حكم و أقوال عمرو بن معد يكرب

أبو ثور عمرو بن معد يكرب الزبيدي المذحجي وأحد صحابة الرسول صلى الله عليه و سلم . بعد وفاة النبي محمد ارتد عمرو بن معد يكرب ثم رجع إلى الإسلام وحسن إسلامه، وهو شاعر وفارس اشتهر بالشجاعة والفروسية حتى لُقِبَّ بفارس العرب، وكان له سيف اسمه الصمصامة, وقد شارك في معارك الفتح الإسلامي في عهد أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب في الشام والعراق وشهد معركة اليرموك والقادسية


أشهر أقوال عمرو بن معد يكرب


 
عمرو بن معد يكرب
 
يوم لم أتعلم فيه جديدا يوم ليس من عمري
 
عمرو بن معد يكرب
 
إذا أردت أن تطاع فسل ما يستطاع.
لقد أسمعت لو ناديت حيا***  ولكن لا حياة لمن تنادي : حكم و أقوال عمرو بن معد يكرب
لقد أسمعت لو ناديت حيا*** ولكن لا حياة لمن تنادي
عمرو بن معد يكرب
 
عمرو بن معد يكرب
 
إنما بعثت إلى امير المؤمنين بالسيف ولم أبعث إليه بالساعد الذي يضرب به. (بعد أن بعث بسيفه الصمصامة إلى الخليفة عمر بن الخطاب ولم يعجبه)
 
عمرو بن معد يكرب
 
وما بالفرار اليوم عار على الفتى***إذا عرفت منه الشجاعة بالأمس
ويبقى بعد حلم القوم علمى***ويفنى قبل زاد القوم وادي : حكم و أقوال عمرو بن معد يكرب
ويبقى بعد حلم القوم علمى***ويفنى قبل زاد القوم وادي
عمرو بن معد يكرب
 
عمرو بن معد يكرب
 
ذهب الذين أحبّهم و بقيت مثل السيف فردا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *