أقوال بشار بن برد

أقوال بشار بن برد
بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ – 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية.

إِن الوَداعَ من الأحبابِ نافلةٌ … للظاعنينَ إِذا ما يَمَّموا بلدا
ولسْتُ أَدري إِذا شَطَّ المزارُ غداً … هل تجمعُ الدارُ أم لا تلتقي أبدا
قاسِ الهمومَ تنلْ به نُجحا … والليلَ إِن وراءه صُحبا
والصدقُ أفضلُ ما حضرتَ به … ولربما ضرَّ الفتى كذبُهْ
إِن الكريمَ ليُخفي عنكَ عسرتهُ … حتى تَراهُ غنياً وهو مَجْهودُ
وللبخيلِ على أموالهِ عللٌ … زرقُ العيونِ عليها أ وجهٌ سودُ
خير أخوانك المشارك في المـ*** ر، أيم الشريك في المر أينا؟***الذي إن شهدت سرك في الحـ*** ي، وإن غبت كان سمعا وعينا
رفهي يا عبد واعلمي*** أنني يا عبد من لحم ودم***إن في برذي جسما ناحلا*** لو توكأت عليه لأنهدم
يا قوم أذني لبعض الحي عاشقة***والأذن تعشق قبل العين أحيانا
من راقب الناس مات هما***وفاز باللذة الجسور
فاستعن بالرفق إن رمت صعبا***ربما يسهل بالرفق صعب
إذا بلغ الرأي المشورة فاستعن*** بعزم نصيح أو مشورة حازم***ولا تحسب الشورى عليك غضاضة*** فإن الخوافي قوة للقوادم
إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى***ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه؟
إذا أنكرتني بلدة او نكرتها***خرجت مع البازي علي سواد
إذا بلغ الرأي المشورة فاستعن***برأي نصيح أو نصيحة حازم***ولا تجعل الشورى عليك غضاضة***فريش الخوافي قوة للقوادم
إذا كنت في كل الأمور معاتبا***صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه***إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى***ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه
أظلت علينا منك يوما سحابة***أضاءت لنا برقا وأبطا رشاشها***فلا غيمها يجلي فييأس طامع***ولا غيثها ياتي فتروى عطائها
أنا المرغث لااخفي على أحد***ذرت بي الشمس للقاصي وللداني
أنا والله اشتهى سحر عينيـ***ك وأخشى مصارع العشاق
بنى أمية هبوا من رقادكم*** إن الخليفة يعقوب بن داود***ليس الخليفة بالموجود فالتمسوا***خليفة الله بين الناي والعود
تبوح بسرك ضيقا له***وتبغى لسرك من يكتم***وكتمانك السر ممن تخاف***وفيما تحاذره أحزم***إذا ذاع سرك من مخبر***فانت وغن لمته ألوم
ترجو غدا وغد كحاملة*** في الحي لا يدرون ما تلد
حوراء إذا نظرت إليك***سقتك بالعينين خمرا***وكأن رجع حديثها***قطع الرياض كسبن زهرا
رب سر كتمته فكأني***أخرس، او ثنى لساني عقل
رب ليل كأنه الدهر طولا***قد تناهي فليس فيه مزيد***في نجوم كأنهن نجوم الشيـ***ب ليست تغيب لكن تزيد
طبعت على ما في غير مخير***هواي ولو خيرت كنت المهذبا***أريد فلا أعطى، وأعطى ولم أرد***وقصر علمي أن أنال المغيبا***فأصرف عن قصدي وعلمي مقصر***وأمسي وما أعقبت إلا التندما
ليالي بعد الظاعنين شكول***طوال، وليل العاشقين طويل
و ما خير عيش لا يزال مفجعا**يموت نديم أو فراق حبيب؟
وإذا جفوت قطعت عنك منافعي***والدر يقطعه جفاء الحالب
والشيخ لا يترك عاداته***حتى يوارى في ثرى رمسه***إذا ارعوى عاد إلى غيه***كذي الضنى عاد إلى نكسه
ولابد من شكوى إلى ذي مروءة***يواسيك أو يسليك أو يتوجع
أَلا إِن قلبي من فراق أحبتي وإن كنت لا أبدي الصبابة جازع
ودمعي بين الحزن والصبر فاضحي وستري عن العذال عاص وطائع
أما البخيلُ فلستُ أعذلهُ كل امرئٍ يعطي على قدره
أعطى البخيل فما انتفعتُ بهِ وكذاك من يعطيك من كَدَرِه
أما الكريمُ يحُتُّ نائلُهُ كالغيث يسقي الناس من مطره
تبعث عطاياه مواهبهُ كالسيل متبعاً قفا مطره
حتى إذا بعث الصباح فراقنا ورأين من وجه الظلام صدودا
جرت الدموع وقلن فيك جلادة عنا ونكره أن تكون جليدا
والصدقُ أفضلُ ما حضرتَ به .    .    .    .     ولربما ضرَّ الفتى كذبُهْ : أقوال بشار بن برد
والصدقُ أفضلُ ما حضرتَ به . . . . ولربما ضرَّ الفتى كذبُهْ
بشار بن برد
خَفِّضْ على عقبِ الزمانِ العقابِ . . . . ليس النجاحُ مع الحريصِ الدائب
تأتي المقيمِ وما سعى حاجاتُهُ . . . . عَدَدَ الحَصى ويَخيبُ سعيُ الطالبِ
قاسِ الهمومَ تنلْ به نُجحا . . . . والليلَ إِن وراءه صُحبا
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

تعليق واحد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب