل فلم أحمل شيئا هو أثقل من جار السوء، وذقت المرار فلم أذق شيئا هو أمر من الفقر
أحزم الحازمين من عرف الأمر قبل وقوعه فاحترس منه
إحذر الكريم إذا أهنته و اللئيم إذا أكرمته و الأرعن إذا مازحته و السافل إذا عاشرته
يا بني إنك لما سقطت من بطن أمك استدبرت الدنيا و استقبلت الآخرة فأنت لما استقبلت أقرب لما استدبرت
اعتزل عدوك، واحذر صديقك، ولا تتعرض لما لا يعنيك.
إياك والسؤال فإنه يذهب ماء الحياء من الوجه.
لتكن كلمتك طيبة وليكن وجهك بسطا تكن أحب إلى الناس ممن يعطيهم العطاء.
لا شيء أطيب من اللسان إذا طاب، ولا أخبث منه إذا خبث.
الخير يطفئ الشر كما يطفئ الماء النار.
يا بني، إياك والطمع فإنه فقر حاضر يا بني، لا تأكل شيئا على شبع فإن تركه للكلب خير لك من أن تأكله.
يت بني إنه من يرحم يرحم، ومن يصمت يسلم، ومن يقل الخير يغنم، ومن يقل الباطل يأثم، ومن لا يملك لسانه يندم
إن من الكلام ما هو أشد من الحجر وأنفذ من وخز الإبر وأمر من الصبر وأحر من الجمر، وإن من القلوب مزارع فازرع فيها الكلمة الطيبة فإن لم تنبت كلها ينبت بعضها.
من يرحم يرحم، ومن ينصت يفهم، ومن يصمت يسلم، ومن يكثر من الخيرات يغنم، ومن يظلم يأثم، ومن يعتد يندم، ومن يخالق الناس ينعم.
إن الله إذا أراد بقوم سوء سلط عليهم الجدل وقلة العمل
ليس من شيء أطيب من اللسان والقلب إذا طاباولا أخبث منهما إذا خبثا
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

تعليق واحد

  1. فتحي سعيد

    موقع اكثر من رائع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب