أقوال خليل مطران
خليل مطران

خليل مُطران(1 يوليو 1872 – 1 يونيو 1949) شاعر لبناني شهير عاش معظم حياته في مصر

إِن لم يَصُنْ خُلقَ الضغارِ مهذبٌ … ماذا يحاولُ وازعٌ ومُشَرِّعُ
أو لم يكنْ أدبُ السجايا رادِعاً … للناشئينَ هل العقوبةُ تَرْدَعُ
غلتِ
الحياةُ فإِن تردْها حرةً … كن منُ أباةِ الضيمِ والشجعانِ
واقحمْ وزاحمْ واتخذْ لكَ حيزاً … تحميه يومَ كريهةٍ وطعانِ
اعتزمْ وكدَّ فإِن مضيتَ فلا تقفْ … واصبرْ وثابرْ فالنجاحُ محققُ
اعتزمْ وكدَّ فإِن مضيتَ فلا تقفْ … واصبرْ وثابرْ فالنجاحُ محققُ ***ليس الموفقُ من تُوَاتيه المنى … لكن من رزقَ الثباتَ موفقُ
باركَ اللّهُ في جهودِ شبابٍ … بيدَيها مفاتيحُ الأغلاقِ
عرفوا نعمةَ التعاونِ في الخ … يرِ فوافَوا به على ميثاقِ محمد مصطفى الماحي
وإِذا وجدتَ المرءَ في إِقدامِه … نقصٌ فلا يُرْجَى هناك تمامُ
كيف الذي تخذَ الحياةَ وسبيلةً … وسماله فوقَ الحياةِ مرامُ
عليكَ ببر الوالدين كليهما … وبر ذوي القربى وبر الأباعدِ
ما في الأسى من تفتت الكبدِ … مثلُ أسى والدٍ على ولدِ
جاهدْ عدوَّكَ ما استطَعْتَ جهادَهُ … أما أخاك فما استطعْتَ فسالمِ
يا مًحْسِنون جزاكمُ المولى بما … يرجو على مَسْعَاكمُ المحمود
كم رَدَّ فضلكمُ الحياة لمائتٍ … جوعاً وكم أبقى على مَوْلودِ
كم يَسَّرَ النومَ الهنيءَ لساهدِ … شاكٍ ولَطَّفَ من أسى مكمودِ
كم ضانَ عرضاً طاهراً من ريبةٍ … ونفى أذىً عن عاثرٍ منكودِ
جزعُ المحابرِ والنابرِ أنها … قد بُدلتْ من عزها بهوانِ
كانتْ أداةَ السلمِ دهراً والهدى … فغدت أداةَ السلبِ والعدوانِ
أخاك فناصر ما استطعت بقوة***وثوبك من منسوج اهلك فالبس
بل يبتغي إجهاده***لينال منه وهو خائر***حتى استطاع فاله***عن سرجه للأرض صاغر***وعلاه فهو مروغ***كالشاه تحت ركاب ناحر
الجود خير وكل الخير فيه إذا***لم يعد مغزاه أو لم ينقلب سرفا
أهل فينيقيا سلام عليكم***سوم تفتى بقية الأدهار***لكم الأرض خالدين عليها***بعظيم الأعمال والآثار***غير صعب لمن خلدوه فوق البحار
من كان جار السوء يوما جاره*** عدت فضائله من الأوزار
أهل فينقيا سلام عليكم***يوم تفنى بقية الأدهار***لكم الأرض خالدين عليها***بعظيم الأعمال والآثار***غير صعب تخليد ذكر على ***الأرض لمن خلدوه فوق البحار
توخ عظيمات المنى وانح نحوها***برأي يضيء الدهر وري زناده
لا بارك الله في ساع بتفرقة ***بين الصفيين والجارين من أمم
لحى الله المطامع حيث حلت***فتلك أشد آفات السلام
جاهد عدوك ما استطعت جهاده*** أما أخاك فما استطاعت فسالم
شاك على البحر اظطراب خواطري*** فيجبني برياحه الهوجاء
ارانى بعد الشيب عاودنى الهوى فرد صبى الدنيا على واصبانى
شردوا اخيارها بحرا وبرا واقتلو احرارها حرا فحر انما الصالح يبقى صالحا اخر الدهر ويبقى الشر شرا
ليس الشهادة الا من يموت على حق ومن لا يبالى فيه ما سيما
بلادي لا يزالُ هواكِ مني . . . . كما كانَ الهوى قبلَ الفِطامِ
أقبلُ منكِ حيثُ رمى الأعادي . . . . رُغاماً طاهراً دونَ الرَّغامِ
وأفدي كُلَّ جلمودٍ فتيتٍ . . . . وهى بقنابلِ القومِ اللئامِ
لحى اللّهُ المطامعَ حيثُ حلتْ . . . . فتلكَ أشدُّ آفات السلامِ
غلتِ الحياةُ فإِن تردْها حرةً . . . . كن منُ أباةِ الضيمِ والشجعانِ
واقحمْ وزاحمْ واتخذْ لكَ حيزاً . . . . تحميه يومَ كريهةٍ وطعانِ
اعتزمْ وكدَّ فإِن مضيتَ فلا تقفْ . . . . واصبرْ وثابرْ فالنجاحُ محققُ
ليس الموفقُ من تُوَاتيه المنى . . . . لكن من رزقَ الثباتَ موفقُ
وَاجْعَلْ خَيَالَكَ سَامِياً فَلَطَالَمَا سَمَتِ الحَقِيقَةُ بِامْتِطَاءِ خَيَالِ
ابْعِدْ مُنَاكَ عَلَى الدَّوَامِ فَكُلَّمَا دَانَ النَّجَاحُ عَلَتْ مُنَى الأَبطَالِ
اعتزمْ وكدَّ فإِن مضيتَ فلا تقفْ . . . . واصبرْ وثابرْ فالنجاحُ محققُ
بعضُ السكوتِ يفوقُ كُلَّ بلاغةٍ . . . . في أنفسِ الفهمينَ والأرباءِ
ومن التناهي في الفصاحةِ تَرْكُها . . . . والوقتُ وقتَ الخطبةِ الخرساءِ
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب