أقوال أحمد مطر
أحمد مطر

اقوال أحمد مطر هو شاعر عراقي الجنسية ولد سنة 1954م


أشهر أقوال أحمد مطر


 
أحمد مطر
 
في مقلب الإمامة رأيت جثة لها ملامح الأعراب تجمعت من حولها النسور والذباب وفوقها علامة تقول هذي جثة كانت تسمى سابقا كرامة
 
أحمد مطر
 
في أي قطر عربي .. إن أعلن الذكي عن ذكائه .. فهو غبي
 
أحمد مطر
 
سلاطين بلادي الأعادي ، يتسلون بتطويع السكاكين ، وتطبيع الميادين ، وتقطيع بلادي ، وسلاطين بلادي يتسلون بتضييع الملايين ، وتجويع المساكين ، وتقطيع الأيادي ، ويفوزون إذا ما أخطئوا الحكم بأجر ا لا جتها د ، عجبا، كيف اكتشفتم آية القطع، ولم تكتشفوا رغم العوادي آية واحدة من كل آيات الجهاد
يا عرب الخسّةِ دلونى لزعيمٍ يأخذ بيميني فيحرّر مسجدنا الأقصى ويعيد الفرحة لسنينى : أقوال أحمد مطر
يا عرب الخسّةِ دلونى لزعيمٍ يأخذ بيميني فيحرّر مسجدنا الأقصى ويعيد الفرحة لسنينى
أحمد مطر
 
أحمد مطر
 
إذا كان الثوريّ نظيفاً… فلماذا تتسخ الثورة ؟!!
 
أحمد مطر
 
الكابوس أمامي قائم قمْ من نومكَ لست بنائم ليس إذن كابوساً هذا بل أنت ترى وجه الحاكم !
إن حقوق الانسان يجب أن تبدأ في البيت . ثقافة الارهاب : أقوال أحمد مطر
إن حقوق الانسان يجب أن تبدأ في البيت . ثقافة الارهاب
أحمد مطر
 
أحمد مطر
 
ان دودة الطاغية متجانسة مع دودة الخنوع لدى جماهير الشعب العظيم الدودة والعلف
إن لم يكن بنا كريماً آمناً ولم يكن محترماً ولم يكن حراً فلا عشنا .. ولا عاش الوطن : أقوال أحمد مطر
إن لم يكن بنا كريماً آمناً ولم يكن محترماً ولم يكن حراً فلا عشنا .. ولا عاش الوطن
أحمد مطر
 
أحمد مطر
 
ترك اللص لنا ملحوظة فوق الحصير جاء فيها: لعن الله الأمير لم يدع شيئا لنا نسرقه إلا الشخير
 
أحمد مطر
 
خطاب تاريخي رأيت جرذاً يخطب اليوم عن النظافة وينذر الأوساخ بالعقاب وحوله يصفق الذباب !
دعوا صلاح الدين في ترابه واحترموا سكونه ،،لأنه لو قام حقا بينكم فسوف تقتلونه : أقوال أحمد مطر
دعوا صلاح الدين في ترابه واحترموا سكونه ،،لأنه لو قام حقا بينكم فسوف تقتلونه
أحمد مطر
 
أحمد مطر
 
ساعةُ الرمل بلاد..لا تحب الإستلاب..كلما أفرغها الوقتُ من الروح..استعادت روحَها…بالإنقلاب.!؟
 
أحمد مطر
 
ستعود أوطاني إلى أوطانها إن عاد إنسان بها الإنسان
 
أحمد مطر
 
سـرّ المهنة إثنـانِ في أوطانِنـا يرتَعِـدانِ خيفَـةً من يقظَـةِ النّائـمْ: اللّصُّ .. والحاكِـمْ!
صورة لو ينظر الحاكم في المرآة لمات و عنده عذر إذ لم يستطع تحمل المأساة : أقوال أحمد مطر
صورة لو ينظر الحاكم في المرآة لمات و عنده عذر إذ لم يستطع تحمل المأساة
أحمد مطر
 
أحمد مطر
 
قد ، عسى ، لا ، إنما .. من ، إلى ، في ، ربما.. هكذا سلمك الله قل الشعر لتبقى سالما!
كُن طريّ القلبكن سمْحاًرقيقاًمثلما أيّ حجر .. لا تكن مثل سلاطين البشر ! : أقوال أحمد مطر
كُن طريّ القلبكن سمْحاًرقيقاًمثلما أيّ حجر .. لا تكن مثل سلاطين البشر !
أحمد مطر
 
أحمد مطر
 
لا تترك الشّعب حوعانًا وتأمنهُ ..إنّ الشّعوبَ إذا جاعت ستفترسُ !
 
أحمد مطر
 
لأننا أسريون جداً فنحن لا نجتمع في العادة إلا في بيت خالتنا !
ليسَ في النّاسِ أمانليسَ للناس أماننصفهُم يعملً شرطياً لدى الحاكم و النصفُ مدان : أقوال أحمد مطر
ليسَ في النّاسِ أمانليسَ للناس أماننصفهُم يعملً شرطياً لدى الحاكم و النصفُ مدان
أحمد مطر
 
أحمد مطر
 
مشاتمة..! قال الصبي للحمار: ( يا غبي ). قال الحمار للصبي: ( يا عربي ) !
 
أحمد مطر
 
مع الأمطار أودّ أن تدعو على الطغيان بالنّقمة ، لكنّني أخاف أن يقبل ربّي دعوتي فنهلكَ الأمّة !
 
أحمد مطر
 
نحن الوطن ! إن لم يكن بنا كريماً آمناً ولم يكن محترماً ولم يكن حُراً فلا عشنا.. ولا عاش الوطن!
نموت كي يحيا الوطن، يحيى لمن؟!! من بعدنا يبقى التراب و العفن. نحن الوطن : أقوال أحمد مطر
نموت كي يحيا الوطن، يحيى لمن؟!! من بعدنا يبقى التراب و العفن. نحن الوطن
أحمد مطر

من أقوى ما قال أحمد مطر


 
أحمد مطر
 
و المذيعون خِراف .. و الإذاعات خُرافة .. و عقول المستنيرين صناديق صِرافة .. كيف تأتينا النظافة؟
و علي الاعتراف، أنني لست شجاعاً، بل أنا من فرط خوفي خائف من أن أخاف. : أقوال أحمد مطر
و علي الاعتراف، أنني لست شجاعاً، بل أنا من فرط خوفي خائف من أن أخاف.
أحمد مطر
 
أحمد مطر
 
و ولاة ٌ الأمرَ لا أمرَ لهُم خارجَ نصّ المسرحية كُـلُهم راع ٍ ومسئولٌ عن التفريط ِ في حقّ الرعية !
 
أحمد مطر
 
وضعوني في إناء ثم قالوا لي تأقلم و أنا لست بماءٍ أنا من طين السماء وإذا ضاق بي إنائي بنموي يتحطم !
أثنان في أوطاننا يرتعدان خيفة من يقظة النائم : اللص .والحاكم ! : أقوال أحمد مطر
أثنان في أوطاننا يرتعدان خيفة من يقظة النائم : اللص .والحاكم !
أحمد مطر
 
أحمد مطر
 
غاص فينا السيف
حتى غص فينا المقبض
غص فينا المقبض
غص فينا
يولد الناس
فيبكون لدى الميلاد حينا
ثم يحبون على ألاطراف حينا
ثم يمشون
ويمشون
إلى أن ينقضوا
غير انا منذُ أن نولد نأتي نركض
والى المدفن نبقى نركض
وخطى الشرطة من خلف خطانا تركض!
يعدم المنتفض
يعدم المعترض
يعدم الممتعض
يعدم الكاتب والقارىء
والناطق والسامع
والواعظ والمتعظ!
* * *
حسناً أيها الحكام
لا تمتعظوا
حسناً أنتم ضحايانا
ونحن المجرم المفترض!
حسناً
هاقد جلستم فوقنا عشرين عاماً
وبلعتم نفطنا حتى انفقتم
وشربتم دمنا حتى سكرتم
وأخذتم ثأركم حتى شبعتم
أفما آن لكم ان تنهضوا؟!
قد دعونا ربنا أن تمرضوا
فتشافيتم
ومن رؤياكم أعتل ومات المرض
ودعونا أن تموتوا
فإذا بالموت من رؤيتكم ميت
وحتى قابض الارواح
من أرواحكم منقبض
وهربنا نحو بيت الله منكم
فإذا في البيت ..بيت أبيض
وإذا آخر دعوانا ..سلاح أبيض!
* * *
 
أحمد مطر
 
أيّها الحُـزنُ الذي يغشى بِـلادي
أنا من أجلِكَ يغشاني الحَـزَنْ
أنتَ في كُلِّ مكـانٍ
أنتَ في كُلِّ زَمـَنْ .
دائـرٌ تخْـدِمُ كلّ الناسِ
مِـنْ غيرِ ثَمـَنْ .
عَجَبـاً منكَ .. ألا تشكو الوَهَـنْ ؟!
أيُّ قلـبِ لم يُكلّفكَ بشُغلٍ ؟
أيُّ عيـنٍ لم تُحمِّلكَ الوَسَـنْ ؟
ذاكَ يدعـوكَ إلى استقبالِ قَيـدٍ
تلكَ تحـدوكَ لتوديـعِ كَفَـنْ .
تلكَ تدعـوكَ إلى تطريـزِ رُوحٍ
ذاكَ يحـدوكَ إلى حرثِ بَـدَنْ .
مَـنْ ستُرضي، أيّها الحُـزنُ، ومَـنْ ؟!
وَمتى تأنَفُ من سُكنى بـلادٍ
أنتَ فيهـا مُمتهَـنْ ؟!
– إنّني أرغـبُ أن أرحَـلَ عنهـا
إنّمـا يمنعُني حُـبُّ الوَطـنْ !
 
أحمد مطر
 
أحرقـي في غُربتي سفـني
ا لاَ نّـني
أقصيتُ عنْ أهلي وعن وطني
وجَرعتُ كأسَ الذُّلِّ والمِحَـنِ
وتناهبَـتْ قلـبي الشجـونُ
فذُبتُ من شجَـني
ا لا نني
أبحَـرتُ رغـمَ الرّيـحِ
أبحثُ في ديارِ السّحـرِ عن زَمَـني
وأردُّ نارَ القهْـرِ عَـنْ زهـري
وعَـنْ فَـنَني
عطّلتِ أحلامـي
وأحرقتِ اللقـاءَ بموقِـدِ المِنَنِ ؟!
ما ساءني أن أقطَـعَ ا لفلَوَا ت
مَحمولاً على كَفَني
مستوحِشـاً في حومَـةِ الإمـلاقِ والشّجَنِ
ما ساءنـي لثْمُ الرّدى
ويسوؤني
أنْ أشتري شَهْـدَ الحيـاةِ
بعلْقـمِ التّسليمِ للوثنِ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *