أقوال أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

مؤيد الدولة أبو المظفر أسامة بن مرشد بن منقذ (4 يوليو 1095 – 1188)م، (488 -584هـ) فارس وشاعر ولد في شيزر لبنو منقذ أمراء شيزر آلف آخر حياته العديد من المصنفات.


أشهر أقوال أسامة بن منقذ


 
أسامة بن منقذ
 
لا تخضعَنْ رَغَباً ولا رَهباً فما المر … جوُّ المرجو والمخشيُّ إِلا اللّهُ
ما قد قضاهُ الَّلهُ ما لكَ من يدٍ … بدفاعهِ وسواهُ لا تَخْشاه
 
أسامة بن منقذ
 
واحذرْ مصاحبةَ السفيه فشرما … جلبَ الندامةَ صحبةُ الأشرارِ
 
أسامة بن منقذ
 
شكا ألمَ الفراقِ الناسُ قبلي … ورُوِّعَ بالنوى حيٌ وميتُ
وأمّا مِثْلُ ما ضَمَّتْ ضلوعي … فإِني ما سَمِعْتُ ولا رَأَيْتُ
 
أسامة بن منقذ
 
انظرْ إِلى لاعبِ الشطرنج يجمعُها … مغالباً ثم بعدَ الجمعِ يرميها
كالمرءِ يكدحُ للدنيا ويجمعُها … حتى إِذا ماتَ خَلاَّها وما فيها
 
أسامة بن منقذ
 
لو كان رزقُ الفتى بقُوَّتِه … نازلتُ ضاري الأسودِ في الأجمِ
لكنه عن مشيئةٍ سبقَتْ … في الخلقِ تجري فيهم على القسمِ
 
أسامة بن منقذ
 
لو كان رزقُ الفتى بقُوَّتِه … نازلتُ ضاري الأسودِ في الأجمِ
لكنه عن مشيئةٍ سبقَتْ … في الخلقِ تجري فيهم على القسمِ
 
أسامة بن منقذ
 
حبسوك والطير النواطق إنما***حبست لميزتها على الأنداد***وتهيبوك وأنت مودع سجنهم***وكذا السيوف تهاب في الأغماد***ما الحبس دار معانة لذوي العلا***لكنه كالغيل للآساد***
كأننا والماء من حولنا***قوم جلوس حولهم ماء : أقوال أسامة بن منقذ
كأننا والماء من حولنا***قوم جلوس حولهم ماء
أسامة بن منقذ
 
أسامة بن منقذ
 
نافقت دهرين فوجهي ضاحك جذل***طلق، وقلبي كئيب مكمد باك***وراحة القلب في الشكوى ولذتها***لو أمكنت لا تساوي ذلة الشاكي
 
أسامة بن منقذ
 
شكا ألمَ الفراقِ الناسُ قبلي . . . . ورُوِّعَ بالنوى حيٌ وميتُ
وأمّا مِثْلُ ما ضَمَّتْ ضلوعي . . . . فإِني ما سَمِعْتُ ولا رَأَيْتُ
 
أسامة بن منقذ
 
أيُّها الظالمُ مَهلاً . . . . أنتَ بالحاكمِ غرُّ
كل ما استعذْبتَ من . . . . جوركَ تعذيبٌ وجمرُ
ليس يلقى دعوةَ المظ . . . . لومِ المظلوم دونَ اللّهِ سترُ
فخفِ اللّهِ فما يخ . . . . فى يخفى عليه منه سرُّ
يجمعُ الظالمَ والمظ . . . . لومَ المظلوم بعد الموتِ جسرُ
حيث لا يمنعُ سلطا . . . . نٌ سلطان ولا يسمعُ عذرُ
أو ما ينهاكَ عن ظلم . . . . كَ ظلمك موتٌ ثم قبرُ
بعضُ مافيهِ من الأ . . . . هوانِ الأهوان فيهِ لكَ زجرُ
 
أسامة بن منقذ
 
أيُّها الظالمُ مَهلاً . . . . أنتَ بالحاكمِ غرُّ
كل ما استعذْبتَ من . . . . جوركَ تعذيبٌ وجمرُ
ليس يلقى دعوةَ المظ . . . . لومِ المظلوم دونَ اللّهِ سترُ
فخفِ اللّهِ فما يخ . . . . فى يخفى عليه منه سرُّ
يجمعُ الظالمَ والمظ . . . . لومَ المظلوم بعد الموتِ جسرُ
حيث لا يمنعُ سلطا . . . . نٌ سلطان ولا يسمعُ عذرُ
أو ما ينهاكَ عن ظلم . . . . كَ ظلمك موتٌ ثم قبرُ
بعضُ مافيهِ من الأ . . . . هوانِ الأهوان فيهِ لكَ زجرُ
 
أسامة بن منقذ
 
انظرْ إِلى لاعبِ الشطرنج يجمعُها . . . . مغالباً ثم بعدَ الجمعِ يرميها
كالمرءِ يكدحُ للدنيا ويجمعُها . . . . حتى إِذا ماتَ خَلاَّها وما فيها
 
أسامة بن منقذ
 
لا تخضعَنْ رَغَباً ولا رَهباً فما المر . . . . جوُّ المرجو والمخشيُّ إِلا اللّهُ
ما قد قضاهُ الَّلهُ ما لكَ من يدٍ . . . . بدفاعهِ وسواهُ لا تَخْشاه
واحذرْ مصاحبةَ السفيه فشرما .    .    .    .     جلبَ الندامةَ صحبةُ الأشرارِ : أقوال أسامة بن منقذ
واحذرْ مصاحبةَ السفيه فشرما . . . . جلبَ الندامةَ صحبةُ الأشرارِ
أسامة بن منقذ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *