حكم و أقوال حذيفة بن اليمان
حذيفة بن اليمان

حذيفة بن اليمان صحابي جليل ولد في مكة وعاش في المدينة المنورة ومات سنة 36 هجرية في المدائن.

ما من صباح ولا مساء إلا ومناد ينادي: أيها الناس، الرحيل الرحيل. 
يأتي على القلب ساعة يمتلئ بالإيمان، حتى لا يكون للنفاق فيه مغرز إبرة. ويأتي عليه ساعة يمتلئ بالنفاق، حتى لا يكون للإيمان فيه مغرز إبرة. 
إنكم في زمان من ترك فيه عشر ما يعلم هلك، وسيأتي زمان من عمل فيه بعشر ما يعلم نجا، وذلك لكثرة البطالين. 
رُبَّ فاجر في دينه، أخرق في معيشته، يدخل الجنة بسماحته. 
إن معروفكم اليوم، منكر زمان قد مضى وإن منكركم اليوم، معروف زمان قد أتى وإنكم لا تزالون بخير ما عرفتم الحق، وكان العالم فيكم غير مُسْتَخَفِّ به. 
ليأتين على الناس زمان، لا ينجو فيه إلا من دعا بدعاء كدعاء الغريق. 
من علامات اقتراب الساعة: أن يكون أمراء فجرة، وعلماء فسقة، وأمناء خونة. 
إياكم ومواقف الفتن. قيل: وما مواقف الفتن يا أبا عبد الله؟ قال: أبواب الأمراء، يدخل أحدكم على الأمير فيصدقه بالكذب، ويقول ما ليس فيه. 
القلوب أربعة: قلب أغلف، فذلك قلب الكافر. وقلب مُصْفَح، فذلك قلب المنافق. وقلب أجرد، فيه سراج يزهر فذلك قلب المؤمن. وقلب فيه نفاق وإيمان، فمثل الإيمان كشجرة يمدها ماء طيب، ومثل النفاق مثل القرحة يمدها قيح ودم، فأيهما ما غلب عليه غلب. 
سيأتي على الناس زمان تكون مجالسة الناس كجيفة حمار، وتكون جيفة الحمار أحب إليهم من مجالسة المؤمن الذي يأمرهم وينهاهم. 
إن الرجل ليدخل المدخل الذي يجب أن يتكلم فيه لله، ولا يتكلم، فلا يعود قلبه إلى ما كان أبدًا. 
إن أخوف ما أخاف على هذه الأمة، أن يؤثروا ما يرون على ما يعلمون، وأن يضلوا وهم لا يشعرون. 
والله لوددت أن لي إنسانًا يكون في مالي، ثم أغلق عليَّ بابًا فلا يدخل عليَّ أحد، حتى ألحق بالله عز وجل. 
ليس خيركم الذين يتركون الدنيا للآخرة، ولا الذين يتركون الآخرة للدنيا، ولكن الذين يتناولون من كل. 
قال زياد مولى ابن عباس: حدثني من دخل على حذيفة في مرضه الذي مات فيه فقال: لولا أني أرى هذا اليوم آخر يوم من الدنيا، وأول يوم من الآخرة، لم أتكلم به. اللهم إنك تعلم أني كنت أحب الفقر على الغنى، وأحب الذلة على العز، وأحب الموت على الحياة، حبيب جاء على فاقة، لا أفلح من ندم. ثم مات رضي الله عنه. 
ليأتين عليكم زمان، خيركم فيه من لم يأمر بمعروف، ولم ينه عن منكر. 
إياكم والفتن، لا يشخص إليها أحد. فوالله ما شخص فيها أحد إلا نسفته كما ينسف السيل الدمن. فإذا رأيتموها فاجثموا في بيوتكم، وكسروا سيوفكم، وقطعوا أوتاركم. 
إن الفتنة تعرض على القلوب، فأيّ قلب أنِسَ بها، نكتت فيه نكتة سوداء، فإن أنكرها نكتت فيه نكتة بيضاء، فمن أحبَّ منكم أن يعلم: أصابته الفتنة أم لا؟ فلينظر، فإن كان يرى حرامًا كان يراه حلالاً، أو يرى حلالاً كان يراه حرامًا، فقد أصابته الفتنة. 
اقتربت الساعة وانشق القمر، ألا وإن القمر قد انشق، ألا وإن الدنيا قد آذنت بفراق، ألا وإن اليوم المضمار، وغدًا السباق. 
قال رجل لحذيفة رضي الله عنه: أخشى أن أكون منافقًا. فقال: لو كنت منافقًا لم تخشَ ذلك. 
تعودوا الصبر، فأوشك أن ينزل بكم البلاء، أما إنه لا يصيبنكم أشد مما أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم. 
أول ما تفقدون من دينكم الخشوع، وآخر ما تفقدون من دينكم الصلاة. 
المنافقون اليوم شر منهم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، كانوا يومئذ يكتمونه، وهم اليوم يظهرونه. وقال: ذهب النفاق، فلا نفاق، إنما هو الكفر بعد الإيمان. وقال: إن كان الرجل ليتكلم بالكلمة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فيصير بها منافقًا، وإني لأسمعها من أحدكم في المقعد الواحد أربع مرات. 
سئل حذيفة رضي الله عنه عن ميت الأحياء، فقال: الذي لا ينكر المنكر بيده ولا بلسانه، ولا بقلبه. 
خالص المؤمن، وخالط الكافر، وَدِيْنَكَ لا تكلمنَّه. 
ليكونن عليكم أمراء، لا يزن أحدهم عند الله يوم القيامة قشرة شعيرة. 
يا معشر القراء، اسلكوا الطريق، فلئن سلكتموه لقد سبقتم سبقًا بعيدًا، ولئن أخذتم يمينًا وشمالاً، لقد ضللتم ضلالاً بعيدًا. 
إن في القبر حسابًا، ويوم القيامة حسابًا، فمن حوسب يوم القيامة عذب. 
إن بائع الخمر كشاربها، ألا إن مقتني الخنازير كآكلها، تعهدوا أرقاءكم فانظروا من أين يجيئون بضرائبهم، فإنه لا يدخل الجنة لحم نبت من سحت. 
سئل حذيفة رضي الله عنه عن النفاق، فقال: أن تتكلم بالإسلام، ولا تعملَ به.  : حكم و أقوال حذيفة بن اليمان
سئل حذيفة رضي الله عنه عن النفاق، فقال: أن تتكلم بالإسلام، ولا تعملَ به. 
حذيفة بن اليمان
قال حذيفة بن اليمان رضي الله عنه: إني لأشتري دِيني بعضه ببعض، مخافة أن يذهب كله. وقال: ما أدرك هذا الأمر أحد من الصحابة إلا قد اشترى بعض دينه ببعض.!! قالوا: وأنت؟ قال: وأنا والله، إني لأدخل على أحدهم، وليس أحد إلا فيه محاسن ومساوئ، فأذكر من محاسنه، وأعرض عما سوى ذلك. 
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب