أقوال النابغة الذبياني
النابغة الذبياني

شاعر جاهلي من الطبقة الأولى، من أهل الحجاز، كانت تضرب له قبة من جلد أحمر بسوق عكاظ و النابغة لقب بهذا اللقب لأنه نبغ في الشعر اي أبدع في الشعر دفعة واحده


أشهر أقوال النابغة الذبياني


 
النابغة الذبياني
 
واستبقِ ودِّك للصديقِ ولا تكنْ … قتباً يَعَضُّ بغاربٍ مِلْحاحا
فالرفقُ يمنٌ والآناةُ سعادةٌ … فتأنَّ في رِفْقٍ تنالُ نجاحا –
واليأسُ مما فاتَ يعقبُ راحةً … ولرب مطعمةٍ تعودُ ذُباحا –
 
النابغة الذبياني
 
إِذا
أنا لم أنفعْ خليلي بودهِ … فإِن عدويْ لا يضرهمِ بغضيْ
ومن عصاك فعاقبه معاقبة*** تنهى الظلم ولا تقعد على مضض : أقوال النابغة الذبياني
ومن عصاك فعاقبه معاقبة*** تنهى الظلم ولا تقعد على مضض
النابغة الذبياني
 
النابغة الذبياني
 
ولا عيب فيهم أن سيوفهم***بهن فلول من قراع الكتائب
 
النابغة الذبياني
 
إذا المرء لم يمدحه حسن فعاله***فمادحه يهذي وإن كان مفصحا
«ليس الخبر كالمعاينة/كالعيان» : أقوال النابغة الذبياني
«ليس الخبر كالمعاينة/كالعيان»
النابغة الذبياني
 
النابغة الذبياني
 
المرء يأمل أن يعـ***يـش وطول عيش ما يضره***تفنى بشاشته ويب***ــقى بعد حلو العيش مره***وتسوؤه الأحوال حت***ى لا يرى شيئا يسره***كم اشمت بي إن هلكـ***ت وقائل: لله دره
 
النابغة الذبياني
 
أيام تخبرني نعم وأخبرها***ما أكتم الناس من حاجي واسراري
على حين غاتبت المضيب على الصبا***وقلت ألما أصح والشيب وازع : أقوال النابغة الذبياني
على حين غاتبت المضيب على الصبا***وقلت ألما أصح والشيب وازع
النابغة الذبياني
 
النابغة الذبياني
 
فبت قرير العين، أعطيت حاجتي***أقبل فاها في الخلاء فأكثر***فيا لك من ليل تقاصر طوله*** وما كان ليلي قبل ذلك يقصر
 
النابغة الذبياني
 
كأن الليل محبوس دجاه***فأوله وآخره مقيم
 
النابغة الذبياني
 
كم ليلة بت مطويا على حرق***أشكو إلى النجم حتى كاد يشكوني***والصبح قد مطل الشرق العيون به***كأنه حاجة في كف مسكين
نبئت نعما على الهجران عاتبة***سقيا ورعيا لذاك العاتب الزاري : أقوال النابغة الذبياني
نبئت نعما على الهجران عاتبة***سقيا ورعيا لذاك العاتب الزاري
النابغة الذبياني
 
النابغة الذبياني
 
نظرت إليك بحاجة تقضها***نظر السقيم إلى وجوه العود
والطبيب يزداد طيبا أن يكون بها***في جيد واضحة الخدين معطار : أقوال النابغة الذبياني
والطبيب يزداد طيبا أن يكون بها***في جيد واضحة الخدين معطار
النابغة الذبياني
 
النابغة الذبياني
 
وقد قطع الواشون ما كان بيننا***ونحن إلى أن يوصل الحبل أحوج***رأوا عورة فاستقبلوها بألبهم***فلم ينههم حلم ولم يتحرجوا***وكانوا أناسا كنت آمن غيبهم***فراحوا على ما لا نحب فأدلجوا
 
النابغة الذبياني
 
ولا عيب فيهم غير ان سيوفهم***بهن فلول من قراع الكتائب
 
النابغة الذبياني
 
ولست بخابئ أبدا طعاما****حذار غدلكل غد طعام***تمخضت المنون له بيوم***أتى،ولكل حاملة تمام
 
النابغة الذبياني
 
واستبقِ ودِّك للصديقِ ولا تكنْ . . . . قتباً يَعَضُّ بغاربٍ مِلْحاحا
فالرفقُ يمنٌ والآناةُ سعادةٌ . . . . فتأنَّ في رِفْقٍ تنالُ نجاحا
واليأسُ مما فاتَ يعقبُ راحةً . . . . ولرب مطعمةٍ تعودُ ذُباحا
إِذا أنا لم أنفعْ خليلي بودهِ .    .    .    .     فإِن عدويْ لا يضرهمِ بغضيْ : أقوال النابغة الذبياني
إِذا أنا لم أنفعْ خليلي بودهِ . . . . فإِن عدويْ لا يضرهمِ بغضيْ
النابغة الذبياني
 
النابغة الذبياني في مدح النعمان بن المنذر
 
ألم تر أن الله أعطاك سـورة . . . . . . . . . . . . . . ترى كل ملك دونها يتذبـذب

فإنك شمس والملوك كواكـب . . . . . . . . . . . . . . إذا طلعت لم يبد منهن كوكب
 
النابغة الذبياني في مدح النعمان بن المنذر
 
فإنّكَ كاللّيلِ الذي هو مُدْرِكي،. . . . . . . . . . . . . . وإنْ خِلْتُ أنّ المُنتأى عنك واسِعُ
خطاطيفُ حجنٌ في جبالٍ متينة ٍ ،. . . . . . . . . . . . . . تمدّ بها أيدٍ إليكَ نوازعُ
أتوعدُ عبداً لم يخنكَ أمانة ً ،. . . . . . . . . . . . . . و تتركُ عبداً ظالماً ، وهوَ ظالعُ ؟
وأنتَ ربيعٌ يُنعِشُ النّاسَ سَيبُهُ،. . . . . . . . . . . . . . وسيفٌ، أُعِيَرتْهُ المنيّة ُ، قاطِعُ
أبى اللهُ إلاّ عدلهُ ووفاءهُ ،. . . . . . . . . . . . . . فلا النكرُ معروفٌ ولا العرفُ ضائعُ
و تسقى ، إذا ما شئتَ ، غيرَ مصردٍ ،. . . . . . . . . . . . . . بزوراءَ ، في حافاتها المسكُ كانعُ
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب