حكم و أقوال عتبة بن غزوان عتبة بن غزوان

هو عُتبة بن غَزْوان بن جابر بن وهيب. السيد الأمير المجاهد أبو غزوان المازني، حليف بني عبد شمس. وهو من السابقين الأولين وهاجر إلى الحبشة ثم رجع مهاجرًا إلى المدينة رفيقًا للمقداد وشهد بدرًا وما بعدها وولاه عمر في الفتوح فاختط البصرة وفتح فتوحًا وكان طويلاً جميلاً.

 
عتبة بن غزوان
 
خطب عتبة بن غزوان، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: أما بعد: فإن الدنيا قد آذنت بصرم، وولت حذَّاء، ولم يبق منها إلا صبابة كصبابة الإناء، يتصابها صاحبها. وإنكم منتقلون منها إلى دار لا زوال لها. فانتقلوا بخير ما بحضرتكم، فإنه قد ذكِرَ لنا: أن الحجر يلقى من شفة جهنم، فيهوي فيها سبعين عامًا لا يدرك لها قعرًا، ووالله لتملأَنَّ، أفعجبتم؟ ولقد ذكر لنا أن ما بين مصراعين من مصاريع الجنة مسيرة أربعين سنة، وليأتين عليها يوم، وهو كظيظ من الزحام. ولقد رأيتني سابع سبعة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لنا طعام إلا ورق الشجر، حتى قرحت أشداقنا، فالتقطت بردة فشققتها بيني وبين سعد بن مالك، فاتزرت بنصفها، واتزر سعد بنصفها، فما أصبح اليوم منا أحد إلا أصبح أميرًا على مصر من الأمصار. وإني أعوذ بالله أن أكون في نفسي عظيمًا وعند الله صغيرًا. وإنها لم تكن نبوة قط إلا تناسخت، حتى يكون آخر عاقبتها ملكًا، فستخبرون وتجربون الأمراء بعدنا. 

شاهد أيضاً

أحمد بن حنبل

أقوال أحمد بن حنبل

أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني الذهلي (164-241هـ / 780-855م) فقيه ومحدِّث ...

عصام العطار

حكم و أقوال عصام العطار

عصام العطار داعية إسلامي سوري والمراقب العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين في سورية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *