أقوال الدالاي لاما
الدالاي لاما

اقوال الدالاي لاما هو القائد الديني الأعلى للبوذيين التبتيين وحتى عام 1959 م كان الدالاي لاما يمثل القيادتين الروحية والدنيوية في إقليم التبت.

النوم هو أفضل تأمل.
كن طيب كلما أمكن، وهو دائمًا ممكن.
الغاية من حياتنا هو أن نكون سعداء.
ديانتي بسيطة للغاية، فديانتي هي السعادة.
الوطن هو ما تشعر فيه أنك في منزلك وتعامل فيه جيدًا.
يمكننا أن نكون سعداء للغاية حتى ونحن نعاني من مشاكل جسدية.
في ممارسة التسامح، عدو المرء هو أفضل المعلمين.
أنظر للموقف من جميع النواحي، وستكون أكثر تفتحًا.
ليس هناك إمكانية للسلام الحقيقي حين يكون الجهل هو سيدنا.
عندما تكون ممتن، سيكون لديك حس من الاحترام تجاه الآخرين.
الحب والرحمة ضرورات وليست الكماليات. بدونها الإنسانية لا يمكن أن تنجو.
تكمن جذور الخير في تربة تقدير الخير.
الافتقار للشفافية يؤدي إلى انعدام الثقة وشعور عميق بانعدام الأمن.
من أجل القيام بعمل إيجابي يجب علينا تطوير رؤية إيجابية.
يمكننا أن نعيش بدون دين وتأمل، ولكن لا يمكننا البقاء على قيد الحياة دون عاطفة إنسانية.
العقل الهادئ يجلب القوة الداخلية والثقة بالنفس، لذلك هذا أمر مهم جدا للصحة الجيدة.
كلما كان العقل أكثر رحمة، وكلما كان لديه اهتمام أكثر بالآخرين، كان هذا مصدر السعادة.
يجب أن تقوم السلطة المطلقة دائمًا على منطق الفرد وتحليله النقدي.
لن يمكننا الحصول على السلام الخارجي إذا لم نشعر به داخلنا.
إذا استطعت، قم بمساعدة الآخرين وإن لم تستطع لا تضرهم على الأقل.
سواء كنت تسميها البوذية أو أي ديانة أخرى الأهم هو الأنضباط الذاتي. الانضباط الذاتي مع الوعي بالعواقب.
إذا أردت أن تسعد الآخرين كن رحيم. وإذا أردت أن تكون سعيدًا كن رحيم.
مع إدراك المرء لإمكانيته وثقته بقدرته، يمكن للمرء بناء عالم أفضل.
أجد الامل في أحلك الأيام، وأركز على أكثرها إشراقًا. ولا أحكم على الكون.
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب