أقوال زياد الرحباني
زياد الرحباني

اقوال زياد الرحباني (1 يناير 1956 -) هو فنان وملحن لبناني

اخترتُ يا ربّي اسماً مغيَّراً حتى إذا ندهتني صرختُ وحدي: نعم وما ظننتُ النداءَ لغيري.
أفقت هذا الصباح علي صوت آخر البلابل فالشتاء أتي اليوم و تناديها أمي أتي فصل التشرد و البعد
البسيط متى عرف أنه بسيط لم يعدْ بسيطا الإنسانُ متى عرف الحقائق سقط عن سرير الأحلام
أليس في كل ثانية من الحياةإنسان يضحك؟ إذن في الأرض ضحكٌ متواصل
إن لم أكن فرِحاً لا أستطيع أن أصلّي
آه لو كان الكلام كالخبز يُشرى
حائرٌ أنا بين أن يبدأ الفرح وألاَّ يبدأ مخافةَ ينتهي
صرت أخاف أنْ أطيل النومكي لايذهب الجميع وأظل وحدي.
في الأرض ليس من كتّاب كلنا كتّاب نكتب حياتنا على الأيام وكل يخاف على حبره ولا يعطي منه الآخر
في دنيانا يا أمي لا يوجد فستانٌ بشع ما دام لكلّ فستان واحدةٌ تُحب أن ترتديه.
كيف أُفْهِمك يا عصفورَ قَفَصِنا إنني أنا غيرُ أَهلي لا أُحبُّ أن أقتني .لا أقفاصا ولا عصافير
لا يعود شئ يخيف إن صرناه
ليتني لا أعرف ما أعرف !
ليتهما يعرفان أن لحظة العمر الأاخيرة قد تنزل علينا تأخذنا ونحن نتخاصم ليتني لا اعرف ما أعرف !
ليتَهما يعرفان أنَّ لحظة العمر الأَخيرةَ قد تنزل علينا تأخذنا ونحن نتخاصم ليتني لا أعرف ما أعرف !
متصور إذا واحد ما عنده شي الا يحكي قديش ممكن يحكي و خاصة إذا الله طول بعمره
و سألت أمي: أين الكروم؟ قالت : هناك و كل ما ليس هنايكون هناك
و طرق السفر يقف عليها أناس كثيرون لا يبكونلا يضحكون إنهم مسافرون
و قلت لهم: ألا تسكرون الأبواب؟ فقالوا: يا ليت كل همومنا أبواب للتسكير
وأقول : ما دمت أنا لا أحب أن أرحل وأنت لا تحبينفلماذا أرحل ؟ وتقول : لست أدري !
وظللنا نمشي لا أعرف لماذا لكننا لم نضجر
وقيل لا تخافوا والقائل يرتجف.
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب