أقوال بشاير الشيباني
unknown-man

بشاير الشيباني: شاعرة وكاتبة كويتية

أحاول القبض على الكلمات التي تليق بك، .. تتسرّب من أصابعي اللغة، ويبقى الصمت والدهشة.
احتَضِنْ الكتاب الذي يزرع بك الدهشة، دعه ينام على صدرك، تنفس صفحاته، ادخله روحك، ليرافقك بأحلامك.
أطلب قهوتي مُرّة هذه المرّة.. لأجل الكلام الحلو الذي سيقال.
الأرض لا تتوقّف عن الدوران، لذلك لا تتوقّف عن السير نحو حلمك.
الصور مفاتيح نلتقطها لتفتح لنا أبواباً في الذاكرة قد أغلقها النسيان.
القمر حزين. انعكاسه على النهر يوحي بذلك.
إلى أين تأخذنا الموسيقى ؟ مزيداً من الكتابة والعزلة.
أنا نافذة معلقة بالفراغ، لا أطل على شيء… ولا أحد هنا يؤنس وحدتي سوى الهواء ورقص الستائر.
تَذْكِر ؟ اعذر الذكرى بعد / لما تصير كل التفاصيل الصغيرة حاضرة / وأبسط الأشياء تاخذني إليك.
تلهث وكأنها تجري، وكأنها على موعد، وكأنها تقترب.. تجري ولكنها لا تصل !
سأترك نافذتي مشرعة هذه الليلة، ربما يتسلل منها القمر… وينام قربي
سأغمص عيني على عينيك : هذا أشبه بحلم جميل لا أود النهوض منه.
على مشارف ديسمبر، والقلب حقيبة سفر، مللت الترحال دونك.
في عيني غيم كثير لا يمطر / على لساني كلمات ذابلة / وفي يدي تلويحة رحيل !
قال لي : متى سأحصل على ديوانك المذيّل بتوقيعك ؟ فقلت : أنا لا أهدي كتاباً من أهديته قلبي !
كل الأشياء تدعو إلى الحزن. لا سعادة في هذا العالم. نحن فقط متوهّمون بغير هذه الحقيقة.
كل مساء اشعل الشموع والموسيقى.. بانتظار شخص لا يأتِ.
لا أؤمن بالحب. أؤمن بالقصائد.
لا أحدثك أياماً طويلة، يكفيني أن أراقص قمصانك الأنيقة ليلاً !
لا ترتبكي. دعي النغمات ترتّب وقع خطواتنا. إنني مثلكِ لا أجيد الرقص. ولكني أؤمن بسحر الموسيقى.
لا ترمِ حجراً في النهر. تُبعثر صورة القمر.
لا تكتب لإرضاء الغير. إكتب لإرضاء ذاتك فقط !
لأجل الصمت الطويل، أختفي بأغنية كنّا نغنيها معاً، يوم كان الكلام له عذوبة الموسيقى !
لقد رحل منذ زمن؛ اعتاد الشارع المقابل لشرفتي على غيابه. صوته المجنون مازال يطاردني بالقصائد.
لها رائحة الجنة. أو هكذا أشعر كلما ارتميت في حضنها : أمي المعبقّة بالبخور.
نامت عيون اللقا / وصار السهر ميعاد / مدّيت لك كفي شقا / بس الألم ما فاد.
ودي أنسى / إن قلبي كان مرسى / ترمي جروحك عليه / كل ما مريت فيه / بعدها ترحل وتقسى.
ولأن لحديثك نكهة النبيذ، تُسكرني كلماتك.
يتراءى لي احياناً بأني وترٌ في الة الكمان الذي بيديك: انت تؤلمني، لتسمع صوت بكاءي
يوماً ما… ستصيبك شظايا كلماتي الطائشة بمقتل… لا تقرأني ! : أقوال بشاير الشيباني
يوماً ما… ستصيبك شظايا كلماتي الطائشة بمقتل… لا تقرأني !
بشاير الشيباني
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب