أقوال إميل سيوران
إميل سيوران

إميل سيوران، من مواليد 8 أبريل 1911 Răşinari رومانيا، توفي 20 يونيو 1995 في باريس، هو فيلسوف و كاتب روماني، وأصله من رومانيا العبارة والفرنسية منذ عام 1949

خوف المرء من أن يتم خداعه هو النسخة المبتذلة من البحث عن الحقيقة.
الشك سادية الأرواح الناقمة.
* ترياق السأم هو الخوف. ينبغي أن يكون الدواء أقوى من الداء.
..أحلم أحيانا بحب بعيد وبخاريمثل انفصام العطر
• لا نحس بمذاق للأ ياٌم إلا حينٌ نتهرب من ضرورة أن يكٌون لنا مصيرٌ .
• ياٌ لتعاسة اللامؤمن ،الذي لا يمٌلك في مواجهة أرقه غيرٌ ذخيرٌة ضئيلٌة من الصلوات .
الإنسان كائن يفرز الكارثة
الأوراق الأخيرة تسقط متراقصة. لا بد من جرعة كبيرة من فقدان الحس كي نواجه الخريف
الحضارة التي بدأت بالكاتدرائيات لابد أن تنتهي بالهرمسيةٌّ والشيزٌوفرينٌياٌ
الحقد يمكن أن يكون حقيرًالكنّ فقدانه قد يكون أكثر خطورة من الإفراط فيه.
الخلق كان أول ممارسة لفعل التخريب
الرغبة في الموت كانت همي الأوحد والوحيد. في سبيله ضحيت بكل شئ ، حتي بالموت
اللاشعور وطن؛ الوعي منفى.
الملل قلق يرقانيّ، أمّا الكآبة فهي حِقْدٌ حالم
الموسيقى هي ملجأ الأرواح التي جرحتها السعادة
النقد تفسير خاطئ ومعكوس: ينبغي أن تتم القراءة من أجل فهم الذات، لا من أجل فهم الآخر
اليأس موثق، الأمل وهم وتخييل
إن الأرق وعي مدوخ قادر علي تحويل الفردوس إلي غرفة تعذيب
إن الشعب كما هو يمثل دعوة للإستبداد
أن تكون إنسانا حديثا هو أن تبحث عن عقار لما أفسده الدهر
اهتمامُنا بالزمن ناشئ عن زَهْوِنا بمَا لا رجاء فيه
بضعة أجيال أخرى ويغدو الضحك الذي هو حكر على بعض النخبة، مستعصيًا على الممارسة تمامًا مثل النشوة.
تتحارب العقول أيا كان مستواها ولا تجد راحتها واستقرارها إلا في التحدي
توجد كآبتان؛ الأولى يعالجها الدواء، والثانية تلازمنا: إنها الأنا في مواجهة ذاتها إلى الأبد.
رؤيتى للمستقبل، هى من الدقة بحيث لو كان لى أطفال لخنقتهم على الفور.
سر تكيفى مع الحياة؟ أنى أغيّر اليأس كما أغيّر القميص
على الكتاب الحقيقي أن يحرك الجراح، بل عليه أن يتسبب فيها. على الكتاب أن يشكل خطراً
فى هموم الفكر هيئة نبحث عنها عبثاً فى عذابات القلب. الشكوكية أناقة الحيرة.
قبل أن تولد الفيزياء و البسيكولوجيا بكثير ، كان الألم يفتت المادة و كان الحزن يفتت الروح
كتمان الألم، إنزاله إلى مرتبة النشوةتلك حيلة الاستبطان، لعبة اللطفاء، ديبلوماسية الأنين.
كل رغبة تبعث في داخلي رغبة مضادة، بحيث، مهما فعلت، لا أجد قيمة إلا لما لم أفعل. : أقوال إميل سيوران
كل رغبة تبعث في داخلي رغبة مضادة، بحيث، مهما فعلت، لا أجد قيمة إلا لما لم أفعل.
إميل سيوران
كل شيء يختصر إجمالا في الرغبة أو في عدم الرغبة. ما تبقى مجرد ظلال
كلنا نعيش فى قرارة جحيم و كل لحظة فيه معجزة
لا أحيَا إلاّ لأنّ في وسعي الموت متى شئت. لولا فكرة الانتحار لقتلتُ نفسي منذ البداية.
لا شئ يُصيب العقل بالجفاف مثل نفوره من تصور أفكار مبهمة.
لا شيء يثبت أننا أكثر من لا شيء.
لا وجود إلا لعلامة واحدة تشهد على أننا فهمنا كل شىء: أن نبكي بلا سبب
لا يستطيع أحد أن يحرس عزلته إذا لم يعرف كيف يكون بغيضًا.
لا يسكن المرء بلاداً، بل يسكن لغة. ذلك هو الوطن ولا شيء غيره
لا يشعر الآخرون أنهم دجالون، ومع ذلك فهم كذلك ،أنا … دجال مثلهم تماما، لكنني أدرك ذلك وأتألم منه
لا يشكل الندم علامة على الشيخوخة المبكرة ؟ إذا كان ذلك صحيحاً فقد وُلِدتُ مُسِنّاً.
لو كانت لـ«نوح» القدرة على قراءة الغيب لَثَقبَ فُلْكَهُ دون شكّ
ليست ساعات السهر في آخر الأمر سوى حيز لاينتهي من رفض الفكر للفكر. إنها الوعي وقد ضاق بالوعي.
ما أعرف يقوّض ما أريد
ما من شيء إلا وهو أفضل من هذه اليقظة الدائمة، هذا الغياب الآتم للنسيان.
مع التقدم فى السن يتعلم المرء مقايضة مخاوفه بقهقهاته :)))))
نكف عن أن نكون شباباً لحظةَ نكفّ عن اختيار أعدائنا، راضين بأولئك الذين نجدهم في متناول اليد.
وهل الكابوس الا بداية اليقظة الميتافيزيقية
الموسيقى منظومة وداع ،توحي بفيزياء ليست نقطة إنطلاقها من الذرات بل من الدموع
بيتهوفن أفسد الموسيقى : أدخل عليها اللحظات المزاجية ، سمح بتسلل الغضب
لو كانت لـ نوح القدرة على قراءة الغيب لثقب فُلكه دون شك
اعتراض على العلم : هذا العالم لا يستحق أن نعرفه ..
الأرق هو شكل البطولة الوحيد الذي يتناسب مع الفراش .
الجحيم : لا يقل دقة عن محضر جلسة
أن تكون إنسانًا حديثًا هو أن تبحث عن عقار لما أفسده الدهر .
ثمة في البلادة مقدار من الجدّلو وُجه بشكلٍ أفضللأمكن له أن يُضاعف محصولنا من الروائع .
كل أفكارنا مرتبطة بمصائبنا. إذا كنا نفهم بعض الأشياء فإن الفضل في ذلك يعود إلى انتكاس صحتنا، فقط.
لا يعتني بالأمثال و الأقوال المأثورة إلا من عرف الرعب وسط الكلمات .
وحدهم الشعراء الرديئون يشعرون بالحرية .
لا يستطيع أحد أن يحرس عزلته إذا لم يعرف كيف يكون بغيضاً : أقوال إميل سيوران
لا يستطيع أحد أن يحرس عزلته إذا لم يعرف كيف يكون بغيضاً
إميل سيوران
الجهل وطن والوعى منفى.
الحزن شهية لا تشبهها أي مُصيبة
الشكوكية التي لا تُساهم في مدار صحتنا ليست سوى رياضة ذهنية
المللُ يصنع المعجزات ، حين نتعلم كيف نغترف من الفراغ ملء اليدين
الوعي بالزمن مؤامرة على الزمن
إن حبًا يخيب هو محنة فلسفية تملك من الثراء مايتيح لها آن تخلق من حلاق نظيرًا لسقراط
حذارِ من المفكرين الذين لا تعمل عقولهم إلا انطلاقًا من الاقتباس
كلما تألمنا أكثر ؛ طالبنا بالأقل … الاحتجاج علامة على أن الإنسان لم يجتز أي جحيم
لا أقاوم العالم ، أقاوم قوة أكبر ، أقاوم تعبى من العالم
لا خلاص إلا في محاكاة الصمت
لا نعرف حجم قوتنا الخاصة إلا متى تعرضنا للإهانة
لا يسكن المرء بلادا، بل يسكن لغة. ذلك هو الوطن ولا شيء غيره.
لا يهتّم بي إلاّ من كان به بعضٌ من مس
لشكوكية التي لا تُساهم في مدار صحتنا ليست سوى رياضة ذهنية
لو كانت لي شجاعة كافية، كل يوم، كي أصرخ ربع ساعة، لتمتعت بتوازن كامل
ما من صداقة تتحمل مقدارًا مبالغًا فيه من الصراحة.
مامن طريق اقصر الى الفشل في الحياة من دون ان تقتحم الشعر بلا دعم من الموهبة.
مع التقدّم في السنيتعلم المرء مقايضة مخاوفه بقهقهاته .
من باب الحاجة ، يقدح الذكـاء
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب