أقوال إبراهيم نصر الله
إبراهيم نصر الله

إبراهيم نصر الله ، كاتب و شاعر و أديب من مواليد عمّان، الأردن،عام 1954م من أبوين فلسطينيين يعتبر اليوم واحدا من أكثر الكتاب العرب تأثيرا وانتشارا

الدموع ليست هي الحزن ،الحزن هو أن تستطيع أن تمنع نفسك من أن تبكي أمام أحد من أجل هذا الأحد
في الخيل عزّه لا يستطيع الإنسان أن يفهمها، إنها تحزن ولا تبوح، وتتألم ولا تنكسر يا ظاهر. كأن ماتسرب من الفرس البيضاء إلى داخلك، لم يكن حليبها وحدها. ولكن، عليك أن تتذكر أنك إنسان أولاً وأخيراً
و تذكر انّ من تعرفه الخيل لن يجهله الناس
الرياح التي نثرتني في الجهات هل كان يمكن أن تفعل ذلك لو أنها توقفت قليلا لتسمع صيحة أشجاري
حقيقة يعرفها من عاصر توالي تلك الإمبراطوريات على فلسطين أن عمر الرجال أطول من عمر الدول
لم يخلق الله وحشا أسوأ من الإنسانو لم يخلق الإنسان و حشا أسوأ من الحرب
لا يمكن لأحد أن ينتصر إلى الأبد لم يحدث أبدا أن ظلت أمة منتصرة إلى الأبد .
أحس بأنه يستمع لكلمة سلام لأول مرة في حياته، لم يكن يعرف إلى أي حد هو بحاجة إليها إلا حين سمعها
اختلف و كن أنت
اذا خسر اليهود فإنهم سيعودون إلى البلاد التي أتوا منها، أما إذا خسرنا نحن، فسنخسر كل شيء
إذا ماالخيل ضيعها أناسٌ حميناها فأشركتِ العيالا نقاسمها المعيشة كل يومٍ و نكسوها البراقع و الجلالا
أريدك إلى جانبي، وتمهلت لتتيح له فرصة اللحاق بها
أسوء شيء أن يباغتك الفرح رغم أنك تنتظره من زمن طويل
أسوأ ما يحدث لنا أن يغدو المشهد مألوفا
أصعب ما يمكن أن يجد المرء نفسه غارقاً فيه ، اضطراره لتفسير شيء لا يستطيع أن يفسره حتى لنفسه !
أكان عليه أن يقتل فرداً من كل عائلة حتى يكون حنوناً على الناس إلى هذا الحد ؟
اكتشف تلك الصلابة التي لم يتصورها صلابة العتمة حين تطبق على الكائن الحي
الأحلام التي لا تنبت في أرضها تتحوّل إلى كوابيس!
الإنسان مراوغ ياجمال . الإنسان يراوغ، أتعرف لماذا ؟ حتى لا يفقد الدهشة، فقط حتى لا يفقدها !
البعيد كل من ليس له بلد. كلنا بعيدون!
الحرب سهلة. الحرب عمودا دخان و مذياع!
الحرية هي الشيء الوحيد الذي يجعلك تشبه نفسك .
الخذلان الأكبر يأتي أحياناً من أولئك الذين اختبرتهم أكثر !
الذي تستطيع اللحاق به ماشيا لا تركض خلفه !
الذي علينا أن نفعله هو أن نعلي صوتنا، لا أن نخفضه، الحيطان تسمع صمتنا، ولا تسمع كلامنا
الذي يجيء أخيرًا.. لا تنتظره! الذي تستطيع اللحاق به ماشيا.. لا تركض خلفه!
الذين تركوا له الصحو أخذوا الأحلام كلها
السخرية لا تنمو في أرض الجهل
الشاعر الإسرائيلي يكتب شعره عن البيت الذي أخذه مني وأنا أكتب شعري عن بيتي الذي سأعود إليه. 
الشيء الذي علينا أن نفعله هو أن نُعلِّي صوتنالا أن نخفضهالحيطان الصماء تسمع صمتناولا تسمع كلامنا
الصدق نفس الصدق سواء قلته شعراأو قصه أو مقالا أو هتافا : أقوال إبراهيم نصر الله
الصدق نفس الصدق سواء قلته شعراأو قصه أو مقالا أو هتافا
إبراهيم نصر الله
الصديق : آخر هو أنت
الطريق الذي لايؤدي إليك: لن يصل النهر الذي لايص فيك: ناشف والدمعة التي لاتذرف عليك: بلا عينين
الطيور لا يكفي غناؤها لبعث الفرح في تلك الحياة الجرداء للبشر
الغربة لا تتيح لك أن تعرف أحدا كما يجب
الفرح معدٍ.. مثل الحزن
القانون وُضع من أجل ردع العقلاء كى لا يطاوعوا تلك الرغبة الدفينة فى أنفسهم فى أن يصبحوا مجانين !
المدينة التى لا تضيع فيها لا يمكن أن تعرفهـا
المرء لا يفقد شيئا هو في الأصل لغيره. و إلا سوف يعذب مرتين. مرة بجهله و مرة بفقدان ما ليس له
المشكة الحقيقية لك كإنسان ، أن يكون صوتك في النهاية صدى ، ينطق و يعود ، دون أن يعثر على أذن تسمعه
المصيبة خلفنا، أنظر أمامك ربما نستطيع معاً الوصول إلى حلّ
المكان الذي نركض إليه يركض إلينا!
الناس لا يتحمّلون مآسيهم بالشجاعة نفسها
الوردة أختُ الموسيقى ..
إن أسوأ فكرة خطرت للإنسان: أن يكون بطلاً في الحربوهناك ألف مكان آخر يمكن أن يكون فيها بطلا حقيقيا.
أن الأشجار التي تتركها وراءك لن تتبعك أن الأشجار التي تتركها وراءك لا يعيدها إليك سوى رجوعك إليها
إن الذي لم يجرّه خوفه على أولاده، جرّه حُلمُهُ في أن يكون له حلم خارج شقائنا هذا على شط غزة
أن الناس لا يتحملون مآسيهم بالشجاعة نفسها!
إن رأيتك هل ستجيئين نحوي؟ وهل ستقودين خطوي إلى حيث ذاكرتي إن ضل ظلي؟
إن زمن السكاكين قد ولّى، ما دامت العصافير باتت تتجرأ فتهبط على حوافّ الشرفات وتغني!
إن عدم الوفاء للشهداء هو بداية الهزيمة الحقيقة لأي أمة
ان لا أتكلم لا يعني أنني لم أكن أحس
إن من يبكي على شاب يستشهد لا يستطيع أن يوقف هجرة اليهود لفلسطين أو يطرد الانجليز منها.
أنا لا أتكلَّم لا يعني أنني لم أكن أُحسّ
انا لا يعنيني ما تؤمن به .. يعنيني ما تفعله بهذا الايمان
انت بحاجة إلى شيء ما يُغِّلب الإنسان فيك على الحصان يا ظاهر، وجودهما فيك سيشقيك، وربما يقتلك.
أنت تبدين أكثر حزناً منّي لأنك لا تبكين !!
أنت لا تحتاج للبوق، حين تمتلك المدفع.
انتظرتُكَ .. أكثر مما تأخرتَ!
أنصاف أوطان .. لا نبدو فيها أكثر من .. أسرى حروب : أقوال إبراهيم نصر الله
أنصاف أوطان .. لا نبدو فيها أكثر من .. أسرى حروب
إبراهيم نصر الله
أول ما ينهار دائما هي الوصايا
أي البلاد هذه التي لن تحبك إلا إذا كنت مُخبرا ؟!
أي نعمة عظيمة هذه، حين يكون المرء قريباً من قلب الله مثل أي ذئب أو فيل !!
أيام الهجرة تطولو العمر ينتهي فجأةًهكذاكلحظة الانفجارو ينتشر الدويّ . .
أيها الجيش، أيها الجيش، ليتك كنت لنا !!
بجناحيه يستطيع النسر أن يُحلَّق بعيداً و الفراشة أيضاً
بقاء المرء متجمداً في مكان واحد، لا يمكن إلا أن يكون الشقاء !
تذكر أن الصقور لا تأكل إلا ما تقتله بنفسها
ثم أي مفاوضات هذهمنذ عشرين سنة و نحن نفاوض
حضن بلادك أكثر اتساعا من حضني و أحن
خطرٌ ما يقبع في كلمة (حبّ) هذه
ذهبت إلى النومِكي لا أنامْ؛ لأحيا الحياةَ هنا بسلام.
سألها مستعدة أن تطيري؟ فأجابت نعم، ولكن شلحني الكندرة!
سبحان ربي الذي يعمر القلوب بالحٍسان كما يعمر الأرض بالبشر و النهار بالشمس و الليل بالقمر و النجوم .
سماء واحدة لطائر وحيد.. صحراء واحدة للجميع
سيذبحونك، سيذبحونك، ألا تعرفين هذا، ألا تقرأيين الجرائد!!؟
صحيح أن الزوجة آخر من يعلم لكنها أول من يحس !
صنها تصنك و ارعها برفق تكن حصنك
ضوء القنديل لا يكفي لترى إنسانًا تُحبه
عليّ أن أذهب، لأنك تقول لي اذهبي،لا لسبب آخر
على عتباتك تغفو النهاية حالمة بوصول البداية ..
فأقول: أن لا أتكلم لا يعني أنني لم أكن أُحّس
فالذي يغلق عينيه لأنه لا يريد أن يرى صباحا مشرقا، لا يعاقب الصباح وشمسه، إنه لا يعاقب سوى نفسه
فالمحاجة ذكاء ، والذكاء هو أن لا تمنح خصمكبإجابتك على سؤاله الذي يوجهه إليكفرصة لصياغة سؤال لاحق !
في أرض البشر هذه في قلوبهم… رأيت الكلمات تزهر…وغصن زيتون يحلم
في أزمنة سوداء كهذه لا يرى طريقه أحد أفضل من الأعمى!
في الشوارع كل الحكايات التي فرت هاربة من زوايا البيوت
في الغربة لا تَستطيع أن تدّعي امتلاكك لشيء ما، في الغربة أنتِ لا تملكين سوى حُلمك
في زمن الخوف لا شيء يخيف كالأوراق حين يأتي الجنود. ص39
في مكان كهذاو صفاء كهذاو امتداد لا يعيق البصر و لا البصيرةيمكن ان يكون المرء اكثر قرباً لله
قلت لك : يكفي أنني امتلكت أخيرا جرأة قول كل شيء . أنا لا أجرؤ على إعادتها، حكايتي، يكفي أنني عشتها
كان الصمت مساحة من ظلام شاسعة لا يستطيع إضاءتها ألف قنديل. : أقوال إبراهيم نصر الله
كان الصمت مساحة من ظلام شاسعة لا يستطيع إضاءتها ألف قنديل.
إبراهيم نصر الله
كان صاحبه فرحاً تماماً، وعندها أيقن أنه قد مات فعلاً
كان لا بد أن تعيش في العتمة طويلا حتى يفاجئك النور
كان يلزمنا قلوبٌ أكبر كي تتسع لكل هذا الأسى.
كانت الحياة بحاجة للجميع كي تستمر بهم و يستمروا بها
كثرة الأحزان ياعمي جعلت الناس مفاجيع أفراح
كل الكلام خائن ما دامت البلد ضاعت و الجيوش تنسحب قبل بدء المعارك
كلُّ الكلام خائن… ما دامت البلد ضاعت وهو لم يأتِ
كل رحيل في البعيد ، لا تكتشف به داخلا ، لا يكون رحيلا ..
كل ما نفعله من أشياء جيدة للناس الذين نحبهم لا ليحبونا فقط بل لينسوا أننا أخطأنا حين نخطئ .
كلّ ما نفعله من أشياء جيدة للناس الذين نحبهم لا ليحبونا فقـــط، بل لينسوا أننا أخطأنا حين نخطىء
كل مايفعلة الإنتظار هو مراكمة الصدأ فوق أجسادنا
كل مدينة لم أتهاوً على مقاعدها الرصيفية متعبا لا أستطيع القول أنني عرفتها
كلما اصبحت جزءًا من فكرتك، قالو انك موشك على الجنون، أما حين تصبحها فإنك الجنون نفسه!
كم تود أن تضيع فيمالا تعرفه ، وتحبه ، لتكتشفه وتكتشف نفسك
كنت أخاف القبورلكنني الآن اعتدتها إن لي فيها من الأحبة أكثر بكثير مما لي فوق الأرض!
لا احد يبقى صغيرا للابد يا مريم
لا أريد أن أًبعث يوم القيامة في أيِّ منفىلأنني سأكون مضطرَّاَ أن أسير طويلاً إلى وطني
لا أصدِّق هذي البلادَ ولا كلَّ من يحملُ آسْمَ سعيدٍ وعاشَ حزيناً فأنجبَ طفلاً وسمّاه أسعدْ!!
لا أعـرف تماما لماذا ننتظـر الأحداث السعيـدة كما ننتظـر الأحداث الحزينة ، بخـوف !
لا انت لست ولداً، أنت ابني. أنت أكبر !
لا تمش وحدك في المدينة ، ولكن .. كيف لي أن أحس بالمدينة إن لم أفعل ذلك ..
لا طفولة بلا أزقة وشوارع ضيقة
لا لا تشتري القهوة منه مرّة أخرى، قهوته خفيفة، خفيفة إلى حد أن رصاصة واحدة تمر في الجو تجعلني أصحو
لا يدرك الإنسان دروس الحياة إلا حين يعمل، سواء كان هذا العمل هو حفر القبور أو بناء القصور
لا يعرف الجنود ما حدث فعلاً قبل عودتهم إلى منازلهم
لأنك كنت قريبا من الحزن أكثر منا اشتعلت .. بكينا جميعا و أنت ابتسمت ..
لأننا أبناء بلد واحد، ونحن لا نتذكر أننا مسلمون ومسيحيون إلا حين تذكروننا وتذكرونهم بهذا.
لعلنا أعمدة الكونفارفعوا رؤوسكم عالياً : لتظل السماء عالية. : أقوال إبراهيم نصر الله
لعلنا أعمدة الكونفارفعوا رؤوسكم عالياً : لتظل السماء عالية.
إبراهيم نصر الله
لقد اكتشفت فجأة أن لا شيء يمكن أن يفتنني مثل رجل فصيح!
لقد تدارسنا الموقف جيدا ورأينا أن الحل الوحيد يكمن في إعادة احتلال المدن المحتلة..!
لكن من قال أننا بحاجة دائما لمكان واسع كي نضيع ؟!
للفلسطيني أًمين..أمه التي ولدته والقصيدة
لم بخلق الله وحشا كالإنسان ! و لم يخلق الإنسان وحشا كالحرب ! .
لم يستطع استحضار وجهها. لم يستطع استحضار صورتها وهي بين يديهاستحضر غيابها
لماذا إذن نحبسُ الشيء الذي نُحبّه ونترك الشيء الذي لا نحبّه؟!
لمحاجة ذكاء، والذكاء هو أن لا تمنح خصمكبإجابتك على سؤاله الذي يوجهه إليكفرصةً لصياغة سؤال لا حق!
ما الذي يمكن أن يفعله المرء بجفنين بلا عينن؟ يفتح بهما فوهة بئر الذي في جمجمته …بئر الأحلام
ما دمت ذاهباً إلى جهنم على قدميك، لن أستطيع أن أمنعك
ما دمنا نموتُ هنا ، فعلينا أن نُنجب أطفالاً لعلهم يعودون
ماكان علي أن أتوقف ابدا عن الرقص
مَنْ أنا ؟! سألتْ . قلتُ : أمي بكتْ : ثمّ ماذا ؟!! … … !! … … !!
نادرون هم أولئك الذين يكون العطاء أحد متعهم الخاصة.
نحن نستحي من الأشياء الجميلة أكثر مما نستحي من الأشياء السيئة.
نحن نقف مع فلسطين لا لأننا فلسطينيون أو عرب بل نقف معها لأنها امتحان يومي لضمير العالم
نهاية الفلم لا نهاية لها، أظن أن هذه أعظم النهايات، لأنها نهاية وبداية في الوقت نفسه.
هذه بلاد بحجم القلب ، لا شيء فيها بعيد ولا شيء فيها غريب
هل ستعرفنا البلد بعد أن كبرنا؟
هل يستطيع الإنسان أن يحلم و المسدس تحت مخدته ؟ ألا يخيف ذلك الأحلام
هناك أشياء لا يمكن أن تُفهم، ويجب أن تظلَّ كذلك.
هي اليد طيبة حين نُكسرُ دافئة حين نبكي و عاشقة حين نتعب .
و لكن ، كيف يستطيع المرء أن يختار ؟ إنها مسألة تتعلق بالحدس أكثر منها بأي شيء آخر
وتأكّد له أن الأشياء التي يحبها يجب أن يسير إليها بنفسه
وتعلمت شيئاً كبيراً. إنهم لا يستطيعون تحطيم إلا ذلك الذي يحمل بذرة الحطام في داخله أصلاً
وحدهم الذين عاشوا ربيعهم يتأملون الخريف بابتسامة
وقوعك في الفخأحياناًهو الطيران!
ولكن الغربة تعرف الجميع
يؤرقني أن البطل يصبح بطلاً أفضل كلما ازداد عدد الأموات حوله أو فيه..
يبدو أننا، وحتى بعد مائة عام من المجازر التي ترتكب ضدنا لن نزل قادرين بعد على أن نكون أقل من أعداء
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب