حكم و أقوال عمار بن ياسر
عمار بن ياسر

ويعد عمار بن ياسر من السابقين الأولين إلى الإسلام وهو حليف بني مخزوم. وأمه سمية وهي أول من استشهد في سبيل الله عز وجل وهو وأبوه وأمه من السابقين. وكان إسلام عمار بعد بضعة وثلاثين. وهو ممن عذب في الله.وهاجر إلى المدينة وشهد بدرا وأحدا والخندق وبيعة الرضوان مع رسول الله صلى الله عليه و سلم .


أشهر أقوال عمار بن ياسر


 
عمار بن ياسر
 
عن الربيع بن عميلة قال: كنا مع عمار بن ياسر، وعنده أعرابي، فذكروا المرض، فقال الأعرابي: ما مرضت قط. فقال: عمار: لستَ منا، إن المسلم يبتلى بالبلاء، فيكونُ كفارة خطاياه، فتتحاتُّ كما تتحات ورقُ الشجر، وإن الكافر يبتلى، فيكون مثله مثل البعير عُقِل، فلا يدري لم عقل، ويطلق، فلا يدري لم أطلق. 
 
عمار بن ياسر
 
قال عمار رضي الله عنه: كفى بالموت واعظًا، وكفى باليقين غنى، وكفى بالعبادة شغلاً. 
 
عمار بن ياسر
 
قال عمار بن ياسر رضي الله عنه: ثلاث من جمعهن فقد جمع الإيمان: الإنصاف من نفسك، وبذل السلام للعالم، والإنفاق من الإقتار. 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *