حكم و أقوال زيد بن ثابت
زيد بن ثابت

;زيد بن ثابت ابن الضحاك بن زيد . الإمام الكبير ، شيخ المقرئين ، والفَرَضِيِّين مفتي المدينة أبو سعيد ، وأبو خارجة. الخزرجي ، النجاري الأنصاري . كاتب الوحي، -رضي الله عنه .


أشهر أقوال زيد بن ثابت


 
زيد بن ثابت
 
خرج زيد بن ثابت يريد الجمعة، فاستقبل الناس راجعين، فدخل دارًا، فقيل له. فقال: إنه من لا يستحيي من الناس، لا يستحيي من الله. 
 
زيد بن ثابت
 
كتب زيد بن ثابت إلى أبي بن كعب رضي الله عنهما: أما بعد: فإن الله جعل اللسان ترجمانًا للقلب، وجعل القلب وعاءً وراعيًا، ينقاد اللسان لما أهداه له القلب، فإذا كان القلب على طوق اللسان، جاء الكلام وائتلف القول واعتدل، ولم تكن للسان عثرةٌ ولا زلة، ولا حلم لمن لم يكن قلبه من بين يدي لسانه، فإذا ترك الرجل كلامه بلسانه، وخالفه على ذلك قلبه جدَّع بذلك أنفه، وإذا وزن الرجل كلامه بفعله، صدَّق ذلك مواقع حديثه. يذكر: هل وجدت بخيلاً إلا هو يجود بالقول ويمن بالفعل، وذلك لأن لسانه بين يدي قلبه. يذكر: هل تجد عند أحد شرفًا أو مروءة إذا لم يحفظ ما قال، ثم يتبِّعه. ويقول ما قال وهو يعلم أنه حق عليه واجب حين يتكلم به. لا يكون بصيرًا بعيوب الناس، فإن الذي يبصر عيوب الناس ويهون عليه عيبه، كمن يتكلف ما لا يؤمر به. والسلام. 
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب