أقوال فاروق جويدة
فاروق جويدة

فاروق جويدة (10 فبراير 1946 – ) شاعر مصري. ولد في محافظة كفر الشيخ، وعاش طفولته في محافظة البحيرة

“فلا البعد يعني غيابَ الوجوه ولا الشوقُ يعرفُ .. قيدَ الزمانْ”
وقد نهفو إلى زمن بلا عنوان وقد ننسى وقد ننسى فلا يبقى لنا شيء لنذكره مع النسيان ويكفي أننا يوما.. تلاقينا بلا استئذان
في القلب شيء.. من عتاب
الإنسان لابد أن يتعود على الوحدة حتى لا ينسى حقيقته الأولى التي ولد بها ولابد أن يرحل معها
المنصب قد يصنع عملاقاً بين الأقزام … و يضيع المنصب في يوم و تدوس عليه الأقدام
أتراك تعرف كيف يغتال الهوى نبض القلوب؟
أجمل الأفراح هي تلك التي تجيء على غير انتظار..و اسوأ الأحزان هي أيضاً تلك التي تجيء على غير انتظار
أحياؤنا سكنوا المقابر قبل أن يأتي الرحيل
إذا كنت تريد أن تغيّر قلبك حاول أن تختار قلبًا لم يتعلم الكراهية بعد.. حتى يمكنك أن تحب.
اذا كنت قد عشت عمري ضلالا فبين يديك عرفت الهدى
أصحاب الأحلام الكبيرة لا تهمهم متاعب الرحلة و لكن المهم أن يصلوا
أضعنا العمر شوقا.. و انتظارا وتحملني الأماني حيث كنا فأسأل عن زمان ضاع منا
أعد الليالي ربيعا ربيعا ويمضي الزمان ولا ترجعين وتبقين وحدك نبضا بقلبي ويرحل عمري ولا ترحلين
أعداؤنا من أضاعوا السيف من يدنا و أودعونا سجون الليل تطوينا
الأمة الخرساء تركع دائما للغاصبين‏..‏ لكل أفاق حكم
العمر علمنى الكثير .. أن أكتم الآهات فى صدرى وأمضى كالضرير .. ألا أفكر فى المصير ..
القلب يا دنياي كم يشقى وكم يشقى الحنين
الله تعالى جعل النسيان أرضًا تمتص الكثير من الأحزان حتى ينقذ الناس من أحزانهم.
الموت الحقيقي أن يفقد الإنسان القدرة على أن يصرخ
أماه.. يا أماه ما أحوج القلب الحزين لدعوة كم كانت الدعوات تمنحني الأمان
إن أسوء الأشياء في الأنسان أن يعتاد على القبح
إن الإنسان هذا المخلوق الغريب تسعده لحظة صفاء يجد فيها نفسه .. ولا يرضيه عمر كامل من الأكاذيب
إن الخيال إحساس رائع وجميل لكننا لانستطيع أن نعيش عليه
إن الرجل أفسد تاريخ الإنسانية..يكفيه بند واحد وخطيئة واحدة اسمها الحروب
إن العيون ترى كل يوم وجوهاً جميلة ولكن القلب لا يفتح أبوابه إلا لوجه واحد
انا المجنون في زمن بلا ليلى .. فأين تكون ليلاتي ..
أنا المجنون في زمنٍ بلا ليْلى فتأيْنَ تكونُ ليْلاتي؟
إننا لا نحب فقط صدق الآخرين، إننا نحب قبله صدقنا مع أنفسنا
آه من الدمع الذي ما عاد يمنعه … نداء الكبرياء
ايقنت يا مولاي،، ان الجهل من خير النعم،،، : أقوال فاروق جويدة
ايقنت يا مولاي،، ان الجهل من خير النعم،،،
فاروق جويدة
بالرغم من هذا أحبك مثلما كنا .. وأكثر
تركوا لنا وطنا حزينا ضائعا تركوا الربيع ممزق الأغصان
تمنيتُ أن يدرك حكامنا أن السلطه لا تدومو أن الشعوب هي الباقيهو أن بناء الحلم أجمل كثيراً من دفنه
ثيابكِ في البيتِ تبكي عليكِ ترى في الثيابِ يعيشُ الحنين ؟
حتى الدموع تحجّرت بين المآقي .. صارت الأحزانُ خبزُ الأشقياءْ
حزين غنآئي ولكن حلمي عنيد عنيد .. فمازلت اعرف ماذا اريد
حين يصبح الصمت هو لغة الأحياء فإنهم يسكنون قبراً كبيراً و إن كانوا يأكلون و يشربون و يعيشون
رغم ابتعاد مكاننا،،، ما زلت في العين الحزينة يا ابي تزداد قرباً
ركوا لنا وطنا حزينا ضائعا تركوا الربيع ممزق الأغصان
زمـــان يعيش بزيف الكلام وزيــف النقاء …وزيف المــدائح
سلوان.. يا طفلتي لا تحزني أبدا
سيظلُ شيء في ضَمير الكون يُشعرني بأن الصُبح آتٍ إنَّ مَوعده غداً
شعب يموت و ما للموت اسباب
شيء إليك يشدني لم أدر ما هو.. منتهاه؟ يوماً أراه نهايتي يوماً أرى فيه الحياه
شيء قليل في حياة المرء ساعات الفرح .. شيء قليل في حياة الناس يوم قد تعانقه ابتسامة
طال الطريق و بالطريق حكاية بدأت بفرحي.. و انتهت.. بسهادي!.
طيفُ الحنين يثور في قلبيفيجري في عيوني ألفُ نهرٍ … من دُموع
فإذا انتهت أيامُنا فتذكري أن الذي يهواكِ في الدنيا .. أنا
فأصبحت أحمل قلباً عجوزاً قليل اماني كثير العتاب
فالشعر يا دنياي بعض شذاك إني تعبت من المسير و لا أرى في القلب شيئا.. غير أن يهواك
فإن غاب الهوى عنا ففي الذكرى تلاقينا
فشموعنا يوماً أضاءت دربنا وغداً مع الأشواق فيها نحترق
في القلب شيء.. من عتاب
فى رحلة العمر أيام لنا ضحكت فيها القلوب وهز الفرح أعماقا
في كُل شيئ يا أبي القاكَ في ضعفي .. و خوفي وابتهالي
فى كل عام .. أنت فى قلبى حنين صاخب و دموع قلب ذاب شوقا .. وانكسر ..
في هذا الزمن المجنون إما أن تغدوا دجالاً أو تصبح بئراً من أحزان !
فى وطنك قبرك يا ولدى لا تترك أرضك مهما كان أطلق أحجارك يا ولدى فى كل مكان
قالت : وأنت أما زلت تحبني. قلت : إن حبك قدري .. وماذا نفعل مع أقدارنا .
قالت: إنك تبحث عن المستحيل قلت : و هذه مأساتي : أقوال فاروق جويدة
قالت: إنك تبحث عن المستحيل قلت : و هذه مأساتي
فاروق جويدة
قد عشت أصرخ بينكم وأنادي أبني قصورا من تلال رمادي أهفو لأرض لا تساوم فرحتي لا تستبيح كرامتي وعنادي
قد كان أسوأ ماتعلمناه من زمن النخاسة .. أن نبيع الحلم بالثمن الهزيل
قدر أراد لنا اللقاء ثم انتهى ما بيننا و بقيت وحدي للشقاء
قدر بأن نمضي مع الأيام أغرابا نطارد حلمنا.. ويضيع منا العمر يا عمري.. ونحن على سفر
كان في عينيكِ شيءٌ لا يخون لستُ أدري كيف خان
كان لي قلب
كانت طوابير النفاقِ تطوف حول رفاتهِ تدعو له.. والله يرفض أن يجيب لهم دعاء
كلما تاهت خيوط الضّوء عن عيني أرى فيكِ الدليل
كلماتنا صارت تباع و تشترى و بأبخس الأسعار.. بالمجان
كم عاشت الآمال ترقص في خيالي.. من بعيد و قضيت عمري كالصغير يشتاق عيدا.. أي عيد
كم لاحت الأيام بعدك ظلمة فرأيت أطياف المنى أسوارا _الأرض والإنسان
لا ، لم تعودي ذلك الحلم المعربد بين أوهامي يمنيني ويتركني وحيدا للسؤال
لا تسألوا الطير الشريد لأي أسباب رحل
لا تسلني يا رفيقي كيف تاهَ الدربُ .. مِنَّا نحن في الدنيا حيارى إنْ رضينا .. أم أَبَيْنَا
لا تنتظر أحداً ..فلن يأتي أحد
لا تَنتَظرْ أحداً فلن يأتيّ أحد
لا شيء نعلم في الحياة و ليس تعنينا.. الحياة فالعمر يبدأ.. ثم يبلغ منتهاه
لا فرقَ في زمن الجهالةِ بين عصفور يحلّقُ أو ذباب.. لافرق بين حدائقِ الياسمين أو جثث الذئاب
لا..لم تعودي قطعة مني إذا ما جئت أشطرها تقتلني…ويمزقني المحال
لِكُلِّ طاغيةٍ مَدًى ، ولِكُلِّ ظُلمٍ مُنْتَهَــاه.
لم يبق شيء منذ كان وداعنا .. غير الجـراح تئن في كلمــاتي ..
لماذا نُطارد من كل شيء وننسى الأمان على أرضنا ويحملنا اليأس خلف الحياة فنكره كالموت أعمارنا
لماذاأحبك..ما دمت سهماً يطارد قلباً يود السكينة!!
لو أن إيليس يوماً رآكِ .. لقبَّل عينيكِ ثم اهتدى
لو أننا .. لو أننا .. لو أننا .. ما أسهل الشكوى من الأقدار !
لو أنَّنا لم نَفترِق … لَبقيت في زمن الخَطيئةِ توبتي و جعلتُ وجهكِ قِبلتي .. وصلاتي
لو اننا لم نفترق لبقيت في زمن الخطيئة توبتي تحمينى من اخطائى ونزواتى
لو قال كل الناس شعراً .. لن يكون كشعرنا لو ذاب كل الناس حباً لن يحبوا .. مثلنا
ليتني ما كنت إلا بسمة تلهو بثغرك ليتني ما كنت إلا راهبا في نور قدسك
ما أثقل الدنيا … وكل الناس تحيا .. بالكلام : أقوال فاروق جويدة
ما أثقل الدنيا … وكل الناس تحيا .. بالكلام
فاروق جويدة
ما أجمل الحلم مع إنسان تحبه .. وما أسوأ أن يحقق كل منا حلمه بعيداً عن الآخر
ما الذي يجعنا أحياناً نفقد القدر على الحركه رغم أن أقدامنا تسير… و أيدينا تتحرك…!!؟
مَا عُدتُ أعبأ بالكَلام فالنَاسُ تعرفُ ما يقالْ كلُّ الذِي عنْدي كلامٌ لا يُقالْ
ما كنت أدرك أنني سأصير روحا حائرة في القلب أحزان.. و في جسمي جراح غائرة
ماعدت أعبأ بالكلام فالناسوالناس تعرف ما يقالكل الذي عندي كلام لا يقال..
محمد باق مابقيت دنيا الرحمن وسيعلو صوت الله .. ولو كرهوا فى كل زمانِ ومكان
مُحمد باقٍ مابقيّت دنيا الرحمن وسيعلوا صُوت الله ولو كرهوا في كُل زمانٍ ومكان ..
مهما تواري الحلم في عينى وأرقنى الأجل ما زلت ألمح في رماد العمر شيئا من أمل
نجىء الحياة على موعدِِ .. وتبقَى المنايا لنا موعِداً
نحن الذين نجيء في صمت و نمضي في سكون نحن الحيارى الصامتون نحن الخريف المر نحن المتعبون
نسأل الأحزان حلماً نسأل التعذيب صبراً نسأل السجان صفحاً نسأل الخوف الأمان
هدأت أيامك من زمن ونسيتك يوما لا أدري طاوعني قلبي.. في النسيان
هل ترى أبكيك حبًا أم تُرى أبكيك عمرًا أم ترى أبكي .. لأن صرتُ بعدك .. لا أغني
هل تُرى أبكيك حباً أم تُرى أبكيك عمراً أم ترى أبكي .. لأني ! صرتُ بعدك .. لا أغنـّي
هل ينفع الدمع بعد اليوم في وطن من حرقة الدمع ما عادت له مقل
هو الدهر يبني قصور الرمال ويهدم بالموت .. ما شيدا
و أخذت أسأل كل شيء حولنا و نظرت للصمت الحزين لعلني.. أجد الجواب أترى يعود الطير من بعد اغتراب؟
و الإنسان يخشى القوة…و لكنه يحترم الكلمة …و ما أبعد المسافه بين الخوف و الإحترام
و إن نسائم الربيع الراحل تهفو أحياناً فتذكرنا بعمر مضى و ليس لنا الحق فى إسترجاعه ..
و تبقين وحدك صبحاً بعيني إذا تاه دربي فأنت الدليل
و تركت يا دنياي جرحا لن تداويه السنين فطويت بالأعماق قلبا كان ينبض.. بالحنين
و ذهبت أنت و عشت وحدي.. كالسجين هذي سنين العمر ضاعت و انتهى حلم السنين
و رأيت قلبي في الحنايا.. يحترق بيني و بينك خطوتان و نفترق
و سوف أمضي ليس يعنيني زمانٌ أو مكانٌ أو بشر ..
وَ علِّمهُ أنَّ انْتظار الصُّبح لا يَقِلُّ جمالا عَن رُؤيَته !
و قد أدمنت يا قلبي… الغياب سنين العمرِ ترحلُ كالسراب و أسألُ أين أنت و لا جواب
و نظل تحملنا السنين يوما إلى الأحزان تأخذنا و آخر للحنين..
و يظلُ ما عندي .. سجينُ الشفاه
وأبحث عنك كثيرا.. كثيرا فأنت الضياع وأنت الطريق!!
والطفل يهمس في اسى: أشتاق يا بغداد تمرك في فمي.. من قال إن النفط اغلى من دمي؟ : أقوال فاروق جويدة
والطفل يهمس في اسى: أشتاق يا بغداد تمرك في فمي.. من قال إن النفط اغلى من دمي؟
فاروق جويدة
وتبقين وحدكِ صبحاً بعيني إذا تاه دربي فأنتِ الدليل
وحين افترقنا.. تمنيت سوقا يبيع السنين يعيد القلوب ويحيي الحنين
وغفرتُ للأيامِ كُلَّ خطيئةٍ وغفرتُ للدنيا .. وسامحتُ البشر
وكم كنت أهرب كي لا ارك فالقاك نبضا سرى في دمايا
ولو أن إبليس يوماً رآكِ لقبَل عينيكِ ! ثَم إهتدى
ولو ان ابليس يوما راك لقبل عينيك ثم اهتدى
يستطيع الانسان أن يزيف وجه السعادة ولكنه لا يستطيع أبدًا أن يزيف لحظات الحُزن !
الطائرة تختصر لنا الزمن،،ومانختصره في الطيران يضيع منا على الأرض في هموم يومية ومتاعب تأكل أيامنا
حينما تلتئم الجراح،يمكن أن نتسامح،ولكن كيف يكون التسامح ومازال بيننا نزيف يتدفق في الأعماق.
في زحام القبح قد ننسى الأشياء الجميلة وفي دوامات الإحباط قد يهجرنا الأمل
هيا احملوني
كـي أري وجه الوطـن‏..‏
دوت وراء الأفق فرقـعة
أطاحت بالقـلوب المستـكينه
والماء يفتـح ألف باب
والظـلام يدق أرجاء السفينه
غاصت جموع العائدين تناثـرت
في الليل صيحات حزينه
من الفلاح الفصيح‏..‏ إلي فرعون مصر ياسيدي الفرعون‏..‏ هل شاهدت أحزان المدينه الناس تصرخ من كهوف الظلم‏..‏ والأيام موحشة حزينه ومواكب الكهان تنهب في بلاطك‏..‏ والخراب يدق أرجاء السفينه والموت يرسم بالسواد زمانك الموبوء‏.
والأحلام جاحدة‏..‏ ضنينه
في كل بيت صرخة
وعلي وجوه الراحلين تطل أنات دفينه
والجوع وحش كاسر
كالنار يلتهم الصغار‏..‏ ويستبيح الناس‏..‏
يعصف بالقلوب المستكينه
وقصورك السوداء يسكنها الفساد‏..‏
وصرخة الشرفاء‏..‏
بين يديك عاجزة سجينه
الناس في الزمن الكئيب
تحب طعم الظلم‏..‏ تأنس للهوان‏..‏
وتحتمي بالموت‏..‏ تسكرها الضغينه
الشعب بين يديك ضاق بنفسه
كره الحياة‏..‏ ومل دنياه الحزينه
‏<<<‏
ياسيدي الفرعون‏..‏
شعبك ضائع في الليل
يخشي أن ينام
في الجوع لا أحد ينام
في الخوف لا أحد ينام
في الحزن لا أحد ينام
من لم يمت في السجن قهرا
مات في صخب الزحام
حتي الصغار تشردوا بين الأزقة‏..‏
يبحثون عن الطعام
من لم يمت بالجوع منهم‏..‏
مات في بؤس الفطام
وتسير كالطاووس‏..‏ والسفهاء حولك
يلعقون حذاءك المعجون
من نبض الجماجم والعظام
وأراك تحكي عن زمان الأمن‏..‏
ترسم صورة الأمل المحلق
بين رايات السلام‏!‏
هذا سلام اللهو والعبث الرخيص وسكرة الأوهام
هذا سلام الراقصين علي طبول القهر‏..‏
والصبح المكبل بالظلام
هذا سلام العاجزين السابحين‏..‏
علي شراع من حطام
هذا سلام الرقص في صخب الملاهي‏..‏
والليالي السود‏..‏ والمال الحرام
هذا سلام السارقين الراكعين‏..‏
المنتشين بخمرة الحكام
مازلت يامولاي تطرب من أهازيج السلام
‏<<<‏
مولاي‏..‏
مازال يرتع في بلاطك كل يوم‏..‏
ألف دجال مغامر
وأمام عينك يذبح الشعب الحزين‏..‏
وأنت تس*** المباخر
وأمام عرشك يسقط التاريخ
تصرخ أمنيات العمر‏..‏ تنتحر المآثر
ومواكب الطغيان حول العرش‏..‏
خانوا العهد‏..‏ واحترفوا الصغائر
باعوا الأمانة في مزاد الإفك‏..‏
صاروا دمية السلطان‏..‏
والسلطان جائر
رقصوا علي كل الحبال
وتاجروا في الناس‏..‏
واغتصبوا الضمائر
هذا هو الطغيان يعبث في قلوب الناس منتشيا
وفي سفه يجاهر
وأمام بابك يصرخ الأطفال جوعي
هل سمعت الآن أنات الحناجر؟‏!‏
الجوع يا مولاي كافر
أعطاك هذا الشعب يوما‏..‏
كل ما ضيعت من فيض المشاعر
وتركته للسارقين علي بلاطك
بين محتال‏..‏ وأفاق‏..‏ وغادر
قد كان لي قلب صغير‏..‏
ضاع مني ذات يوم‏..‏
وانزوي في الأفق كالطير المهاجر
كم عشت أطلق كل يوم سرب أشعار يغني‏..‏
كم غزلت ثياب عرس للأزاهر
ورسمت فجرا بين أشباح الظلام‏..‏
ظننت يوما أن للطغيان آخر
حتي رأيت الليل في عينيك يرصدني
ويطلق في دمي سهما
وجرح القهر في الأعماق غائر
أتراك يامولاي تدرك
كيف يقتل في بلاط القهر شاعر ؟‏!!‏
‏<<<‏
ياسيدي الفرعون‏..‏
هل شاهدت أشلاء الرعايا
سخط الوجوه‏..‏ تعاسة الأطفال‏..‏
ذل الفقر‏..‏ حزن الأمهات علي الصبايا
أشباحك السوداء في الطرقات‏..‏
تشطرنا شظايا
ومواكب القهر الطويل‏..‏
تطل بين يديك حزنا‏..‏ أو ضياعا‏..‏ أو خطايا
هذي سنين العمر‏..‏
تسقط بين أيدينا بقايا
ما عدت أعرف والزمان يدور بي
هل ما يراه الناس ضحكي أم بكايا؟‏!‏
الخوف يحفر حول قصرك ألف قبر للضحايا
والنائمون علي بلاطك‏..‏
موكب للقهر‏..‏ عرس للمنايا
وغدا تسافر
والأماني حولنا.. حيرى تذوب
والشوق في أعماقنا يدمي جوانحنا
ويعصف بالقلوب
لم يبق شيء من ظلالك
غير أطياف ابتسامة
ظلت على وجهي تواسيه
وتدعو.. بالسلامة
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب