أقوال المعتمد بن عباد
المعتمد بن عباد

أبو القاسم المعتمد على الله بن عبَّاد (وكذلك لُقِّب بـالظافر والمؤيد) (431 هـ – 488 هـ / 1040 – 1095م) هو ثالث وآخر ملوك بني عبَّاد في الأندلس، وابن أبي عمرو المعتضد حاكم إشبيلية، كان ملكاً لإشبيلية وقرطبة في عصر ملوك الطوائف قبل أن يقضي على إمارته المرابطون اهتم المعتمد بن عباد كثيراً بالشعر، وكان يقضي الكثير من وقته بمجالسة الشعراء، فظهر في عهده شعراء معروفون مثل أبي بكر بن عمَّار وابن زيدون وابن اللبانة وغيرهم.[7] وقد ازدهرت إشبيلية في عهده، فعُمِّرت وشيدت. وفي خلال فترة حكم المعتمد


أشهر أقوال المعتمد بن عباد


 
المعتمد بن عباد
 
ولم يَحْبُه بالنصرِ قومٌّ أعزةٌ … مقاحيمُ في الأمر الذي يُتهيبُ
تَهَضَّمّهُ أدنى العدوِّ ولم يزلْ … وإِن كان عضاً بالظُّلامة يُضربُ
 
المعتمد بن عباد
 
أرى كل إنسان يرى عيب غيره***ويعمى عن العيب الذي هو فيه
غريب بأرض المغربين أسير***سيبكي عليه منبر وسرير : أقوال المعتمد بن عباد
غريب بأرض المغربين أسير***سيبكي عليه منبر وسرير
المعتمد بن عباد
 
المعتمد بن عباد
 
فيما مضى كنت بالأعياد مسرورا***فساءك العيد في أغمات مأسورا***ترى بناتك في الأطمار جائعة***يغزلن للناس لا يملكن قطميرا***برزن نحوك للتسليم، خاشعة***أبصارهن حسيرات مكاسيرا***بطأن في الطين والأقدام حافية***كأنها لم تطأ مسكا وكافورا.
 
المعتمد بن عباد
 
قالوا: الخضوع سياسة***فليبدأ منك لهم خضوع***وألد من طعم الخضوع***على فمي السم النقيع***ما سرت قط إلى القتال***وكان من أملي الرجوع***وبرزت ليس سوى القميص***على الحشا شيء دفوع***أجلي تأخر لم يكن***بهواي ذلي والخنوع***شيم الأولى أنا منهم***والأصل تتبعه الفروع
 
المعتمد بن عباد
 
لولا عيون من الواشين ترمفني***وما احاذر من اقوال حراس***لزرتكم لا اكافيكم بجفوتكم***مشيا على الوجه أو سعيا على الراس
 
المعتمد بن عباد
 
يا ليت شعري هل أبيتن ليلة أمامي وخلفي روضة وغدير
بمنبتة الزيتون مورثة العلى يغني حمام أو ترن طيور
بزاهرها السامي الذرى جاده الحيا تشير الثريا نحونا ونشير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *