أقوال طرفة بن العبد
طرفة بن العبد

طرفة بن العبد شاعر جاهلي بحراني من شعراء المعلقات. وقيل اسمه طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد أبو عمرو لُقّب بطَرَفَة، وهو من بني قيس بن ثعلبة من بني بكر بن وائل، ولد حوالي سنة 543


أشهر أقوال طرفة بن العبد


 
طرفة بن العبد
 
أقوال العقلاء تصان عن العبث
 
طرفة بن العبد
 
أرى الموت إعدادا النفوس ولا أرى***بعيدا غدا ما أقرب اليوم من غد
أنا الرجل الضرب الذي تعرفونه***خشاش كرأس الحية المتوقد : أقوال طرفة بن العبد
أنا الرجل الضرب الذي تعرفونه***خشاش كرأس الحية المتوقد
طرفة بن العبد
 
طرفة بن العبد
 
طوى الجزيرة حتى جاءني خبر***فزعت فيه بآمالي إلى الكذب***حتى إذا لم يدع لي صدقة أملا***شرقت بالدمع حتى كاد يشرق بي
 
طرفة بن العبد
 
كل خليل كنت خاللته***لا ترك الله له واضحة***كلهم أروغ من ثعلب***ما أشبه الليلة بالبارحة(يضرب للمتشابهين)
لعمرك ما الأيام إلا معارة***فما أسطعت من معروفها فتزود : أقوال طرفة بن العبد
لعمرك ما الأيام إلا معارة***فما أسطعت من معروفها فتزود
طرفة بن العبد
 
طرفة بن العبد
 
إلى أنْ تحامتني العشيرة كلها وأُفردت إفرادَ البعيرِ المُعَبَّدِ
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب