حكم و أقوال أم الدرداء

السيدة العالمة الفقيهة، هجيمة -وقيل : جهيمة- الأوصابية الحميرية الدمشقية ، وهي أم الدرداء الصغرى . روت علما جمًّا عن زوجها أبي الدرداء ، وعن سلمان الفارسي ، وكعب بن عاصم الأشعري ، وعائشة ، وأبي هريرة ، وطائفة . وعرضت القرآن وهي صغيرة على أبي الدرداء . وطال عمرها ، واشتهرت بالعلم والعمل والزهد .


أشهر أقوال أم الدرداء


 
أم الدرداء
 
عن وهب المكي: أن رجلاً شابًا كان سأل أم الدرداء، قال: فأكثر. قال: فقالت له أم الدرداء: أتعمل بكل ما تسأل عنه؟ قال: لا. قالت: فما ازديادك من حجة الله عليك؟ 
 
أم الدرداء
 
شكا رجل إلى أم الدرداء القساوة من قلبه، فقالت: عدِ المريض، وشيع الجنازة، واطلع في القبور. 
 
أم الدرداء
 
قال عون بن عبد الله: أتينا أم الدرداء، فتحدثنا عندها، فقلنا: أمللناك يا أم الدرداء. فقالت: ما أمللتموني، لقد طلبت العبادة في كل شيء، فما وجدت شيئًا أشفى لنفسي من مذاكرة العلم، أو قالت: من مذاكرة الفقه. 
 
أم الدرداء
 
قال هزار: قالت لي أم الدرداء: يا هزار، ألا أحدثك ما يقول الميت إذا وضع على سريره؟ قال: قلت: بلى. قالت: فإنه ينادي: يا أهلاه، ويا جيراناه، ويا حملة سريراه، لا تغرنكم الدنيا كما غرتني، ولا تلعبن بكم كما تلعبت بي، فإن أهلي لم يحملوا عني من وزري شيئًا، ولو حاجوني اليوم عند الجبار لحجوني. ثم قالت أم الدرداء: للدنيا أسحر لقلب العبد من هاروت وماروت، وما آثرها قط إلا أصرعت خده. 
 
أم الدرداء
 
عن سليم بن عامر قال: أرسلتني أم الدرداء إلى نوف البكالي، وإلى رجل آخر كان يقص في المسجد قالت: قل لهما: اتقيا الله، ولتكن موعظتكما للناس لأنفسكما. 
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب