أقوال الزمخشري
الزمخشري

الزَّمَخْشَرِيُّ العلامة ، كبير المعتزلة أبو القاسم محمود بن عمر بن محمد ، الزمخشري الخوارزمي النحوي صاحب “الكشاف” و “المفصل” .

ابتسامك لقبيح أدل على مروءتك من إعجابك بجميل
كان القاضي ببني إسرائيل إذا اختصم له خصمان رفع أحدهما الرشوة في كمه فأراها إياه فلا يسمع إلا قوله، فأنزل الله قوله:سماعون للكذب أكالون للسحت
راقب الله عند فتح جفنك و إطباقه
نصف رأيك مع أخيك، فاستشره.
إذا مرض القاضي مرضنا بأسرنا***وإن صح لم يسمع بنا بمريض
جالس العقلاء أعداء كانوا أم أصدقاء، فغن العقل يقع على العقل.
وكم غاصب مال اليتامى مبكر***لأجل صلاة الصبح يرجوا بها الأجرا***يصلي جهارا في بياض نهاره*** ويسرق مال الناس في ليله سرا
قيل لأعرابي: ما بلغ من حفظك للسر؟ قال: أفرقه تحت شغاف قلبي ثم لا أجمعه، وأنساه كأني لم أسمعه.
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب