أقوال جبرا إبراهيم جبرا
جبرا إبراهيم جبرا

جبرا إبراهيم جبرا (ولد في 1920، توفي في 1994) هو مؤلف ورسام، وناقد تشكيلي، فلسطيني من السريان الأرثوذكس


أشهر أقوال جبرا إبراهيم جبرا


 
جبرا إبراهيم جبرا
 
في الصميم نحن وحيدون ،حياتنا أشبه بالعلب الصينية : علبة داخل علبة و تتضاءل العلب حجما ، الى أن تبلغ العلبة الصغرى في القلب منها جميعا ، و إذا في داخلهالا خاتم ثمين من خواتم ابنة السلطان ، بل سر أثمن و أعجب : الوحدة .
 
جبرا إبراهيم جبرا (في: السفينة)
 
البحر جسر الخلاص، البحر الطري الناعم، الأشيب، العطوف. موقد عاد البحر اليوم إلى العنفوان. لطم موجه إيقاع عنيف للعصارة التي تقذف في وجه السماء بالزهر، والشفاه العريضة، والأذرع الممتدة كالشراك اللذيذة. البحر خلاص جديد. إلى الغرب، إلى جزر العقيق، إلى الشاطئ الذي انبثقت عليه ربة الحب من زبد البحر ونفث النسيم.
كانت البلدة تلبس المطر كما تلبس الثكلى ثياب الحداد : أقوال جبرا إبراهيم جبرا
كانت البلدة تلبس المطر كما تلبس الثكلى ثياب الحداد
البحث عن وليد مسعود .. جبرا إبراهيم جبرا
 
جبرا إبراهيم جبرا
 
_ لا أصدق أحداً ، ولا أدعي الصدق لـ احد ، ابكي بعض الليالي ، ولكني أضحك كثيراً
 
جبرا إبراهيم جبرا
 
الفن يشير إلى تحرر الإنسان في ساعات إبداعه ليعطي مذاق الحرية للآخرين إلى الأبد.
 
جبرا إبراهيم جبرا
 
أنا أعرف أنني لا أستطيع أن أنقطع عن الدنيا، ولكنني سأحاول الانقطاع عنها، لأكون على صلة أشد بها
في حياة كل إنسان أمور لا يتحدث عنهاولكنها تؤثّر في نمط معيشتهفي مواقفهفي آرائه : أقوال جبرا إبراهيم جبرا
في حياة كل إنسان أمور لا يتحدث عنهاولكنها تؤثّر في نمط معيشتهفي مواقفهفي آرائه
جبرا إبراهيم جبرا
 
جبرا إبراهيم جبرا
 
قلت لها : أنت نرجسيةاكبر نرجسية . تشتهين نفسك عن طريق مرآتي
كأنما الحياة، رغم فواجعها، بقيت نكتة هائلة لا تستحق .منّا بعد البكاء إلا الضحك : أقوال جبرا إبراهيم جبرا
كأنما الحياة، رغم فواجعها، بقيت نكتة هائلة لا تستحق .منّا بعد البكاء إلا الضحك
جبرا إبراهيم جبرا
 
جبرا إبراهيم جبرا
 
مسكينة القيم كلها حين لا تصدر إلا عن هزيمة حياة.
 
جبرا إبراهيم جبرا
 
يفوت الأوان دائما ..نصل متأخرين ..حيث لا يفيدنا طيران ولا أجنحة …ويغزونا الغربان
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

تعليق واحد

  1. محمد زكي ابراهيم

    في التعريف القصير بجبرا (فلسطيني من السريان الأرثوذكس) مع أنه حصل على الجنسية العراقية في وقت مبكر واعتنق الإسلام عام 1952.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب