أقوال باراك أوباما
باراك أوباما

باراك حسين أوباما الابن (4 أغسطس 1961 -) هو الرئيس الرابع والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية منذ 20 يناير 2009، وأول رئيس من أصول أفريقية يصل للبيت الأبيض

لماذا لا أستطيع تناول الوافل خاصتي وحسب؟
إن المال ليس الإجابة الوحيدة، ولكنه يصنع فارق.
أعتقد أنه حينما تنشر الثروة في الأنحاء فهذا جيد للجميع.
إن الولايات المتحدة ليست، ولن تكون أبدًا، في حرب مع الإسلام.
إن هذا هو الشيء الجيد بشأن كونك رئيس، يمكنني فعل أي شيء أريده.
نحن جميعًا نتذكر إبراهام لينكولن باعتباره القائد الذي أنقذ أمتنا. ومؤسس الحزب الجمهوري.
لو كنت تسير على الطريق الصحيح، وترغب في الاستمرار في السير، ستحقق تقدم في النهاية.
في النهاية، هذا هو ما تدور حوله هذه الانتخابات. هل نشارك في سياسات التشاؤم الساخر أم سياسات الأمل؟
في عالم التهديدات المعقدة، يعتمد أمننا وقيادتنا على كل عناصر قوتنا – بما في ذلك الدبلوماسية القوية وذات المبادئ.
أعتبر أن جزء من مسئوليتي كرئيس للولايات المتحدة محاربة الصور النمطية السلبية للإسلام كلما ظهرت.
يكافئ المستقبل من يصرون. ليس لدي وقت للشعور بالأسف على نفسي. ليس لديّ وقت للشكوي، يجب أن أستمر.
عن التحول إلى اقتصاد طاقة أنظف لن يحدث في ليلة وضحاها، وسيتطلب اختيارات صعبة طوال الطريق. ولكن الجدل استقر، والتغيير المناخي حقيقي.
لو لم يستطع الناس الثقة في حكومتهم لأداء الوظيفة التي تتواجد لأجلها – حمايتهم وتعزيز رفاهيتهم العامة – فكل شيء آخر ضاع.
أنا أفتقد صباح يوم السبت، والخروج من الفراض، وعدم الحلاقة، وركوب السيارة مع بناتي، والقيادة للسوبرماركت، وعصر الفاكهة، غسل سيارتي، والذهاب للتمشية.
إن أمريكا والإسلام ليسا ضدان، ولا حاجة لأن يكونا في تنافس. وبدلاً من ذلك، فإنهما يتداخلان، ويشاركان مبادئ عدالة وتقدم مشتركة، وتسامح وكرامة لكل البشر.
لديّ قلم ولديّ هاتف – يمكنني استخدام القلم لتوقيع الأوامر التنفيذية واتخاذ الأفعال التنفيذية، والأفعال الإدارة التي تحرك الأمور للأمام.
لكي أتجنب سوء الظن بي بأنني أحابي، فإنني اخترت بعناية. الطلاب السود الأكثر نشاطًا سياسيًا، الطلاب الأجانب، الأمريكان المكسيكيين، الأساتذة الماركسيين، والنسويات الهيكليات، وشعراء عروض الروك.
حينما تكون المخاطر في أقصاها، في الحرب على الإرهاب، لا يمكننا أن ننجح بدون تعاون دولي استثنائي. أفعغال الشرطة العالية الفعالية تتطلب أعلى درجة من مشاركة الاستخابات، والتخطيط والتنفيذ المتعاون.
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب