أقوال جوستاين غاردر
جوستاين غاردر

جوستاين غاردر هو كاتب نرويجي ولد في الثامن من شهر أغسطس سنة 1952، ويعمل أستاذاً في الفلسفة وتاريخ الفكر وهو يمارس الأدب والتعليم معاً

عندما نقع في المرض يكون قطار الطبيعة قد خرج عن سكته، بسبب فقدان توازن جسدي أو روحي، والطريق التي تقود إلى الصحة، هي طريق الإعتدال، والروح السليمة في الجسم السليم.
إذا ما توصلنا إلى تسليم البضاعة في المرفأ المناسب. لا تكون حياتنا عبثاً
أعتقد أن من لايؤمن بخالق لهذا الكون يفتقد حاسة من الحواس ، حاسة في غاية الأهمية
الأكثر ذكاء هو الذي يعرف أنه لا يعرف
الحياة قصيرة بالنسبة للذين يدركون حقاً أن العالم سوف ينتهي يوماً لا محالة
الفلسفة لم تكن يوما لعبة اجتماعية ! إنها تتحدث عمن نكون نحن ومن أين جئنا .
الفيلسوف هو واحد يعترف بأنه يفهم القليل، ويعاني من ذلك
إن اسوأ الأمور عندنا نحن بني آدم أحياناً أن نفقد شيئاً غالياً علينا ، من أن لا نملكه أصلاً
ان اسوأ الامور عندنا نحن بني ادم ان نفقد شيئا غاليا عليناانه اسوأ من ان لا نملكه اصلا
إن القدرة على التمييز بين الخير و الشر تكمن في عقل الإنسان ، لا في المجتمع .
إن الميزة الوحيدة اللازمة لكي يصبح الإنسان فيلسوفاً جيداً هي قدرته على الدهشة
إن مجتمعاً لا يُعلم ويشغل النساء، هو أشبه بإنسان يستخدم يده اليمنى فقط !
سئ إن نجمع دمى باربي لكن الاسوا .. أن نكون نحن دمية ياربي ..
كم هو خطير أن يظل الرجال مسيطرين تماماً على الفلسفة والعلوم
كيف يمكن الوثوق بالحواس ؟ ان عملية الرؤية تختلف من انسان إلى آخر في حين نستطيع الوثوق بعقلنا .
لا أظن أن هناك دجاجاً في أي مكان آخر في هذا الكون.. إذن من الصعب أن نسمي الدجاجة شيئاً عادياً
لا بد من التغلب على الخوف من الموت كي نستطيع ان نعيش حياة سعيدة
لا شيء ننساه من ذكريات الحياة أكثر مما ننسى قبل سن الرابعة !
لا يكون الإنسان سعيداً إلا إذا نمى كل القدرات التي يملكها بالقوة
لماذا تكون لعبة الليغو اللعبة الأكثر عبقرية في العالم؟ لماذا نتوقف عن اللعب عندما نكبر؟
مجتمع لا يعلم، ويشغل النساء، هو أشبه بإنسان يستعمل يده اليمنى فقط.
من المستحيل أن نشعر أننا أحياء اذا لم نفكر أيضا بأننا سنموت يوما
نحن لا نستطيع تقديم البرهان على ما يقوله ضميرنا ، لكننا رغم ذلك نعرفه جيدا
وصلت صوفي إلى أن الفلسفة ليست شيئاً يمكن تعلمه، وإنما يمكن تعلم التفكير بطريقة فلسفية.
يرى كثيرًا من يرى أخيرًا
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب