أقوال أبو الفتح البستي
أبو الفتح البستي

أبُو الفَتْح البُسْتي (توفي ٤٠٠ هـ / ١٠١٠ م) هو شاعر، ولد في «بست» وإليها نسبته.

إن كنتَ تطلبُ رتبةَ الأشرافِ … فعليكَ بالإِحسانِ والإِنصافِ
وإِذا اعتدى خِلٌ عليكَ فخلِّهِ … والدهرُ فهو له مكافٍ كافِ
يا خادم الجسم كم تشقى بخدمته*** لتطلب الربح في ما فيه خسران***أقبل على النفس فاستكمل فضائلها*** فأنت بالنفس لا بالجسم إنسان
عليك بالعدل إن وليت مملكة*** واحذر من الجوز فيها غاية الحذر***فالعدل ينفيه انى احتل من بلد*** والجوز يفنيه في بدو وفي حضر
كل الذنوب فغن الله يغفرها *** عن شبع المرء إخلاص وإيمان***وكل كسر فإن الله يجبره*** وما لكسر قناة الدين جبران.
من يزرع النار لم تسلم اصابعه***ومن يعش اهوجا أودى به الهوج
إذا فطمت امرءا عادة قدمت*** فاجعل لع يا عقيل الفضل تدريجا ***ولا تعنف إذا قومت ذا عوج*** فربما أعقب التقويم تعويجا
ما استقامت قناة رأيي إلا *** بعدما عوج المشيب قناتي
كفى قلم الكتاب مجدا ورفعة*** مدى الدهر أن الله أقسم بالقلم
ولضربه من كاتب ببنانه*** أمضى وأقطع من دقيق حسام***قوم إذا عزموا عداوة حاسد*** سفكوا الدما بأسنة الأقلام
عليك بحرمان اللئيم لعله*** إذا داق طعم المنع يسخو ويكرم
ورافق الرفق في كل الأمور فلم *** يندم رفيق ولم يذممه ندمان
لا تستشر غير ندب نابه يقظ*** قد استوى منه إسرار وإعلان***من استشار صروف الدهر قام له*** على حقيقة طبع الدهر برهان
وإن كنت تطلب وتبة الأشراف***فعليك بالإحسان والإنصاف***وإذا اعتدى خل عليك فخله***والدهر فهو له مكاف كاف***ورب أخ أصفى لك الدهر وده***ولا أمه أدلت إليك ولا الأب***فعاشر ذوي الألباب واهجر سواهم***فليس بأرباب الجهالة مجنب
إذا غدا ملك باللهو منشغلا***فاحكم على ملكه بالويل والحرب
كلما أقام شخص، وكلما ازداد نقص
ألم تر أن المرء طول حياته***معنى بأمر لا يزال يعالجه***تراه كدود القز ينسخ دائبا***ويهلك غما وشط ما هو ناسجه
فشرط الفلاحة غرس النبات***وشرط الرئاسة غرس الرجال
لا تحسبن سرورا دائما ابدا***من شره زمن ساءته أزمان
اذا كنت قد استمتعت بقراءة الصفحة فلا تتردد في مشاركتها مع من تحب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الصفحة

ان أعجبك الموضوع فشاركه من تحب