حكم و أقوال عمر عبد الكافي
عمر عبد الكافي

عمر عبد الكافي (مواليد 1 مايو 1951) في محافظة المنيا في مصر) داعية إسلامي.


أشهر أقوال عمر عبد الكافي


لا صغيرة إن واجهك عدله، ولا كبيرة إن واجهك فضله.
فالمؤمن يخاف من الذنب، وقد قال الحسن البصري: المؤمن يزرع ويخشى الفساد، والمنافق يقلع ويرجو الحصاد
إذا رئيت في ديار المسلمين دار للمسنين فاعلم أن غضب الله ينزل عليها
والدي رحمة الله عليه كان يقول لي :يا ابني ضع المال تحت قدميك يرفعك لأعلى لو وضعت المال والدنيا على راسك تنزلك لتحت
المؤمن فصيلة دمه الرحمه
شروط الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
لابد ان تكون رفيقا فيما تأمر رفيقا فيما تنهى
عالما بما تأمر عالما بما تنهى
عاملا بما تأمر عاملا بما تنهى
و ليس لك عند الناس الا بشر الوجه وطلاقته والقدوه الحسنه
من داوم على القرع لابد ان بفتح له
قف على الباب فليس على عند الله باب ولا بواب
ديننا بسيط و سهل ولكن إذا فتحنا أقفال قلوبنا وجلسنا بين يدي علمائنا الربانيين والله ربنا سبحانه وتعالى سيهدينا إلى سواء السبيل .
المخلص في كفره ينتصر على المزيف في ايمانه
ما من عبد يعيب على أخيه ذنبًا إلا ويبتلى بهذا الذنب ..فإذا بلغك عن فلان سيئة ، وأنه لا يصلي وأنه لا يصوم رمضان .. فقل في نفسك : غفر الله لنا وله …
إن الرقي الحضاري في الإسلام ينبع من تكريمه للإنسان وهذا هو سر عظمة ذلك الدين، فالرقي الحضاري هو أن يرتبط الإنسان بخالقه ومولاه.
انهم لا يريدون حرية المرأة … بل يريدون حرية الوصول الى المرأة .
ازرع شجرة التقوى يأتيك المخرج، ويثمر مخرجك، ولا تسأل عن المخرج وأنت لم تزرع.
لو أنا إذا متنا تركنا لكان الموت غاية كل حي .. ولكنا إذا متنا بعثنا لنسأل بعدها عن كل شي !
حين تجلس مع نفسك ينبغي أن تسأل نفسك سؤالاً واحداً: أين أنا من طريق الله؟
إن المسلم السعيد هو الذي أعد قبره قبل أن يدخله أو قبل أن يسكنه، وأرضى خالقه قبل أن يلقاه، ثم ترك دنياه قبل أن تتركه.
لأن نخاف اليوم ونأمن يوم القيامة خير لنا من أن نأمن اليوم ونخاف يوم القيامة، ففي الحديث: (لا أجمع على عبدي خوفين ولا أمنين، إن خافني في الدنيا أمنته في الآخرة، وإن أمنني في الدنيا أخفته في الآخرة).
ان الله سبحانه وتعالى يعطينا دون أن نسأل، ولو أن الله أعطانا بحسب الدعاء فقط لانقطعت عنا النعم التي تغمرنا.
أفضل شيء يدخل السرور والانشراح على قلبك أن تكون قليل الذنوب كثير الحسنات.ﻌﺒﺪ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ ﺧﻮﺍﺗﻴﻢ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ..
من موانع التوبة : * رفقة السوء .
** طول الأمل بالتسويف .
*** أكل الحرام .
**** عدم إدراك مقام الله عز وجل .
يجب أن يكون الداعية رفيقا بالناس.. يجب أن تكون رحمتك بالعاصي أكثر من رحمتك بالطائع.. فالعاصي مبتلى كالمريض تعطيه الدواء بحنو و رفق.
التوكل يثمر محبة الله عز وجل لان الله تعالى يحب المتوكلين
للأسف كلنا هذا الرجل، نسمع المدح فنرضى، وعندما ينتقدك أحدهم تحزن، ولكن الذي ينتقد لو نوى نية صادقة لما حزن الذي ينقد، فلو نويت النصح من داخلك لوجه الله فالذي أمامك لن يحزن، لكن أنت نويت أن تجرحه، وتشعره بالهوان والصغر بأنه لا يفهم ولا يعرف.
فالعبد لا يبقى على حال، وأنا لا أتكلم على رجل آخر، وكلنا هذا الرجل، وكلنا يحصل لنا هذه الأحوال، لابد أن نرصد حركة الإيمان داخل القلب، ولابد للمؤمن أن يكون له نظرة يحاسب نفسه فيها، يقول: لماذا هذا؟ لماذا؟ لماذا؟

من أقوى ما قال عمر عبد الكافي


هناك أربع ركائز هامة يجب أن تكون نصب عينيك، وهي: أنه لا راحة في الدنيا، ولا حيلة في الرزق، ولا شفاعة في الموت، ولا راد لقضاء الله.
ما دامت أقدامك قد عرفت بيت الله ودروس العلم فظن خيراً ولا تسأل عن الخبر
ليس يا إخواننا كل من هب و دب يفسر الرؤى . و تجد كل واحد يقولك بيتهيألي و يقولك الدم يفسد الرؤيا السمك غم البلح هم….إلخ لا يا إخواننا ليس هكذا من أخبرك هذا؟ من يفسر الرؤى أصلا يجب أن يكون حافظًا لكتاب الله و عنده علم التنزيل
قد يأتي الإنسان الموت وهو على خاتمة غير حسنة، كأن يأتي الموت رجلاً وهو يرقص في عرس، ومثل هذا يبعث يوم القيامة وهو على الحالة التي مات عليها.
فإن تجلس مع أناس يخوفونك فتجد أمناً يوم القيامة خير لك من أن تجلس مع أناس يؤمنونك فتجد خوفاً يوم القيامة،
قال جعفر الصادق: أراد بنا وأراد منا، أراد الله بنا قضاءً وقدراً، وأراد منا عملاً، فما أراده بنا -القضاء والقدر- واراه عنا، وما أراده منا أظهره لنا، فما بالنا نشتغل بما أراده بنا عما أراده منا.
فأنا مسير في أمر لا أحاسب عليه، ومخير في كل أمر أحاسب عليه، قال تعالى: {وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا} [الكهف:49].
قالوا: إن العاقل من فعل ثلاثاً: ترك الدنيا قبل أن تتركه، وأرضى خالقه قبل أن يلقاه، وعمر قبره قبل أن يدخله.
والجاهل من أتبع نفسه هواها، وتمنى على الله الأماني، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت) فالعاقل هو الإنسان الذي يزرع ويخشى الكساد، والجاهل هو الذي يقلع ويرجو الحصاد، وهذا من ترهات نفسه، ومن ثمرات طول الأمل.
قال سبحانه: {إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا} [الإنسان:3] إذاً فالهداية بدايتها من العبد، ومن يطرق الباب يفتح له.
كفران النعمة هو أن أستعمل نعمة الله في معصية الله، حيث يستعمل المرء النعمة التي أعطاها الله له في أن يعصي الله
الأعمال بالخواتيم، فكم من إنسان عمل الخير سنين عديدة ثم انتكس وتوفي على الشر، فعلى الإنسان أن يدعو ربه أن يرزقه حسن الختام
والله إذا طرقت باب الله في ليل أو نهار بإلحاح لأعطاك الله ما تريد، ولكن ادع الله بيقين، فالله لا توقفه عظم المسائل. قال الله في الحديث القدسي: (يا عبادي! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم اجتمعوا في صعيد واحد فسألوني، فأعطيت كل واحد منكم مسألته ما نقص ذلك من ملكي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر)
إن الله ضمن لك الرزق فلا تقلق…
ولم يضمن لك الجنة فلا تفتر ..
واعلم أن الناجين قلة .. وأن زيف الدنيا زائل ..
وأن كل نعمة دون الجنة فانية .. وكل بلاء دون النار عافية ..
فقف لنفسك محاسبا قبل فوات الأوان
وقالوا: إن العالم أهم للإنسان من أبيه وأمه؛ لأن العالم يقي الإنسان من نار الآخرة بخلاف الأبوين فإنهما لا يهتمان إلا بأمور ولديهما الدنيوية إلا ما رحم الله تعالى.
يُؤَذن لصلاة الظهر والعصر ولا يصلي، ويزعم أن بينه وبين ربنا عماراً، أي عمار هذا؟! ..
إبليس أهبط من منزل العز بترك سجدة أمر بها و نحن كم أمرً ضيعناه؟! : حكم و أقوال عمر عبد الكافي
إبليس أهبط من منزل العز بترك سجدة أمر بها و نحن كم أمرً ضيعناه؟!
عمر عبد الكافي
النعمة كالدابة ان لم تقيدها بالشكر هربت وماعادت اليك مرة اخرى
قولوا: سمعنا وأطعنا،
لا تأخذ الشيء الذي تهواه وتترك الشيء الآخر !!
، يقول لك: أنا أريد أن أعرف حقوق الزوج على زوجته، فنقول: كذلك اسأل ما هي واجبات الزوج نحو زوجته؟! ما هي حقوق المرأة؟! لماذا تسأل فقط في الذي يهمك؟!
وقالوا: إن العالم أهم للإنسان من أبيه وأمه؛ لأن العالم يقي الإنسان من نار الآخرة بخلاف الأبوين فإنهما لا يهتمان إلا بأمور ولديهما الدنيوية إلا ما رحم الله تعالى.
يُؤَذن لصلاة الظهر والعصر ولا يصلي، ويزعم أن بينه وبين ربنا عماراً، أي عمار هذا؟! ..
إبليس أهبط من منزل العز بترك سجدة أمر بها و نحن كم أمرً ضيعناه؟!
النعمة كالدابة ان لم تقيدها بالشكر هربت وماعادت اليك مرة اخرى
والثناء على الله عز وجل لا يستوجب الثناء اللساني فقط، وإنما يستوجب أيضاً الشكر من جنس النعمة، فشكر الأموال الكثيرة الصدقة، وشكر العالم الذي أعطاه الله علماً أن يزكي عن العلم، فشكرك من جنس النعمة التي أنعم الله عليك بها
فلا تستخدم نعمة الصحة فيما يغضب الله، فربنا أنعم علينا بالرئتين فلا ندخل إليه الدخان، فإن الدخان فيه إهدار لنعمة الله، وأعطانا نعمة المال فلا نهدره في شراء الدخان، وأعطانا نعمة الصحة فلا نهدرها بشرب الدخان، فإن هذا ليس بشكر.
إن كل من يفر إلى الله فهو كريم؛ لأنه يفر إلى الكريم، فيأخذ من صفة الكرم التي لله عز وجل، وليس الكرم أن يعطي أو يبذل المال، وإنما الكرم في خلق المسلم كله، فالكرم في معاملاتك، فإن أساءت إليك زوجتك تكون كريماً معها، فترد الإساءة بالإحسان، وهكذا إن أساء إليك جارك.

حكم و أمثال عمر عبد الكافي مع الصور


الدنيا مليئة بالأحزان والأكدار، والضيق والضنك، فلا سعيد فيها إلا من فر منها إلى خالقها، فيفر المؤمن من شهواتها وزخارفها وتضليلها إلى الله سبحانه.أما الشقي فيفر من الله، ومن مظان رحمته وعفوه، إلى حبائل الدنيا وشياطينها.فشتان ما بين الفرارين، وما أعظم البون بين الطائفتين!
اذا قطعوا مودتهم بالله وبدين الله والله يأكل العرب بعضهم بعضا ويأكل الغرب ما تبقى ان تبقى
إن هدي الإسلام أن يكون الإنسان جاداً في قوله وعمله وكل شأنه ، مع شيءٍ من البشاشة وطلاقة الوجه
ربنا بيقول (وقد خاب من افترى) ( قد افلح من زكاها وقد خاب من دساها)الشيطان مش من ضمن اللي دساها ؟يبق الشيطان خايبازاي اقول الشيطان شاطر ازاي انا اسميه بغير المصطلح الشرعيالمؤمن هو اللي شاطر لأن المؤمن كيّس فطن وهو ازكى الناسانت الذي تفتح الباب للشيطانبنظره بكلمه بمعصيه بنوم عن صلاه بتقصير في حسنه بعدم صناعة الخيرمش السياره نضع لهاالبترول لكي تسير ؟القلب لايعمل الا بذكر الله وبكثرة الحسنات
اذا قطعوا مودتهم بالله وبدين الله والله يأكل العرب بعضهم بعضا ويأكل الغرب ما تبقى ان تبقى
إن هدي الإسلام أن يكون الإنسان جاداً في قوله وعمله وكل شأنه ، مع شيءٍ من البشاشة وطلاقة الوجه
الغرب لن يحترمونا الا اذا احترمنا نحن قيمنا ومبادئنا
حين تجلس مع نفسك ينبغي أن تسأل نفسك سؤالاً واحداً: أين أنا من طريق الله؟ يمكنني أن أضحك عليك، وأنت تضحك علي، ويضحك بعضنا على بعض، لكن لا يستطيع أحد أن يضحك على الله.
اذا قطعوا مودتهم بالله وبدين الله والله يأكل العرب بعضهم بعضا ويأكل الغرب ما تبقى ان تبقى
إن هدي الإسلام أن يكون الإنسان جاداً في قوله وعمله وكل شأنه ، مع شيءٍ من البشاشة وطلاقة الوجه
الغرب لن يحترمونا الا اذا احترمنا نحن قيمنا ومبادئنا : حكم و أقوال عمر عبد الكافي
الغرب لن يحترمونا الا اذا احترمنا نحن قيمنا ومبادئنا
عمر عبد الكافي
حين تجلس مع نفسك ينبغي أن تسأل نفسك سؤالاً واحداً: أين أنا من طريق الله؟ يمكنني أن أضحك عليك، وأنت تضحك علي، ويضحك بعضنا على بعض، لكن لا يستطيع أحد أن يضحك على الله.
اذا قطعوا مودتهم بالله وبدين الله والله يأكل العرب بعضهم بعضا ويأكل الغرب ما تبقى ان تبقى
إن هدي الإسلام أن يكون الإنسان جاداً في قوله وعمله وكل شأنه ، مع شيءٍ من البشاشة وطلاقة الوجه
الغرب لن يحترمونا الا اذا احترمنا نحن قيمنا ومبادئنا
حين تجلس مع نفسك ينبغي أن تسأل نفسك سؤالاً واحداً: أين أنا من طريق الله؟ يمكنني أن أضحك عليك، وأنت تضحك علي، ويضحك بعضنا على بعض، لكن لا يستطيع أحد أن يضحك على الله.
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب